الفرنسي روجي لومير للكأس: خروج فينغر من آرسنال سبب لنا ألما وخيبة أمل

في حوار خاص لموقع قنوات الكأس تحدث المدرب الفرنسي المعروف روجي لومير عن حظوظ منتخب بلاده في مونديال روسيا المقبل و ترشيحاته في هذه البطولة، بالإضافة إلى رأيه في مغادرة مواطنه آرسن فينغر فريق آرسنال ، كما لم ينس الحديث عن حظوظ المغرب وتونس اللذين دربهما من قبل مبديا رأيه أيضا في ترشح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026 وكذا صورة باريس سان جيرمان في نسخته القطرية وإمكانية فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا.
 
أبرز العناوين:
 
  • البرازيل المرشح الأبرز في روسيا رفقة فرنسا و بلجيكا قد تكون المفاجأة
  •  
  • مشكلة بنزيمة مع رئيس الاتحاد و المدرب وليس لدي تعليق على وضعه
  •  
  • ريال مدريد مرشحي الأول في دوري أبطال أوروبا بمدربه زيدان وتشكيلته الفخمة
  •  
  • سأشجع تونس مثل فرنسا و أتمنى لمواطني رونار تحقيق أفضل النتائج مع المغرب
  •  
  • المغرب لديه القدرة لتنظيم كأس العالم من أجل ملكه وشعبه و إفريقيا ككل
  •  
  • لا يمكن أن أنسى ما عشته مع شباب قسنطينة وأدعُ الله أن يحرزوا الدوري
  •  
  • مافعله القطريون في باريس رائع ولم يعد هناك سبب يمنع النجوم للمجيء عندنا
  •  
  • ما تقوم به قطر على المستوى الرياضي استثنائي في جميع الميادين
  •  
  • منتخب الجزائر بحاجة إلى الاتحاد بين لاعبيه و الوقوف ككتلة واحدة وراءه
 
نص الحوار:
 
حظوظ منتخب فرنسا في مونديال روسيا
في البداية تحدث لومير صاحب الـ 76 عاما عن حظوظ منتخب فرنسا في مونديال روسيا بما أنه يعرف جيدا المنتخب الذي دربه في مونديال 1998 عندما كان مساعدا لإيمي جاكي وساهم في فوز الدويك باللقب، والذي قاده أيضا كمدرب رئيس في كأس أوروبا 2000  وأحرز معه اللقب، وقال لومير: ليست لدي معلومات خاصة عن الفريق ومن هنا إلى ذلك الوقت من الصعب الإجابة على السؤال، لكن بتواضع منتخب فرنسا هو جزء من المرشحين لهذه البطولة من كأس العالم وهذا واضح، فنوعية هؤلاء اللاعبين استثنائية لذلك إذا وصل المدرب ديشان إلى خلق هذه الميزة المهمة لن يكون هناك أي إشكال وفرنسا ستكون في المربع الأخير.
 
المرشحون للتتويج بلقب المونديال الروسي
وبالنسبة للمرشحين في هذه البطولة أضاف قائلا: أعتقد أنهم نفس المرشحين دائما، البرازيل منتظرة بقوة لأنهم لم يتخلفوا عن أي من بطولات كأس العالم، هناك بلجيكا أيضا التي أعتقد أنها ستكون هناك وتخلق المفاجأة لكن بالنسبة إلي فأهم مرشحين هما البرازيل و فرنسا.
 
وضعية بنزيمة مع منتخب فرنسا
واغتنمنا الفرصة لنسأل المدرب الفرنسي عن وضعية مواطنه بنزيمة نجم ريال مدريد الذي يتواصل غيابه عن المنتخب، فرد قائلا:أعتقد أن مشكلة بنزيمة هي مع رئيس الاتحاد و مع الناخب الوطني وليست مشكلتي.. ليست لدي معلومات عن وضع اللاعب.
 
نصف نهائي دوري أبطال أوروبا
وعرجنا رفقة لومير على نصف نهائي دوري أبطال آوروبا ومواجهتي ريال مدريد مع بايرن و روما مع ليفربول فكانت ترشيحاته تصب في خانة ريال مدريد معبرا عن ذلك بقوله: نصف نهائي دوري أبطال أوروبا منتظر بقوة، ريال مدريد هو فريقي المفضل ورغم أن الألمان سيكونون حاضرين إلا أن ريال مدريد بالنسبة إلي هو المرشح خاصة وأنه على رأس الفريق هناك "مفضل القلب" زيدان مدرب هذه التشكيلة الفخمة التي فازت بأكبر عدد من الألقاب الأوروبية ، لذلك هو مرشحي المنتظر بقوة.
 
الاستثمار القطري في باريس سان جيرمان
ولأن الأمر يتعلق بواحد من أفضل خبراء الكرة الفرنسية فقد كان لزاما أن نأخذ رأي بطل العالم و أوروبا السابق في نادي باريس سان جيرمان والتحول الذي طرأ عليه منذ وصول الإدارة القطرية، وقال لومير عن الاستثمار القطري في بي أس جي: إنه رائع جدا جدا للكرة الفرنسية وأنا أفرح عندما أشاهد باريس سان جيرمان عبر التلفاز مع أندية أخرى مثل مرسيليا ليون و حتى بوردو.. أعتقد أن القطريين جلبوا بعض الأشياء الرائعة التي سمحت لنا  برؤية هذا العرض الذي يقدمه بي اس جي، بالنسبة إلي هذا استثنائي لأنه اليوم ليس هناك أي سبب لعدم مجيء أفضل اللاعبين للعب في واحد من أفضل الأندية، هذا ما نسميه العالمية، إنها العالمية.
 
