السد والريان يواجهان الأهلي وقطر في ختام الجولة 18

يختتم الأسبوع الثامن عشر لدوري نجوم QNB مساء الأحد 25 فبراير، بمباراتين غاية في الأهمية، تؤثر نتيجتيهما كثيراً على الفرق الأربعة المتبارية، ولهما تأثير أيضاً على بقية الفرق في أسفل الترتيب وفي الوسط وحتى في المقدمة.. يلتقي في الأولى السد مع الأهلي الساعة الخامسة إلا عشر دقائق بملعب جاسم بن حمد بنادي السد.. وفي الثانية يستضيف نادي قطر نظيره الريان على ملعب سحيم بن حمد عند الساعة السابعة مساءً.
السد vs الأهلي
ويدخل السد المباراة الأولى وهو في المركز الثاني برصيد 43 نقطة، وكل ما يسعى له الفريق مواصلة سلسلة الانتصارات.. وظل السد خلال الفترة الماضية يقدم مستويات رائعة، خاصة بعد اكتمال صفوفه بعودة المصاب بغداد بونجاح، وحقق الفريق الفوز بخمسة أهداف مقابل هدف في آخر مباراة له بالدوري الأسبوع الماضي على العربي، كما فاز الفريق على بيرسبوليس الايراني في مباراته الثانية بدوري أبطال آسيا على ملعب جاسم بن حمد بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليتصدر المجموعة الثالثة.
وفي المقابل الأهلي الذي يمتلك ( 19 نقطة ) يعتبر في منطقة وسط، وهو قريب جداً من منطقة المربع، وتعرض الفريق للخسارة الأسبوع الماضي أمام نادي قطر بهدف دون رد، وبالتالي فهو يرغب في العودة الى سكة الانتصارات، حتى لا يتعثر أكثر ويتأزم موقفه، وينقلب من طامح في المربع الى باحث عن النجاة.
قطر vs الريان
المباراة الأخيرة في الأسبوع تجمع بين الريان صاحب المركز الثالث برصيد 36 نقطة، ونادي قطر ( 18 نقطة)، وهي مباراة ينتظر أن تأتي قوية ومثيرة من واقع المستويات التي ظل الفريقين يقدمانها في الفترة الأخيرة.. فالريان الذي تعادل في آخر مباراة له أمام السيلية 2/2، وخسر قبلها أمام السد 2 /0 يطمح في العودة الى الانتصارات من بوابة نادي قطر خاصة بعد النتيجة الايجابية التي خرج بها من مباراته الثانية في دوري ابطال آسيا التي تعادل فيها مع العين الإماراتي على ملعب الأخير بهدف لكل منهما.
أما نادي قطر الذي حقق انتصارين متتاليين خلال الأسبوعين الماضيين على السيلية في الأسبوع 16 بهدفين نظيفين، وعلى الاهلي في الأسبوع 17 بهدف، فيرغب في تحقيق انتصاره الثالث حتى يبتعد أكثر عن منطقة الخطر، والفريق ظل خلال القسم الثاني يقدم مستويات رائعة وبالتالي بإمكانه تحقيق الفوز في هذه المباراة، كما  ان الريان ايضاً وبما يمتلكه من لاعبين مميزين قادر على العودة الى الانتصارات.
 

اقراء ايضا