"إيفاب" يتجه نحو إقرار استخدام تقنية الفيديو في التحكيم بمونديال روسيا 2018

يتجه مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم ("إيفاب") السبت نحو إقرار استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("في ايه آر") في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، على رغم الانتقادات التي تلاقيها منذ بدء تجربتها.

ويجتمع المجلس المعروف بـ "البورد" ويعد بمثابة الناظم لقوانين كرة القدم ويتبع للاتحاد الدولي (فيفا) السبت في مدينة زوريخ السويسرية، حيث يرجح ان يقر اعتماد هذه التقنية التي تحظى بدعم واسع من مسؤولي الاتحاد الدولي، لاسيما رئيسه السويسري جاني انفانتينو.
ولا يمكن اللجوء الى التقنية سوى في أربع حالات يمكن أن تغير مجرى المباراة: بعد هدف، قرار بركلة جزاء، بعد بطاقة حمراء مباشرة أو في حالات الخطأ في هوية اللاعب الذي وجهت اليه انذارا أو بطاقة حمراء.
وبعدما بدأ استخدام هذه التقنية على سبيل التجربة منذ العام 2016، بدأ اعتمادها هذا الموسم تدريجا في بعض البطولات الأوروبية (ايطاليا وألمانيا)، وعلى سبيل التجربة في غيرها، من دون ان تلقى إجماعا في أوساط المتابعين، لاسيما منهم المشجعين واللاعبين.
وخلال الأسبوع الحالي أعلن رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السلوفيني ألكسندر تشيفيرين أن تقنية الفيديو لن تستخدم الموسم المقبل في مسابقة دوري أبطال أوروبا بسبب "الارتباك" المستمر بشأن استخدامها.
ومن أبرز الشكاوى المتعلقة بالتقنية هي كثرة استخدامها خلال المباراة ما يؤثر على الوتيرة، أو عكس ذلك، أي عدم الاستعانة بها في لحظات حاسمة.
وتواجه تجارب مساعدة أخرى بالفيديو، لاسيما في رياضات بالولايات المتحدة مثل البايسبول وكرة القدم الأميركية، انتقادات شبيهة.
- الحكم آخر من يعلم -
الا ان الفيفا يبدو ماضيا في تثبيت اعتماد هذه التقنية لاسيما في المباريات الكبيرة والمسابقات المهمة، لتفادي حصول أخطاء تحكيمية قد تؤدي أحيانا الى قلب نتائج المباريات أو حسم لقب لصالح طرف أو آخر.
وقال الحكم الالماني ماركوس ميرك الذي قاد المباراتين النهائيتين لدوري أبطال أوروبا 2003 وكأس أوروبا 2004 "أجد من الصعوبة بمكان ان يقوم الأشخاص الذين وضعوا هذا المشروع، برفض اعتماده في نهاية المطاف".
ولا تزال حادثة "يد الله"، عندما سجل الأرجنتيني دييغو مارادونا هدفا بيده في مرمى انكلترا خلال ربع نهائي مونديال 1986 (والذي توجت الأرجنتين بلقبه) ماثلة في الأذهان كأبرز مثال على كارثة تحكيمية في بطولة كبرى.
وقال مارادونا في مقابلة مع موقع الفيفا صيف العام 2017 "أفكر بالأمر (الهدف) كلما أظهرت دعمي لاستخدام التكنولوجيا.
فكرت بالأمر، ومن المؤكد أنه لما احتسب ذلك الهدف لو كانت التكنولوجيا موجودة".
ودفع انفانتينو منذ أشهر في سبيل اعتماد هذه التقنية، لاسيما في ظل التطور التكنولوجي الذي يجعل من الاطلاع على كامل تفاصيل المباريات ممكنا لكل من يتابعها عبر شاشة التلفزيون أو الهاتف الذكي.
وقال انفانتينو في شباط/فبراير الماضي "في عام 2018، لا يمكن ابدا أن نسمح لكل شخص في الملعب وجميع الناس أمام شاشة التلفزيون، بأن يروا في غضون دقائق إذا ارتكب الحكم خطأ كبيرا أم لا، وأن يكون الوحيد الذي لا يمكنه رؤية ذلك هو الحكم".
أضاف "إذا كان باستطاعتنا مساعدة الحكم، يجب ان نفعل ذلك"، مؤكدا انه "واثق وإيجابي" من اعتماد هذه التقنية في مونديال روسيا.
- "كرة ماء" -
في هذا الأسبوع، شارك مدربو وأعضاء في الأجهزة الفنية للمنتخبات الـ 32 المشاركة في المونديال، في ورشة عمل للفيفا في مدينة سوتشي الروسية، بدت بمثابة تحضير لهم لـ "في ايه آر" في النهائيات التي تقام بين 14 حزيران/يونيو و15 تموز/يوليو المقبلين.
ورأى المدرب البرتغالي لمنتخب ايران كارلوس كيروش أن "هذه هي الحياة الجديدة.
هذه الحياة العصرية"، مشددا "من الواضح أنه لم يعد باستطاعة كرة القدم أن تستمر بإغلاق عينيها حيال العالم العصري".
الا ان هذه التقنية كانت محط انتقادات واسعة لاسيما من اللاعبين والمشجعين الذين يرون انها تؤدي الى إبطاء إيقاع المباراة وتعطيلها.
وقال لاعب ريال مدريد الاسباني الكرواتي لوكا مودريتش انها "اختراع (...) لا يمت بأي صلة لكرة القدم".
أما حارس يوفنتوس الايطالي جانلويجي بوفون فقال "لا تعجبني الـ +في ايه آر+.
تعطيني انطباعا انني أزاول رياضة كرة الماء ("واتر بولو").
لا يمكننا ان نتوقف كل ثلاث دقائق".
وإضافة الى هذه الانتقادات، يرى حكام ان التطبيق المثالي للتقنية يحتاج الى فترة أطول من الاختبارات، لاسيما لجهة سلاسة التواصل بين الحكم الرئيسي وحكام الفيديو.
ورأى الحكم الالماني السابق بيرند هاينمان "يستحيل ان يكون هذا الأمر جاهزا خلال ستة الى ثمانية أسابيع من التحضيرات".

 

اقراء ايضا