اشتعال الصراع على لقب الهداف بين المساكني والعربي

مازال الصراع على حسم لقب هداف الدوري القطري لكرة القدم متواصلا بين الثنائي المغربي يوسف العربي والتونسي يوسف المساكني لاعبا فريق الدحيل، وذلك بعد انتهاء الجولة 20 من المسابقة، وقبل جولتين فقط من اختتام الموسم الجاري. 
وللمرة الأولى منذ انطلاق الصراع الحقيقي على لقب الهداف، تقلص الفارق بين المتنافسين عليه إلى هدف واحد فقط، وذلك بعدما واصل المساكني مسلسل تألقه اللافت للنظر خلال المباريات الأخيرة، وأحرز هدفين جديدين في مباراة فريقه مع الخريطيات بهذه الجولة، ليرفع رصيده إلى 23 هدفا احتل بها المركز الثاني في قائمة الهدافين. 
واستمر المغربي يوسف العربي في الصدارة، ولكنها صدارة أصبحت مهددة بعدما تقلص الفارق إلى هدف واحد فقط، بالرغم من أن الفارق بين العربي ومنافسيه كان قد وصل في بعض الأوقات إلى 8 أهداف، إلا أن النجم المغربي لم يغب عن الصورة في الجولة 20، ونجح في تسجيل هدف خلال مباراة فريقه مع الخريطيات التي انتهت بفوز الدحيل 0/5، ليرفع العربي رصيده إلى 24 هدفا. 
ورغم خسارة الريان في هذه الجولة أمام العربي 1-3، إلا أن المغربي عبدالرازق حمد الله مهاجم الريان سجل هدف فريقه الوحيد، وواصل الانفراد بالمركز الثالث بجدول ترتيب الهدافين (17) هدفا، وإن كانت آماله في المنافسة على لقب الهداف أصبحت ضعيفة للغاية. 
وتبقى الإشارة إلى أن حمد الله دخل صراع الهدافين متأخرا، بعدما كان غائبا لعدد كبير من المباريات بسبب الإصابة، ويحسب له تسجيله هذا العدد من الأهداف خلال هذه الفترة القصيرة. 
وغاب الجزائري بغداد بونجاح مهاجم السد عن الظهور التهديفي في الجولة 20، بعدما غاب عن فريقه في مباراة أم صلال التي انتهت لصالح الأخير 1/2، وفضل البرتغالي فيريرا مدرب السد راحة بونجاح للمباريات الأهم بدوري الأبطال الآسيوي، بعدما فقد السد أمله في الدوري، ليبقى بونجاح في المركز الرابع برصيد 14 هدفا. 
وظل كل من المغربي رشيد تيبر مهاجم الخريطيات ورودريجو تباتا لاعب الريان في نفس ترتيبهما منذ الجولة الماضية برصيد 12 هدفا، وذلك بعدما غاب كل منهما عن التهديف في هذه الجولة، سواء رشيد في مباراة الدحيل أو تباتا في لقاء العربي. 
كما بقي كل من حسن الهيدوس مهاجم السد، وفاجنر لاعب السيلية في نفس ترتيبهما منذ الجولة الماضية برصيد 11 هدفا لكل منهما، وذلك بعدما فشل كل منهما في التسجيل خلال هذه الجولة سواء الهيدوس في مباراة السد مع أم صلال، أو فاجنر في مباراة السيلية مع الغرافة التي انتهت بفوز الأخير 3-0. 
 
 

اقراء ايضا