الجزيرة الأردني والعهد اللبناني يتطلعان لضمان التأهل للدور الثاني بكأس الاتحاد

يتطلع فريقا الجزيرة الأردني والعهد اللبناني لقطع خطوة كبيرة نحو ضمان التأهل للدور الثاني لكأس الاتحاد السيوي لكرة القدم عندما يلتقيان مع القوة الجوية العراقي حامل اللقب ومواطنه الزوراء في مباراتين محفوفتين بالمخاطر في المرحلة الخامسة وقبل الأخيرة من دور المجموعات الثلاثاء القادم.

ويدرك الجزيرة صعوبة المهمة التي تنتظره أمام القوة الجوية الذي يأمل الفوز في هذه المباراة لينتزع صدارة المجموعة الأولى.

ويسعى الجزيرة للتركيز على لقب كأس الاتحاد السيوي بعد أن تلاشت ماله في المنافسة على لقب دوري المحلي بعد تعادله مع الأهلي 1-1 في المرحلة الأخيرة الاثنين الماضي. وقال التونسي شهاب الليلي مدرب الجزيرة في تصريح للصحفيين "أعتقد أننا بعد التعادل مع الأهلي ضاعت فرصتنا في المنافسة على لقب الدوري الأردني".

وأضاف "سنواجه القوة الجوية بكأس الاتحاد السيوي ونتطلع إلى تحقيق الفوز بهدف حسم تأهلنا كبطل للمجموعة". وسيخوض القوة الجوية المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه 2-1 على الزوراء متصدر دوري بلاده بقيادة مدربه الوطني الجديد راضي شنيشيل الذي عين بدلا من السوري حسام السيد الذي أقيل بسبب سوء النتائج.

وفي نفس المجموعة الأولى من المرجح ألا يجد المالكية البحريني صعوبة كبيرة في الفوز على السويق العماني الذي لم يحقق أي انتصار في المسابقة. ويتصدر الجزيرة المجموعة برصيد عشر نقاط من أربع مباريات يليه القوة الجوية برصيد سبع نقاط من ثلاث مباريات ويحتل المالكية المركز الثالث بثلاث نقاط من ثلاث مباريات ويقبع السويق الذي لعب أربع مباريات في المركز الأخير دون أي نقطة.

ويبقى للقوة الجوية مباراة مع ضيفه المالكية وتأجلت إلى 16 أبريل نيسان الجاري بقرار من الاتحاد السيوي لكي يتاح للقوة الجوية اللعب على ملعبه وبين جمهوره بعد قرار الاتحاد الدولي (الفيفا) برفع الحظر المفروض على المباريات الرسمية في العراق الشهر الماضي. وسيسعى العهد اللبناني إلى حسم تأهله للدور الثاني عندما يحل ضيفا في مباراة محفوفة بالمخاطر على الزوراء العراقي ضمن المجموعة الثانية. وإذا عاد العهد منتصرا من خارج ملعبه فإنه سيضمن التأهل رسميا. أما في حالة هزيمته أمام الزوراء وفوز الجيش السوري على المنامة البحريني فإن الحسم سيتأجل إلى المرحلة الأخيرة من دور المجموعات.

ويدخل العهد الذي لعب أربع مباريات المباراة بمعنويات عالية بعد أن ضمن إحراز لقب الدوري اللبناني للمرة السادسة بتاريخه قبل مرحلة من نهاية البطولة بفوزه على الأنصار 1-صفر الأسبوع الماضي كما اقترب أيضا من تحقيق لقبي الثنائية المحلية بتأهله لنهائي كأس لبنان. وقال باسم مرمر مدرب العهد "نحن متحفزون لخوض هذه المباراة.. والاحتفاظ بلقب الدوري اللبناني الأسبوع الماضي أكبر دافع بالنسبة لنا لنقدم أداء قويا أمام الزوراء".

وسيكون الزوراء الذي لعب مباراة أقل من العهد في موقف قوي إذا هزم بطل لبنان لأنه سيتساوى معه في الرصيد وستكون أمامه مباراتان بعد ذلك مقابل مباراة واحدة للعهد. وسيلعب الزوراء مباراته الأولى على ملعب كربلاء في العراق بعد أن رفع الاتحاد الدولي الحظر المفروض على المباريات الرسمية في بلاده الشهر الماضي. ويبقى للزوراء مباراة مع المنامة مؤجلة من المرحلة الثالثة بقرار من الاتحاد السيوي وحدد لها موعدا جديدا في 14 أبريل نيسان الجاري. وكانت مباراة الذهاب بين العهد والزوراء انتهت بالتعادل 1-1 في بيروت.

وتبقى جميع الاحتمالات مفتوحة في المجموعة الثالثة التي تضم الفيصلي الأردني والأنصار اللبناني والوحدة السوري وظفار العماني بسبب فارق النقاط الضئيل بينهم. ويأمل التشيكي فرانتشيك ستراكا مدرب الأنصار في الفوز على ضيفه ظفار وأن يتعثر الفيصلي أمام مضيفه الوحدة غدا الاثنين لينتزع فريقه صدارة المجموعة. وكان الأنصار وظفار أنعشا مالهما في المنافسة بفوزهما على الوحدة والفيصلي بنتيجة واحدة 1-صفر في المرحلة الماضية.

وتلقى الفيصلي الذي سبق أن أحرز اللقب عامي 2005 و 2006 أخبار سارة سترفع من معنوياته قبل مواجهة الوحدة وذلك بعد قرار الاتحاد السيوي رفع الإيقاف عن أربعة من لاعبيه الدوليين الذين قد يلتحقون ببعثة الفريق في بيروت. وكان الفيصلي تلقى ضربة قوية بإيقاف أربعة لاعبين وهم بهاء عبد الرحمن ومعتز ياسين وإبراهيم دلدوم وإبراهيم الزواهرة لمدة سنة بسبب محاولتهم الاعتداء على حكم المباراة النهائية للبطولة العربية للأندية بين الفيصلي والترجي التونسي التي أقيمت في مصر الصيف الماضي وانتهت بتتويج الفريق التونسي باللقب.

ويتصدر الفيصلي مجموعته برصيد سبع نقاط من أربع مباريات يليه الأنصار بست نقاط بينما تراجع الوحدة للمركز الثالث برصيد خمس نقاط ويقبع ظفار بالمركز الرابع والأخير بأربع نقاط. وسيتأهل بطل كل مجموعة من المجموعات الثلاث في منطقة غرب أسيا إضافة إلى أفضل فريق في المركز الثاني إلى الدور الثاني في البطولة. 

اقراء ايضا