الدوري القطري يبوح باسراره : هبوط المرخية والخريطيات يخوض الفاصلة والمربع في انتظار الغرافة او أم صلال

 كشف الدوري القطري لكرة القدم في جولته الحادية والعشرين وقبل الأخيرة والتي أقيمت مبارياتها جميعها أمس /السبت/، عن المزيد من الأسرار التي طال انتظارها بعد أن كان قد كشف في جولات سابقة عن أصحاب المراكز الثلاثة الأولى وهي الدحيل الذي نصب نفسه بطلا للدوري للمرة السادسة في تاريخه والأولى تحت مسماه الجديد بعد دمجه مع نادي الجيش، والسد الذي ظفر بالوصافة، والريان الذي اكتفى بالمركز الثالث. 
 وفي هذه الجولة أيضا تم حسم الصراع الطويل من أجل تجنب الهبوط لدوري الدرجة الثانية، بعدما أسفرت الجولة عن هبوط المرخية بعد خسارته أمام الدحيل واحتلاله المركز الأخير، كما أسفرت الجولة عن خوض الخريطيات صاحب المركز قبل الأخير مباراة فاصلة مع فريق الوكرة صاحب المركز الثاني بدوري الدرجة الثانية. 
جدير بالذكر أن الشيحانية بطل دوري الدرجة الثانية صعد مباشرة إلى دوري نجوم قطر، فيما هبط المرخية الفريق صاحب المركز الثاني عشر والأخير بالدوري إلى دوري الدرجة الثانية، في حين سيلعب الوكرة وصيف بطل دوري الدرجة الثانية مباراة فاصلة مع الخريطيات صاحب المركز الحادي عشر بدوري نجوم قطر. 
وإذا كانت الجولة قد حسمت مسألة الهبوط والفاصلة فإنها لم تنجح في حسم وتحديد هوية الفريق الذي سيحتل المركز الرابع ويكمل أضلاع المربع الذهبي وبالتالي الكشف عن الفريق الذي سيرافق الفرق الثلاثة الأولى في منافسات مسابقة كأس قطر لهذا الموسم وهي فرق الدحيل والسد والريان. فستتواصل المنافسة على نيل المركز الرابع حتى الجولة الأخيرة المقبلة من الدوري بين كل من أم صلال والغرافة وهي منافسة يتوقع لها أن تتواصل حتى الدقائق الأخيرة من عمر الجولة القادمة. 
 والخاسر الأكبر في مواجهات هذه الجولة هو المرخية الذي واجه الدحيل "بطل الدوري" وخسر منه بنتيجة (2- 4)، كما أن الغرافة بخسارته أمام العربي (1-3) يعد هو الآخر من ضحايا هذه الجولة بعدما فرط في حسم احتكاره للمركز الرابع، إلا أن الريان بتعادله مع أم صلال في الوقت القاتل من المباراة التي جمعتهما في نفس الجولة قدم للغرافة خدمة لا تقدر بثمن، حيث بقي أم صلال في المركز الخامس برصيد 32 نقطة وبفارق الأهداف فقط عن الغرافة الرابع، ليبقى المركز الرابع غير محسوم حتى الجولة القادمة والأخيرة من عمر الدوري. 
وفي خانة الفرق التي حققت مكاسب من هذه الجولة نجد الخور الذي حسم بفوزه على السد (1- صفر) البقاء رسميا بالدوري بعدما رفع رصيده إلى 21 نقطة في المركز العاشر، والعربي الذي صعد للمركز السابع بثلاثياته المتكررة والسيلية الذي عاد لسكة الانتصارات من جديد بفوزه على الأهلي (3-صفر) وضمانه للمركز السادس وكلها مكاسب معنوية فيما تبقى فرق الخور وقطر والأهلي تتنافس في الجولة القادمة على تحسين المواقع. 
 وقد أقيمت مباريات الجولة كلها في يوم واحد وفي توقيت واحد من باب منح جميع الفرق التي تتنافس على تحقيق نفس الأهداف فرصا متساوية وعادلة، وغلب على معظمها أجواء مثيرة. 
