"سيف ذا دريم" يجمع العالم في مونديال روسيا 2018

بينما تحتدم المنافسات في نهائيات كأس العالم 2018 الجارية مبارياتها حاليا في عدة مدن روسية، خطفت مبادرة "سيف ذا دريم" الأضواء لتبرز لأول مرة في المونديال خطط وبرامج ممنهجة تربط الجوانب المجتمعية والشبابية بأشهر لعبة في العالم وهي كرة القدم.
 
وفي هذا السياق نظم برنامج "سيف ذا دريم،" المبادرة المشتركة التي انطلقت في 2012 بين المركز الدولي للأمن الرياضي واللجنة الأولمبية القطرية ومؤسسة ديل بييرو، ورشة عمل بمدينة قازان الروسية خلال الفترة من 14 إلى 21 يونيو الجاري بالتعاون مع مدينة قازان وبمشاركة أكثر من 111 قائد شاب من 92 دولة من الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للرياضات الجامعية وذلك في إطار الأنشطة المتنوعة التي يقوم البرنامج بتنفيذها بالتعاون مع الجانب الروسي في بطولة كأس العالم - روسيا 2018.
 
منصة مونديالية
 
وتعكس هذه الورشة التي تمّ تنظيمها بالتعاون مع الاتحاد الدولي للرياضات الجامعية وهيئة المشاريع الرياضية والاجتماعية في قازان التزام برنامج "سيف ذا دريم" باشراك الشباب في القيادة وصنع القرار في المجال الرياضي وذلك تماشياً مع مهمته لحماية القيم الرياضية لدى الشباب والأطفال حول العالم وتعزيزا لدوره الرائد الذي بوّأه ليصبح أكبر حملة دولية لحماية الرياضة العالمية.
 
كما أنها تمثّل منصّة هامة للشباب حول العالم تزامنا مع إقامة المونديال لتبادل الأفكار والمقترحات الكفيلة بدعم خطة عمل قازان التي تم اعتمادها في يوليو الماضي من قبل المؤتمر الدولي السادس لوزاء الشباب والرياضة (مينبس 6).
 
ويتواجد حاليا في روسيا وفدا كبيرا من المركز الدولي للأمن الرياضي ما بين خبراء في الامن الرياضي ووفد من مبادرة سيف ذا دريم برئاسة ماسيميليانو مونتناري المدير التنفيذي للبرنامج والذي أدار الورشة بالتعاون مع المسؤولين في قازان و الاتحاد الدولي للرياضات الجامعية.
 
وأتاحت الورشة للمشاركين الفرصة لتبادل الأفكار المُلهمة واستنباط طرق تفكير جديدة من شأنها المساهمة في دعم تنفيذ خطة عمل قازان. 
 
المركز الدولي للأمن الرياضي
 
ويأتي تنظيم هذه الورشة في إطار حرص المركز الدولي للأمن الرياضي بوصفه المرجعية الدولية لكل جوانب النزاهة والسلامة والأمن الرياضي في العالم على استكمال الجهود القائمة لتوفير مظلة من التشريعات لمواجهة المخاطر المحدقة بالرياضة العالمية حيث كان قد استضاف اجتماع الدوحة 2015 بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لمتابعة مقررات مؤتمر وزراء الشباب والرياضة الخامس (مينيبس5) 2013 وأبرزها "إعلان برلين."
 
وفي الإطار، يساعد المركز الدولي للأمن الرياضي من خلال برنامجه "سيف ذا دريم" مدينة قازان في تنفيذ خطة عملها التي تؤكد الالتزام الدولي بتطوير السياسات الرياضية تماشيًا مع أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة. كما تهدف هذه الخطة أيضاً إلى تعزيز التعاون الوطني والدولي بين أصحاب المصالح في عدد من المجالات ذات الأولوية بما في ذلك العمل على تطوير رؤية شاملة لضمان حق الرياضة للجميع وتعزيز دور الرياضة في تحقيق التنمية المستدامة والسلام، إلى جانب حماية النزاهة في الرياضة.
 
وتُسلّط ورشة العمل الضوء على عدد من المحاور الهامة الواردة في خطة عمل قازان من بينها تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين الفتيات والنساء وبناء مجتمعات أكثر سلاماً وشمولية وعدلاً وتحقيق النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل للجميع، فضلا عن حماية الأطفال والشباب والمجموعات الضعيفة وتعزيز التدابير الكفيلة بحماية القُصّر من جميع أنواع الاستغلال خلال المنافسات الرياضية.
 
قاديروف: مبادرة قطرية عالمية
 
وبهذه المناسبة، قال عزت قديروف المدير العام لهيئة المشاريع الرياضية والاجتماعية في قازان: "تفخر مدينة قازان بالتعاون مع برنامج سيف ذا دريم الذي أضاف من خلال ورشة العمل قيمة نوعية لاستضافة روسيا لكأس العالم، ونعلم أن سيف ذا دريم مبادرة عالمية قادمة من دولة قطر ونفخر بتنظيم هذه الورشة التي جمعت الطلاب من جميع أنحاء العالم لمناقشة عدد من القضايا الهامة المتعلقة بالرياضة العالمية وطرح الأفكار حول الطرق العملية الملائمة لتنفيذ خطة عمل قازان. إنه أمر رائع جدا أن نرى هذا العدد الكبير من الشباب يشاركون بشكل فاعل ويقدمون أفكارهم التي ستساهم في تحقيق التنمية الرياضية في المستقبل."
 
ماسيمليانو: سعداء بالاستجابة المجتمعية
 
ومن ناحيته، قال ماسيميليانو مونتنناري المدير التنفيذي لبرنامج "سيف ذا دريم":" تُمثل هذه الورشة فرصة هامة للشباب ومنبرا دوليا يُعبرون من خلاله على أفكارهم بوصفهم قادة الرياضة والمجتمع مستقبلاً. إن شغفهم والتزامهم بدعم القيم الحقيقية للرياضة والنزاهة الرياضية يُمثلان أمرا أساسيا لحماية مستقبل الرياضة العالمية والمُضي قدما في تنفيذ خطة عمل قازان."
 
وأضاف مونتناري:" لقد سعدنا للغاية بالإستجابة المجتمعية العالمية وبمشاركة هذا العدد الكبير من الشباب الموهوبين في ورشة العمل وسنعمل على الاستفادة من أفكارهم الملهمة وقدراتهم الهائلة في تنفيذ خطة عمل قازان،"مُعربا عن شكره للاتحاد الدولي للرياضات الجامعية وهيئة المشاريع الرياضية والاجتماعية بمدينة قازان.
 
 

اقراء ايضا