منتخب النمسا يتوج بلقب بطولة العالم المدرسية في كرة اليد

توج منتخب النمسا بلقب بطولة العالم المدرسية في كرة اليد، التي استضافها الاتحاد القطري للرياضة المدرسية على صالات (على بن حمد العطية ، واسباير ، وصالة رياضة المرأة ) بنجاح كبير وبمشاركة منتخبات 21 دولة عربية وأوروبية على مستوى منافسات البنين والبنات. 
وحصل منتخب النمسا على المركز الأول والميدالية الذهبية بعد فوزه على نظيره الألماني بنتيجة 21 مقابل 18 في المباراة النهائية للبطولة التي أقيمت بينهما مساء اليوم على صالة على بن حمد العطية ويكتفي المنتخب الألماني بالحصول على الوصافة والميدالية الفضية. 
جاءت المباراة قوية من الفريقين وقدما مستوى فنيا متميزا حتى انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 18 / 18 وتم اللجوء إلى الوقت الإضافي على شوطين والذي نجح خلاله المنتخب النمساوي من حسم نتيجة اللقاء لصالحه 21 / 18 وسط غياب تام لمنتخب الماكينات والذي لم يستطع تسجيل أي هدف في الوقت الإضافي. 
وقام سعادة السيد ربيعة الكعبي رئيس اللجنة المنظمة للبطولة ورئيس الاتحاد القطري للرياضة المدرسية يرافقه الدكتور إبراهيم النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي والسيد عبدالرحمن المفتاح مدير البطولة بتتويج الأبطال. 
ولدى منافسات البنات توج المنتخب المجري بلقب البطولة بعد فوزه أيضا على نظيره الألماني بفارق كبير من الأهداف بنتيجة 30 مقابل 17 لتحصل بنات المجر على المركز الأول والميدالية الذهبية وتحصل بنات ألمانيا على الفضية . 
وقام السيد جيان ليورانت رئيس الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية يرافقه مسؤولو الاتحاد القطري بتتويج البطلات. 
وفي تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، قال سعادة السيد ربيعة الكعبي إن بطولة العالم المدرسية أصبحت حاليا بطولة استثنائية بعد تنظيمها في الدوحة وبعد النجاح الذي شهدت له جميع الوفود وأيضا رئيس وأعضاء الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية والذي كان قد "أسند إلينا تنظيم البطولة نظرا لثقته الكبيرة في الإمكانيات التي تتمتع بها قطر وللتنظيم الاحترافي الذي سيصاحب البطولة". 
وأشار رئيس اللجنة المنظمة إلى أن البطولة التي استضافتها الدوحة للمرة الأولى حققت أيضا أهدافا سامية تمثلت في هذا التجمع الكبير من دول العالم وتبادل الثقافات وأيضا "أظهرت ثقافاتنا إلى الآخرين الذين شاهدوا لأول مرة في حياتهم ثقافتنا القطرية والتي عبروا عن انبهارهم لما شاهدوه وعرفوه عن بلادنا التي تحتضن الجميع في دوحة الخير والسلام". 
من جانبه، أكد السيد عبدالرحمن المفتاح مدير البطولة في تصريح مماثل لـ /قنا/ إنه تلقى العديد من الإشادات التي احتوت على الشكر والتقدير لحسن التنظيم والتسهيلات الكبيرة التي وجدتها الوفود المشاركة في البطولة، وقال إن الجميع استمتع ببطولة مميزة احتوت الجميع وشهدنا خلالها مستويات مبشرة في كرة اليد ونجحت فنيا وتنظيميا بالشكل الذي يؤكد السمعة العالمية التي تحظى بها قطر في استضافة الأحداث العالمية . 
    وأشاد المفتاح بالتعاون الذي تم بين جميع الجهات التي قدمت الدعم للاتحاد القطري المدرسي وفي مقدمتها اللجنة الأولمبية القطرية، معربا عن أمله في استضافة أحداث رياضية كبيرة مثل بطولة العالم المدرسية في المستقبل. 
    وحول مشاركة المنتخب القطري المدرسي في البطولة أكد عبدالرحمن المفتاح أن الفريق القطري قدم مستويات رائعة ونجح في تحقيق الفوز على أربعة منتخبات كبرى، مؤكدا أن لاعبي قطر ينتظرهم مستقبل واعد في كرة اليد وهم سيكونون نواة يبنى عليها في المستقبل. 
بدوره ، أشاد السيد جيان ليورانت رئيس الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية في تصريح له بالتنظيم القطري للبطولة، وقال إن قطر قدمت بطولة رائعة ستبقى في ذاكرة الجميع وخصوصا الأولاد والبنات الذين جاءوا إلى الدوحة وتعرفوا على ثقافات جديدة بالنسبة لهم وهم قد عبروا عن سعادتهم بما شاهدوه في الدوحة . 
    وقدم ليورانت الشكر إلى دولة قطر وإلى اللجنة الأولمبية القطرية والاتحاد الرياضي المدرسي على استضافة هذه البطولة الكبيرة وعلى جميع التسهيلات التي قدمتها اللجنة المنظمة لجميع الوفود المشاركة. 
    وأكد رئيس الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية أن الدوحة دائما عند الوعد وتؤكد باستمرار جدارتها في استضافة وتنظيم الأحداث الرياضية الكبرى في العالم بنجاح يشهد له الجميع. 
 

اقراء ايضا