  0078 مح ري 2رياضة/ قطر/ تقاريرالجولة قبل الأخيرة بالدوري القطري ...          إضافة أولى وأخيرةوفي صراع المقدمة، رفض الدحيل التوقف عن الانتصارات رغم حسمه لدرع الدوري، وكان بطل الدوري قاسيا مع المرخية بعدما هزمه برباعية مقابل هدفين، رباعية قضت على آمال المرخية في البقاء بالدوري، وهو الفوز الذي رفع رصيد الدحيل إلى 57 نقطة واصل بها التربع على القمة بفارق كبير عن أقرب منافسيه. 
فيما واصل السد رحلة التراجع وتلقى خسارة جديدة على يد الخور (صفر - 1)، وهي الهزيمة التي لم يكن لها أي تأثير على الفريق الذي ضمن المركز الثاني برصيد 46 نقطة، وظهر واضحا عدم وجود أية دوافع لدى الفريق بعدما ضاع أمله في الدوري. 
كما استمر الريان في ترتيبه الثالث بعد التعادل مع أم صلال 2/2، وهو التعادل الذي منح نقطة للريان رفعت رصيده إلى 40 نقطة، بينما أصبح المركز الرابع مهددا تحت أقدام الغرافة الذي تلقى خسارة مفاجئة على يد العربي بهدف مقابل ثلاثة، وهي الهزيمة التي جمدت رصيده عند 32 نقطة بقي بها في الترتيب الرابع بفارق الأهداف عن أم صلال صاحب المركز الخامس. 
وأهدر أم صلال فرصة العمر هذا الموسم بدخول المربع الذهبي، وذلك بعدما فشل في الحفاظ على تقدمه على الريان 2 / 1 ليتلقى هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة ويكتفي بنقطة رفعت رصيده إلى 32 نقطة، احتل بها المركز الخامس. 
واستعاد السيلية انتصاراته من جديد، ونجح الفريق في الفوز على الأهلي بثلاثية نظيفة ارتفع بها رصيده إلى 28 نقطة ضمن بها الحصول على المركز السادس، فيما تقدم العربي للمركز السابع بعدما واصل مسيرته المميزة في الأسابيع الأخيرة، وحقق فوزا جديدا على الغرافة 3 /1، وهو الفوز الذي رفع رصيده إلى 24 نقطة احتل بها المركز السابع بعدما كان يصارع الهبوط قبل جولات قليلة. 
وتراجع الأهلي للمركز الثامن بعدما تلقى خسارة قاسية على يد السيلية 0 /3، وهي الهزيمة التي جمدت رصيد عميد الأندية القطرية عند 22 نقطة، وهو نفس رصيد فريق نادي قطر الذي تلقى أيضا خسارة من الخريطيات 2/ 3. 
وفي صراع القاع، نجا الخور من الهبوط رسميا بعدما حقق أغلى انتصاراته هذا الموسم، بالفوز على السد بهدف نظيف، وهو الفوز الذي ابتعد به الفريق عن صراع الهبوط والمباراة الفاصلة، وضمن رسميا البقاء في الدوري بعدما رفع رصيده إلى 21 نقطة احتل بها المركز العاشر بجدول الترتيب. 
كما تمسك الخريطيات بالأمل الأخير في البقاء، وتأهل للعب المباراة الفاصلة مع الوكرة ثاني دوري الدرجة الثانية، وذلك بعد الفوز الذي حققه على قطر 3 / 2، وهو الفوز الذي رفع رصيده إلى 16 نقطة احتل بها المركز الحادي عشر وقبل الأخير، تاركا المركز الأخير للمرخية الذي تلقى الضربة القاضية في هذه الجولة بالخسارة من الدحيل 2 / 4، وهي الهزيمة التي قضت تماما على آماله وجمدت رصيده عند 12 نقطة احتل بها المركز الثاني عشر وهبط رسميا لدوري الدرجة الثانية. 
  

اقراء ايضا