شنايدر : نسخة مونديال قطر 2022 ستكون مثالية

وصف نجم كرة القدم الهولندي الشهير ويسلي شنايدر عدم مشاركة منتخب بلاده في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا بأنها خيبة أمل كبيرة، ويجب تعويض هذا من خلال تأهل الفريق إلى النسخة التالية التي تستضيفها قطر عام 2022 مؤكدا أن قطر ستنظم نسخة مثالية.
وفقد شنايدر فرصة اللعب مجددا في بطولات كأس العالم حيث خرج المنتخب الهولندي صفر اليدين من التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا بعدما احتل المركز الثالث في مجموعته خلف منتخبي فرنسا والسويد.
وأعلن شنايدر أمس الأحد اعتزاله اللعب الدولي لينهي مسيرة حافلة مع المنتخب الهولندي (الطاحونة) شهدت مشاركته في النسخ الثلاث الماضية من البطولة.
وقال شنايدر ، في مقابلة نشرها موقع الانترنت الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن استعدادات قطر لمونديال 2022 : "غياب المنتخب الهولندي عن كأس العالم 2018 يمثل خيبة أمل ليس فقط لهولندا بل لكل مشجع للكرة الهولندية في العالم. لعبنا الأدوار النهائية في آخر بطولتين، والآن نحن خارج المنافسة. إنه أمر معيب وآمل أن نعوضه بالتأهل إلى كأس العالم 2022 في قطر".
وعن استضافة قطر لكأس العالم 2022 ، قال شنايدر : "كرة القدم لعبة عالمية ومن المهم أن يتغير مكان إقامة كأس العالم بين فترة وأخرى. إنه أمر إيجابي أن يتحول التنظيم من قارة لأخرى. في عام 2006 ، كانت البطولة في ألمانيا و2010 في جنوب أفريقيا ثم انتقل إلى البرازيل في 2014 . والآن ، سنختبر مكانا جديدا في روسيا 2018 ".
وأضاف : "بعدما شاهدت التحضيرات لكأس العالم 2022 ، أستطيع القول إن قطر ستنظم بطولة مثالية خاصة من ناحية تقارب المسافات بين الملاعب، والتوقيت الأمثل لكل عشاق كرة القدم حول العالم من حيث بث المباريات. إنه الوقت المناسب لتستضيف قطر كأس العالم".
واعرب  شنادير عن امله أن يبلغ ناديه السابق ريـال مدريد الإسباني المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا للعام الثالث على التوالي لأنه فريق يعرف كيف يلعب في البطولات الكبيرة.
وقال شنايدر : "أرشحهم لاجتياز عقبة باريس سان جيرمان الفرنسي وبلوغ دور الثمانية فقد حقق الريال فوزا مهما 3 / 1 في مباراة الذهاب على استاد سانتياجو برنابيو. ورغم صعوبة مواجهة الإياب في فرنسا ، سيعبر الريال لدور الثمانية. ريـال مدريد فريق يملك خبرة كبيرة في دوري الأبطال وأتوقع أن يلعب المباراة النهائية للمرة الثالثة على التوالي".
واعترف شنايدر بأن الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني أفضل من البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم الريال قائلا : "في السابق ، كنت أقول إن كريستيانو أفضل لأن ميسي يلعب في برشلونة الذي يعتمد في أسلوب لعبه على ميسي ، لكني الآن أريد أن أعترف بأن ميسي هو الأفضل عند مقارنته برونالدو".
وبزغ نجم شنايدر، لاعب الغرافة القطري حاليا ، على مدار السنوات الماضية وسلك طريق المجد سواء مع الأندية الكبيرة التي لعب لها أو منتخب بلاده.
وتألق شنايدر في أياكس الهولندي بفضل مدرب الأكاديمية آنذاك داني بليند ثم رونالد كومان الذي منحه فرصة المشاركة مع الفريق الأول للنادي.
وبعد أربع سنوات بصفوف أعرق الأندية الهولندية ، انتقل شنايدر إلى ريـال مدريد الإسباني ومنه إلى انتر ميلان الإيطالي ولعب دورا بارزا في فوز الفريق بالثلاثية التاريخية (دوري وكأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا) في موسم 2009 / 2010 .
ووصل شنايدر مع المنتخب الهولندي إلى نهائي كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وخسر الفريق بهدف نظيف أمام نظيره الإسباني في الوقت الإضافي وكان مرشحا وقتها لجائزة أفضل لاعب في العالم والتي ذهبت في النهاية إلى الأرجنتيني ليونيل ميسي.
وبلغ مع الفريق المربع الذهبي في النسخة الماضية عام 2014 بالبرازيل وفاز مع الفريق بالمركز الثالث.
وخاض شنايدر تجربة مميزة في الدوري التركي بصفوف جالطة سراي الشهير ثم حط الرحال في فرنسا لفترة وجيزة، ارتدى خلالها قميص نيس لكنه قرر بعد خمس مباريات فقط الانتقال إلى دوري نجوم قطر وارتداء قميص الغرافة.
وأعرب شنايدر عن سعادته بالتواجد في الدوري القطري قائلا : "البعض في هولندا وأوروبا يظن أن اللعب في دوري نجوم قطر سهل لكن هذا غير صحيح. إنه دوري منظم للغاية. نحن في نادي الغرافة نحاول التطور يوما بعد يوم للوصول إلى مرحلة أفضل مما نحن عليه الآن".
وكان شنايدر على دراية بما ينتظره في قطر قبل أن ينضم للغرافة ، وأوضح : "كانت لدي فكرة عن الحياة هنا، وذلك من خلال حديثي مع من سبقني من اللاعبين الهولنديين لخوض التجربة في الملاعب القطرية مثل فرانك دي بور واللاعب الحالي لفريق الخريطيات صديقي أنور ديبا، حيث حدثاني كثيرا عن قطر. بصراحة ، وجدت أن الدوري منظم بشكل مميز كما أن أرضية الملاعب التي نلعب عليها المباريات من أفضل ما شاهدت خلال مسيرتي".

اقراء ايضا