نادي الدحيل يتطلع لتجديد تفوقه على العين الاماراتي في اياب دوري ابطال اسيا

يتطلع نادي الدحيل القطري لتجديد تفوقه عندما يلتقي مع العين الإماراتي غدا الثلاثاء على استاد عبدالله بن خليفة في الدوحة، وذلك ضمن إياب دور الـ16 في دوري أبطال آسيا 2018. 
  وكانت مباراة الذهاب يوم الثلاثاء الماضي شهدت فوز الدحيل 4-2 على استاد هزاع بن زايد في العين. 
  ويعود إلى صفوف الدحيل في هذه المباراة اللاعب لوكاس مينديز الذي غاب عن مباراة الذهاب بسبب الإيقاف، في حين يعود إلى صفوف العين الثنائي حسين الشحات ومهند سالم الذي غابا عن مباراة الذهاب أيضاً بسبب الإيقاف. 
  يشار إلى أن الدحيل حقق الفوز في آخر 19 مباراة بجميع المسابقات هذا الموسم، وكان آخرها الفوز على السد 1-0 في قبل نهائي كأس سمو الأمير. 
  وكان الدحيل تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الثانية برصيد 18 نقطة كاملة من ست مباريات، مقابل 7 نقاط لكل من زوباهان الإيراني الثاني ولوكوموتيف الأوزبكي الثالث و3 للوحدة الإماراتي... من جهته حصل العين على المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 10 نقاط من ست مباريات، بفارق نقطتين خلف الاستقلال الإيراني المتصدر، مقابل 6 نقاط للريان القطري ونقطتين للهلال السعودي. 
ويخوض الدحيل المباراة بصفوف مكتملة بعودة قلب الدفاع البرازيلي لوكاس منديز، بعد انتهاء إيقافه عقب طرده أمام الوحدة الإماراتي في نهاية الدور الأول. 
  ويعوّل ممثل قطر بقيادة مدربه جمال بلماضي على أكثر من ورقة رابحة في صفوفه وأبرزها هدافه المغربي يوسف العربي وقائد الوسط الكوري الجنوبي نام تاي هي الذي عاد إلى التألق ونجح في سد غياب القائد التونسي المصاب يوسف المساكني، والجناح السريع إسماعيل محمد. 
  ويسعى الدحيل إلى حصد بطاقة التأهل وهو أمام مهمة تأكيد تفوقه وعبور العين من جديد ، لاسيما أنه يلعب في ملعبه وبين جماهيره ، والمواجهة كبيرة وهي تعني استمرار الفريق في دوري أبطال آسيا ويملك من اللاعبين ما يؤهلهم ليكونوا إضافة كبيرة لفريق بطل يبحث عن اللقب الآسيوي الأول . 
   وسيدخل الدحيل اللقاء بجاهزية كبيرة، والعين كذلك سيلعب بكل أوراقه الرابحة مع عودة بعض لاعبيه مثل مهندي العنزي بالدفاع والمصري حسين الشحات بالوسط إلا أنه سيفتقد إلى مهاجمه كايو الذي طرد أمام الدحيل بالذهاب . 
   المدرب جمال بلماضي يعرف خطورة العين  رغم فوزه الكبير  ويتحسب له وقد وضع رؤيته العامة للتعامل مع المباراة، كما أن رهانه سيكون على كل عناصره الموجودة، وهو يثق بقدرات لاعبيه في كل الخطوط  . 
    ويمثل الهجوم القوة الضاربة التي يقع عليها مهمة هز الشباك الإماراتية، من خلال ما سيقدمه من فكر تكتيكي وما لدى لاعبيه من انسجام ويقف في مقدمتهم يوسف العربي والمعز علي وإسماعيل محمد ونام تاي، وهو هجوم مطالب بهز الشباك لاسيما وأن الرباعي الخطير يملك الكثير الذي يمكن أن يقدمه أمام مرمى المنافس، ويساندهم لاعبو الوسط، وذلك سيعزز ما يضعه المدرب بلماضي من أسلوب يراه مناسبا في التعامل مع الخط الخلفي لفريق العين الذي سيرمي بكل ثقله من أجل بصيص أمله الصعب  . 
 
 

اقراء ايضا