إمكانية فوز باريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا
وعن ما إذا بإمكان بطل فرنسا الفوز بدوري أبطال أوروبا في الفترة القادمة ، أجاب لومير قائلا: لا أعرف إذا كان القطريون سيواصلون استثمارهم في الفريق وخاصة إعطائه روحا، أعقد أنها ثقافة تتكون يوما بعد يوم وعلينا الانتظار لأنه عندما يكون لديك لاعبون ذوو قيمة فليس لديك أي سبب لعدم الفوز، صحيح أن هناك ريال مدريد و الأندية الإيطالية و بايرن ميونيخ وأندية انجلترا لكننا ننتظر باريس سان جيرمان الأوروبي منذ مدة طويلة.
 
رحيل آرسن فينغر عن آرسنال نهاية الموسم
وفي شأن آخر يتعلق بالكرة الفرنسية دائما طلبنا رأي الخبير الفرنسي في الحدث البارز المتعلق بإعلان فينغر رحيله عن آرسنال، فعلق قائلا: بالنسبة إلي فقد كانت لدي الفرصة عندما كنت مدربا في سترازبورغ للعمل مع آرسن وأنا أراها خيبة أمل كبيرة .. إنه أمر مؤلم لنا أن نراه يغادر آرسنال لأننا لا نبقى في نادي 22 سنة دون ترك شيء ما قوي، لقد كان بمثابة المنارة للمدربين الفرنسيين في انجلترا، حقيقة آرسن جلب أشياء مهمة في عالم التدريب.
 
حظوظ تونس و المغرب في نهائيات كأس العالم
وعلى المستوى العربي ولأنه سبق للومير وأن درب تونس وقادها للقب الإفريقي في 2004 بالإضافة إلى قيادته نسور قرطاج في مونديال ألمانيا بالإضافة إلى تدريبه منتخب المغرب، فقد طلبنا رأيه في حظوظ المنتخبين في مونديال روسيا، وهو ما قال عنه: إذا كنت أريد رؤية فرنسا تفوز فهو نفس الشيء بالنسبة لتونس، لدي نفس الشعور بالضبط، ففرنسا و تونس بالنسبة إلي سيان، لأنني أيضا دافعت عن ألوان منتخب تونس كمدرب في كأس إفريقيا 2004 وخاصة في كأس العالم ألمانيا 2006 ، بالنسبة للمغرب فمدربه هو كزميل لي وآمل أن يحقق هو أيضا أفضل النتائج
 
إمكانية فوز المغرب بشرف تنظيم المونديال
وبالحديث عن المغرب عرجنا مع بطل أوروبا السابق على ترشح المملكة لاحتضان مونديال 2026 فأبدى مساندته للفكرة و أضاف قائلا: هذا منطقي سواء بالنسبة للملك محمد السادس أو للشعب المغربي أو لإفريقيا حتى وإن كانت جنوب إفريقيا حصلت على تنظيم البطولة سابقا، لذلك ليس سيئا القول أن المغرب لديه القدرة على تنظيم كأس العالم وهذا أمر واضح.
 
الكرة القطرية وإمكانية العمل في قطر مستقبلا
وفي حديثه عن الكرة القطرية أشاد التقني الفرنسي كثيرا بما تقوم به قطر على المستوى الكروي و الرياضي بشكل عام، مضيفا: حقيقة أنا أشيد بالتزام القطريين بما يفعلونه الآن من الجانب الرياضي و في جميع الميادين .. إنه أمر استثنائي ، القطريون موجودون هنا في باريس وهو في بيتهم  ..أما عن إمكانية العمل في قطر فأقول، نعم هذا ممكن إذا تركني الله في أفضل حالاتي الصحية
 
اقتراب شباب قسنطينة من إحراز لقب الدوري الجزائري
وقبل أن نختم الحوار، اغتنمنا المناسبة لنطلب من لومير رأيه في اقتراب فريقه السابق شباب قسنطينة الجزائري من تحقيق لقب الدوري المحلي وهو ما تحدث عنه بسعادة كبيرة وقال:  من فترة قصيرة فقط مررت مع القسنطينيين، لقد تشكل بيننا حب حقيقي مثلما كان مع تونس التي تبقى بالنسبة إلي محفورة في القلب مثلها مثل قسنطينة التي حتى وإن لم تكن عاصمة إلا أنني أعتبرها إحدى العواصم التي أثرت في نفسي، لم يكن لدي سوى الذكريات الجميلة مع سكان قسنطينة، إنه أمر رائع، لقد مدوا إليّ اليد وأنا لا أنسى ولن أنسى أبدا .. أدعُ الله أن يكونوا أبطالا.
 
تراجع المنتخب الجزائري و الحل لمشاكله
وفي الختام سألنا الخبير الفرنسي عن سبب تراجع منتخب الجزائر بهذا الشكل من منظوره الخاص، فلخص الأمر بقوله: النوعية موجودة لكن يجب خلق الوحدة للحصول على "منتخب جزائري" فعلي ، جزائري كامل، سواء من الجزائريين في الخارج أو الموجودين في الداخل، يجب الاتحاد والوقوف ككتلة وراء المنتخب ولن يكون هناك أي إشكال.
 

اقراء ايضا