فريق أكاديمية أسباير ينتزع صدارة منافسات الدوري الثلاثي لكرة القدم

انتزع فريق أكاديمية أسباير تحت 16 عامًا صدارة سلسلة منافسات الدوري الثلاثي لكرة القدم من مخالب ليدز يونايتد الإنجليزي وشاندونغ لونينغ الصيني في البطولة التي استضافتها الأكاديمية الأسبوع الماضي.
 
وهيمن فريق الأكاديمية على صدارة مجموعته بعد أن تغلب على ضيفه الصيني بهدف دون رد في مباراته الافتتاحية، وبثلاثة أهداف لهدف في مرمى الإنجليز.
 
وفي السياق ذاته، حل فريق الأكاديمية تحت 17 عامًا ثانيًا في مجموعته والتي شملت لونينغ الصيني و وأبويل القبرصي، وذلك بفارق الأهداف رغم اكتساحه للضيوف القادمين من الشرق بثلاثة أهداف دون رد.
 
وفي الوقت ذاته، شهدت فيه منافسات البطولة عرضًا قويًا لفريق الأكاديمية تحت 18 عامًا أمام ضيفيه الصيني والإنجليزي وحل ثانيًا بعد أن فاز على الأول إلا أن الأخير تغلب عليه بهدفين دون رد ليحل فريق الأكاديمية ثانيًا في مجموعته.
 
وتعليقا على مشاركتهم في البطولة، أشاد جورجيوس ماركيدس، مدير أكاديمية نادي أبويل، بتجهيزات أسباير وما لمسه من ضيافة وتنظيم متميزين من الأكاديمية وقال: "لقد أسعدتنا دعوة الأكاديمية لنا للمشاركة في البطولة للعب أمام فريق الأكاديمية وفريق لونينغ الصيني ولأول مرة في دولة قطر".
 
وأضاف: "ستساعدنا هذه التجربة في إثراء خبرات أبناء النادي خلال مسيرتهم نحو الاحترافية، فلقد كان الاحتكاك مع الفريقين ممتازًا ولعبنا كرة قدم جيدة وتنافسية، ونحن سعداء بالنتيجة التي حققناها في منافسات الفئة السنية تحت 17 عامًا وتحقيق صدارة المجموعة".
 
وعلى صعيد متصل قال آدم آندروود، مدير أكاديمية ليدز يونايتد إن مشاركة الفريق في منافسات البطولة تأتي في إطار الشراكة القائمة مع أكاديمية أسباير وأضاف: "نحن نسعى لطرق المزيد من سبل التعاون في مختلف المجالات بيننا وبين أكاديمية أسباير انطلاقًا من كوننا مؤسسات متخصصة في تطوير الرياضيين".
 
واختتم حديثه قائلًا: "سيعود هذا التعاون علينا بالنفع المشترك في الوقت الذي نقوم فيه برعاية المواهب الكروية وتنميتها لتصبح قادرة على التنافس في أقوى الأندية والمنتخبات".
 
ويعد برنامج كرة القدم في أكاديمية أسباير من بين أقوى البرامج في العالم وخاصة فيما يتعلق باكتشاف المواهب واختيارها وكذلك عملية التدريب والمنافسة والتقييم الخاصة بالناشئين. وتبدأ عملية رعاية اللاعبين قبل سنوات من وصولهم لسن الالتحاق بالأكاديمية في المرحلة الثانوية كطلاب رياضيين من خلال "مراكز تنمية مواهب كرة القدم" في الدوحة للبنين من سن 6 و11 عامًا. وبداية من سن الثامنة، يتم اختيار البراعم الواعدة للانضمام إلى "مجموعات روافد أسباير" والتي يجري من خلالها إعدادهم للالتحاق بالأكاديمية.
 
وقد صممت الفلسفة التدريبية الخاصة بالأكاديمية لتواكب قدرات دولة قطر ومواهبها وأهدافها وعشق شعبها لكرة القدم، وتتبع في ذلك استراتيجية لتنمية موهبة كل لاعب ليكون على اطلاع بمتطلبات اللعبة على اختلاف حالاتها.
 
الجدير بالذكر أن النسخة السابقة من بطولة الدوري الثلاثي لكرة القدم شهدت مشاركة فرق الأكاديمية من مواليد 2003، و2004، و2005 ونظرائهم من أندية شونان بلمار الياباني، وريد بول سالزبورغ النمساوي.
 
ويزداد عدد الفرق المشاركة في البطولة يزداد عامًا تلو الآخر منذ انطلاقها عام 2012، وفي العام الماضي شارك 32 ناديًا واتحادًا رياضيًا في الدوري المقام على ملاعب أكاديمية أسباير، ومن المتوقع أن يصل عدد الأندية المشاركة في نسخة هذا العام لما يزيد عن 30 ناديًا ، وتشمل قائمة الفرق المشاركة أسماءً لأندية عريقة في كرة القدم من أمثال ليفربول (انجلترا)، باريس سان جيرمان (فرنسا)، أياكس أمستردام (هولندا)، زينيت سان بطرسبرغ (روسيا)، ناجويا جرامبوس (اليابان)، الترجي التونسي (تونس) وبالميراس (البرازيل)، إلى جانب منتخبات الشباب الوطنية في كندا والدنمارك، وغيرها من الدول الأوروبية والآسيوية.
 
وفيما يتعلق بمعايير اختيار الفرق الدولية للمشاركة في الدورات الثلاثية فينصب التركيز فيها على طبيعة برامج تطوير مهارات الشباب لدى هذه الفرق، بالإضافة إلى طريقة لعبهم الخاصة في كرة القدم. وخلال فترة إقامتهم في دولة قطر، يجري دعوة ممثلي الفرق الخارجية لاستعراض فلسفتهم وأسلوبهم في الإدارة عند التعامل مع لاعبيهم من الشباب الصغير، وهو ما يعود بنفع كبير على المدربين في أكاديمية أسباير وعلى الفرق القطرية.

اقراء ايضا