الإبداع والإبهار يتواصلان في مهرجان أسباير الدولي للطائرات الورقية

واصلت الفرق العالمية المشاركة في مهرجان أسباير الدولي الثاني للطائرات الورقية تنافسها لإخراج أفضل ما بجعبتها من إبداعات فنية تفوق الخيال والتي تنوعت ما بين مجسمات للطيور الأسطورية والحيوانات البحرية والبرية ولوحات فنية.

ويستطيع المار بمحيط منطقة أسباير زون وعلى بعد عدة كيلومترات من موقع الفعالية مشاهدة ما يزيد عن 200 طائرة ورقية ضخمة تجوب أجواء حديقة أسباير يوميًا من منتصف النهار وحتى غروب الشمس على ارتفاعات تكاد تلامس السحاب فيما يعد نافذة على عالم فريد من الفن والإبداع.

400 طالب شاركوا في ورش العمل الصباحية حتى الأن

وواصل طلاب المدارس توافدهم على ورش العمل الصباحية بالقبة الفنية التي تتوسط أرض المهرجان والتي تقدم للطلاب دروسًا نظرية وعملية على فنون تصنيع الطائرات الورقية تحت إشراف الاتحاد السنغافوري للطائرات الورقية علاوة على تخصيص ورشة للحرف الفنية لرسم انطباعاتهم عن المهرجان والدخول في مسابقة أفضل لوحة، وقد بلغ إجمالي عدد طلاب المدارس المشاركين في ورش العمل حتى الآن ما يزيد عن 400 طالب وطالبة من المدارس المستقلة والخاصة.

2000 زائر في اليوم الأول

وحظي اليوم الأول والثاني من المهرجان بحضور جماهيري كثيف إذ بلغ إجمالي الزائرين ما يزيد عن 2000 زائر وسط توقعات بزيادة هذا العدد يوميًا مع الاقتراب من عطلة نهاية الأسبوع يومي الخميس والجمعة، كما حرصت اللجنة المنظمة للمهرجان على توفير منافذ لبيع الطائرات الورقية ليتشارك جميع أفراد العائلة الاستمتاع بالأجواء وبلغ عدد الطائرات الورقية المباعة خلال اليوم الأول فقط ما يزيد عن 750 طائرة ورقية.

ويواصل المهرجان استقبال الجماهير من الثالثة عصرًا وحتى الحادية عشرة مساءًا، وستعقد اللجنة المنظمة الحفل الختامي للمهرجان مساء يوم الجمعة.

الجدير بالذكر أن المهرجان يشهد هذا العام مشاركة واسعة من 23 دولة من حول العالم مقارنة بـ 13 دولة العام الماضي وهي: قطر، والنمسا، وأستراليا، وكندا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والمجر، وإندونيسيا، وإيطاليا، واليابان، والمكسيك، ونيوزيلاندا، وهولندا، وباكستان، والفلبين، وأسبانيا، وسنغافورة، والسويد، وسويسرا، وتايلاند، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، بإجمالي 102 مشاركًا، لتسجل النسخة الثانية ارتفاعًا كبيرًا في عدد المحترفين المشاركين مقارنة بـ 40 مشارك في العام الماضي.

وتجري منافسات المحترفين هذا العام على ثلاث فئات: أكبر طائرة ورقية، وأفضل تصميم وابتكار، وأفضل علم لمنتخب وطني.

وتشجيعًا من اللجنة المنظمة على دمج الفن والرياضة وخاصة فئة طلاب المدارس والأطفال بما يترك إرثًا لهذا النوع من الرياضات الترفيهية، رفعت اللجنة المنظمة سقف الجوائز المخصصة لمسابقة المدارس هذا العام للمراكز الثلاثة الأولى بواقع 50 ألف ريال قطري، و30 ألف ريال قطري، 20 ألف ريال قطري على الترتيب، في الوقت الذي بلغ فيه عدد المدارس المسجلة للمشاركة في المسابقة 16 مدرسة مستقلة وخاصة.

وتشهد النسخة الثانية للمهرجان ولأول مرة مسابقة في التصوير الفوتوغرافي بتحكيم من الجمعية القطرية للتصوير الضوئي، حيث خصصت اللجنة المنظمة جوائز لأفضل خمسة صور يتم مشاركتها عبر هاشتاج #aspirekitefest على الانستغرام، وسيحصل الفائزون بالمراكز الأولى على الجوائز التالية على الترتيب 20 ألف ريال للمركز الأول، تذكرة طيران رجال أعمال لأي وجهة مختارة للمركز الثاني، وتذكرتين سياحيتين لأي وجهة مختارة لصاحب المركز الثالث، وكاميرا من طراز نيكون ودورة في التصوير للمركز الرابع، وكاميرا من الطراز ذاته للمركز الخامس.

وتشجيعًا للنشء على المشاركة والترويج لثقافة تلك الرياضة الترفيهية بين الأجيال القادمة، تعقد اللجنة المنظمة للمهرجان مسابقة في تصميم أفضل لوحة من إبداعات الأطفال من سن 5 إلى 13 عامًا، وسيحصل الفائزون بالمراكز الخمسة الأولى على جوائز قيمة من فيرجن ميجاستور.

 

اقراء ايضا