توتنهام يسقط في اختبار جديد أمام مانشستر يونايتد ويودع كأس انجلترا

في مقره المؤقت باستاد ويمبلي، كانت هناك لمحة من الألفة في الطريقة التي سقط بها توتنهام هوتسبير مرة أخرى في مباراة كبيرة بعدما خسر 2-1 أمام مانشستر يونايتد، وهي هزيمته الثامنة على التوالي في قبل نهائي كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم.

ووضع ديلي لي توتنهام في المقدمة لكن يونايتد رد بهدفين عبر اليكسيس سانشيز وأندير هيريرا بعدما تفوق فريق المدرب جوزيه مورينيو تماما على منافسه اللندني. وكانت هذه هي النتيجة نفسها التي انتهت بها مباراة توتنهام الكبيرة الأخرى هذا الموسم باستاد ويمبلي في إياب دور الستة عشر لدوري أبطال اوروبا ضد يوفنتوس، حيث استطاع التقدم أيضا قبل أن يسقط في نهاية المطاف تحت وطأة الحدث.

ولا يزال بوسع توتنهام حسابيا تجاوز يونايتد إلى المركز الثاني في الدوري الانجليزي الممتاز. لكن لي صاحب الهدف يدرك أن النتيجة تعني بالنسبة له ولزملائه فرصة واعدة أخرى تم اهدارها. وقال "خذلنا أنفسنا، الأمر في غاية الاحباط. لا يمكن أن تتقدم 1-صفر ثم تتأخر 2-1 أمام فريق مثل مانشستر يونايتد. لا يمكن أن نضع أنفسنا في هذا الموقف... "نرغب في الفوز بألقاب، لدينا جهاز فني يرغب في الفوز. لا يمكن أن نستمر في فعل ذلك. ينبغي أن نتطور".

ولم يفز توتنهام بأي لقب منذ حصوله على كأس رابطة الأندية الانجليزية عام 2008، ولم يحرز لقب كأس الاتحاد الانجليزي منذ 27 عاما. واخر نهائي كبير تأهل إليه توتنهام كان في كأس رابطة الأندية الانجليزية في أول موسم لمدربه ماوريسيو بوكيتينو عام 2014. وخسر 2-صفر في ذلك اليوم أمام تشيلسي بقيادة مورينيو. لكن بالنسبة لبوكيتينو، تعد مهمة تغيير عقلية توتنهام الأكثر أهمية الن.

وقال المدرب الأرجنتيني "نحن في إطار عملية من أجل الوصول إلى قبل نهائي، والتنافس في دوري الأبطال والدوري الممتاز والقتال من أجل المربع الذهبي. هذا لا يكفي لأن الكل يشعر بأننا قريبين للغاية لكننا لا نصل... "إذا تابعتم تقدمنا في السنوات الأربع الأخيرة ستجدون أننا نبني فريقا جيدا جدا ونحاول صناعة عقلية انتصارات. "لكن في الوقت الحالي هذا ليس كافيا وأعتقد أن توتنهام بحاجة للاستمرار في هذا الاتجاه، وصناعة عقلية الفوز لن يستغرق سنوات قليلة".

اقراء ايضا