كافو يشيد ببرنامج الجيل المبهر وباستعدادات قطر لمونديال 2022

أشاد قائد منتخب البرازيل السابق وبطل العالم 1994 و 2022 كافو ببرنامج الجيل المبهر الخاص باللجنة العليا للمشاريع والأرث، وذلك خلال زيارة قام بها لجناح الإرث ونوّه خلالها بأهمية برنامج المسؤولية الاجتماعية الخاص باللجنة. كما أشاد كافو بدور هذا البرنامج الهام في اغتنام قوة كرة القدم وشعبيتها العالمية لتغيير حياة الأطفال في عدد من المجتمعات الأقل حظاً والتي تفتقر إلى البنية التحتية الرياضية. 
 
وأشار كافو الذي دافع عن ألوان "السيليساو" في 142 مباراة خلال الزيارة إلى تماشي رؤية وأهداف برنامج الجيل المبهر مع توجّه ورسالة مؤسسته الخاصة المعروفة باسم "مؤسسة كافو"، والتي أسسها بهدف دعم الأطفال والشباب في موطنه الأصلي في جاردن آيرين في مدينة ساوباولو البرازيلية من خلال تعزيز أهمية لعب كرة القدم في إحداث تغييرات إيجابية في حياة الأفراد في تلك المنطقة.
وتعليقاً على ذلك، قال لاعب روما وميلان الإيطاليين السابق: "تلعب الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص دوراً محورياً في تعزيز الترابط الاجتماعي بين الأفراد. ويهدف برنامج الجيل المبهر ومؤسسة كافو على حد سواء إلى تحقيق ذلك من خلال إطلاق مشروعات ومبادرات خاصة. ونهدف من خلال إطلاق هكذا برامج إلى تسليط الضوء على دور الساحرة المستديرة في إلغاء الفروقات الاجتماعية والاقتصادية بين الأطفال، وإتاحة فرص جديدة أمام الشباب تساعدهم على تحسين حياتهم وتشكيل مستقبلهم". 
 
وخلال الزيارة، ناقش كافو مع المعنيين في اللجنة العليا العلاقات الثقافية التي تربط بين قطر والبرازيل، وكذلك بين برنامج الجيل المبهر ومؤسسته، إذ قال: "أرى بأن التمتع بعلاقة جيدة بين أية دولتين يعتبر ركيزة هامة للتبادل الثقافي بينهما. ومن المهم أن تردّ الجميل لبلدك أو منطقتك من خلال كرة القدم. وبصفتي لاعب كرة قدم محترف سابق، ابتعدت عن ملاعب كرة القدم لفترة من الزمن بعد اعتزالي، لكني قررت إطلاق مؤسسة كافو بعد اعتزالي لإثراء حياة الأطفال من خلال كرة القدم. أشعر بالسعادة لاستطاعتي توظيف قوة كرة القدم في مساعدة الآخرين". 
من ناحية أخرى، تطرق كافو للحديث عن استعدادات دولة قطر لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، حيث قال: "إنه لأمر عظيم أن أشاهد هذا التغير المذهل في دولة قطر وأرى مشاريعها الضخمة الخاصة بالبطولة. أنا على يقين تام بأن هذه البطولة ستكون تجربة كروية مذهلة للاعبين والمشجعين على حدّ سواء".  
 
يُذكر بأن التعاون الأول بين برنامج الجيل المبهر ومؤسسة كافو كان خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم في البرازيل عام 2014، حيث التقى سفراء مؤسسة كافو من قارة آسيا بسفراء الجيل المبهر، وقد جرى حينئذ تنظيم العديد من الفعاليات كمباراة كرة قدم ودية فاز فيها فريق الجيل المبهر. وعلى صعيد آخر، زار كافو جناح اللجنة الأولمبية القطرية الذي أقيم على هامش دورة الألعاب الأولمبية عام 2016 في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، وقد تعرف كافو حينها على أبرز ملامح الثقافة والتراث القطري العريق. 

اقراء ايضا