ناصر العطية يتصدر اليوم الاول من منافسات رالي قبرص الدولي

تصدّر السائق القطري ناصر العطية اليوم الأوّل من منافسات رالي قبرص الدولي، الجولة الثانية من بطولة الشرق الأوسط للراليات بفارقٍ مريح عن أقرب منافسيه، وسط مشاركة عربية خجولة للغاية. 
 
وتستضيف قبرص الجولة الثانية من بطولة الشرق الأوسط للراليات لموسم 2018، والجولة الرابعة من بطولة أوروبا للراليات حيث يتواجد العطية في الطليعة بمنافسة أسماء لامعة على الساحة الأوروبية والقبرصية. 
 
وعلى الرغم من أنّ هذه الجولة منضوية ضمن روزنامة البطولة الإقليمية، إلّا أنها استقطبت ثلاثة أسماء عربية فقط: القطري ناصر العطية والعُماني عبدالله الرواحي، واللبناني هنري . 
 
وتأتي مشاركة العطية في رالي القبرص في البطولتَين معا، إذ أنهى اليوم الاول - الذي تألف من ست مراحل - في صدارة بطولة الشرق الأوسط للراليات من دون صعوبة بالغة حيث يتقدّم بفارق 41.1 ثانية على القبرصي كريستوس ديموستينوس فيما حلّ السائق التشيكي فويتش شتايف في المركز الثالث. 
 
ويعد العطية من أكبر المستفدين من هذه النتيجة لا سيما وأنه أحرز الفوز خلال الجولة الأولى في الأردن ما يجعل الطريق أمامه سهلا لإحراز لقبه الـ 14 في البطولة. 
 
أما على صعيد بطولة أوروبا للراليات فدخل العطية في منافسة حامية الوطيس مع السائق الروسي أليكسي لوكيانوك وذلك منذ المرحلة الأولى "كيليا" بطولة 19.87 إذ تأخر القطري بفارق 8.4 ثانية عن الروسي بعد مواجهته لمشكلة في صمّام سيارته أدّت لخسارته الطاقة من المحرك،ولكن العطية نجح في كسب 2.8 ثانية خلال المرحلتَين الثانية والثالثة قبل انتهاء المرور الأوّل. 
 
ومع استئناف المنافسات في فترة ما بعد الظهر والدخول في المرحلة الرابعة (تكرار لمرحلة كيليا) تعرّض لوكيانوك لحادثٍ أخرجه من الصدارة وأهداها إلى منافسه القطري الذي تقدّم بفارق 48.1 ثانية على سيموس غالاتاريوتيس. 
 
وخسر السائق القطري جزءًا كبيرًا من أفضليته خلال المرحلة الخامسة جراء ثقب في أحد إطارات سيارته ، وتقلّص الفارق بينه وبين صاحب المركز الثاني إلى 11.5 ثانية. 
وقال العطية  لقد تعرضت لثقب في الإطار في بداية المرحلة. لم يعد لدينا إطارات احتياطية كون إطار سيارتي ثقب أيضاً في المرحلة السابقة. 
 
وخسر البطل القطري حوالى دقيقة خلال المرحلة السادسة والأخيرة إذ قطعها بصعوبة بسبب مشكلة الإطار الخلفي الأيمن ليتراجع إلى المركز الرابع في الترتيب العام بفارق 48.4 ثانية عن الصدارة. 
تجدر الإشارة إلى أنّ يوم غد الأحد والأخير يتألف من سبع مراحل خاصة بالسرعة. 

اقراء ايضا