أكاديمية أسباير تناقش مستوى التطور العلمي والرياضي لطلابها مع الأولياء

عقدت أكاديمية أسباير اللقاء الثالث ضمن سلسلة لقاءاتها مع أولياء أمور الطلاب الرياضيين للعام الأكاديمي 2017 – 2018. وتهدف سلسلة اللقاءات هذه لفتح قنوات التواصل مع أولياء الأمور واطلاعهم بصفة دورية على مدى التقدم في أداء أبنائهم الأكاديمي والرياضي والإجابة على استفساراتهم.
 
وكان في استقبال أولياء الأمور كل من السيد بدر جاسم الحاي، مدير التعليم ورعاية الطلاب في الأكاديمية، والسيد جاسم الجابر مدير المدرسة بالأكاديمية، وعدد من المدرسين والمسؤولين بالأكاديمية الذين حرصوا خلال اللقاء على التفاعل مع ذويي الطلاب الرياضيين.
 
وتوزع المعلمون ومسؤولو الإدارات المختلفة على قاعات الدراسة وفق التخصصات الأكاديمية والرياضية لتسهل على أولياء الأمور طرح استفساراتهم في كل مجال على حدة للوقوف على مدى التطور في مستوى أبنائهم علميًا ورياضيًا.
 
وتكمن أهمية هذه الاجتماعات في التفاعل ما بين أعضاء هيئة التدريس وأولياء الأمور لتبادل الأفكار والحصول على التعقيبات المتبادلة بما يصب في مصلحة الطالب الرياضي وتحسين أدائه الأكاديمي عبر إعطاء فكرة لأولياء الأمور عن مستوى أبنائهم الرياضي بالتعاون مع كافة أطراف العملية التعليمية والرياضية بالأكاديمية.
 
من جهته قال السيد جاسم الجابر، مدير المدرسة في الأكاديمية، "حينما نجتمع مع أولياء الأمور يظل الهدف الأساسي توطيد علاقتنا بهم وتوفير نوع من أنواع التغذية الراجعة حول مستوى الطالب الرياضي والأكاديمي، بالإضافة إلى الأداء السلوكي وعملية حضوره وانضباطه في الأكاديمية، ومن خلال الحضور الكثيف لأولياء الأمور الذي نشهده في كل مرة يثلج صدورنا لأنهم شريك أساسي في العملية التربوية بما يعطي طلابنا دافعية وحافز كبيرين وخاصة ونحن على وشك الانتهاء من العام الدراسي وجني ثمار مجهودات العالم ودعم أولياء الأمور مطلوب في تلك المرحلة كدور مكمل للمدرسة".
 
وكشف الجابر أن أغلبية طلاب الأكاديمية في العام النهائي بالمرحلة الثانية حصلوا على درجات مرتفعة في اختبارات IELTS واستعدوا بالفعل للالتحاق بالجامعات ومنهم من حصل على قبول في بعض الجامعات سواء جامعات محلية أو خارجية ولله الحمد هذا التفوق يعتبر انجازًا نفتخر به في إدارة التعليم.
 
وكان من بين الحضور عدد من أولياء الأمور من المجال الرياضي ومن بينهم السيد منصور موسى حسن العلي، رئيس جهاز الكرة في نادي الخريطيات: لقد بدأ ابني تجربته مع الأكاديمية منذ كان عمره ثمانية سنوات وانضم لصفوفها بداية من الصف الأول الإعدادي، ومن خلال متابعتي المباشرة لمستوى تطوره بصورة مباشرة مع المدرسين ومن خلال تلك الاجتماعات الدورية يمكننا الوقوف على المستوى الأكاديمي والرياضي والسلوكي لأبنائنا، وبدون أدنى مجاملة من خلال خلفيتي كرياضي سابق أرى أننا سنجني في المستقبل القريب ما توفره الأكاديمية من خدمات تعليمية ورياضية عالمية في مجال رعاية الناشئين".
 
وتتولى أكاديمية أسباير مسؤولية تطوير الناشئين الرياضيين ليصبحوا قادة، وطلبة للعلم مدى الحياة، ومواطنين ذوي عقلية عالمية، وتضطلع مدرسة الأكاديمية بمهمة توفير بيئة تعليمية يسودها التجاوب والخبرات الثقافية المتعددة لتطوير الإمكانات الأكاديمية للطلاب الرياضيين، لتساهم بذلك في تنمية قدرات الطلاب ليصبحوا متعلمين مسؤولين وليكونوا مصدرًا لإلهام كل طالب رياضي ليقدم إسهامات مقدرة للمجتمع.

اقراء ايضا