مانشستر يونايتد يعود للأدوار الفاصلة في دوري الأبطال بمواجهة صعبة وطموحات كبيرة

 للمرة الأولى منذ أربع سنوات ، يعود مانشستر يونايتد إلى الظهور في الأدوار الفاصلة لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يلتقي أشبيلية الإسباني في عقر داره غدا الأربعاء في ذهاب الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة.

ويرى مايكل كاريك قائد الفريق أن التأهل للأدوار الفاصلة في دوري الأبطال هو الشيء المناسب لمانشستر يونايتد لفائز بلقب البطولة ثلاث مرات سابقة وأن عدم التواجد في البطولة أو الخروج المبكر من دور المجموعات لم يكن ملائما لمكانة ووضع هذا الفريق.

وكان مانشستر يونايتد عنصرا منتظما في هذه الأدوار الفاصلة تحت قيادة مديره الفني الأسبق الأسطورة الاسكتلندي سير اليكس فيرجسون ولكنه غاب عن الأدوار الفصلة للبطولة في السنوات الثلاث الماضية.

ويعود الفريق للظهور في هذه الأدوار من خلال مواجهة صعبة للغاية غدا على ملعب أشبيلية الذي توج بلقب مسابقة الدوري الأوروبي لثلاثة مواسم متتالية من 2014 إلى 2016 قبل أن يحرز مانشستر يونايتد بالذات اللقب في الموسم الماضي ليكون طريقه إلى المشاركة في مسابقة دوري الأبطال هذا الموسم.

وقال كاريك ، على موقع نادي مانشستر يونايتد بالانترنت ، : "هذا هو ما يجب ان ننتظره من أنفسنا ؛ أن نكون في هذه المرحلة من دوري الأبطال... يجب أن يكون هذا هو معيارنا. يتعين علينا التواجد دائما في هذه المسابقة والكفاح في هذه الدوار النهائية".

وأوضح : "هذا هو المكان الذي ننتمي إليه". وخلال السنوات التي قضاها فيرجسون في تدريب الفريق ، توج مانشستر يونايتد بلقب دوري الأبطال مرتين وخسر النهائي مرتين وبلغ الأدوار الفاصلة للبطولة 15 مرة.

ولكن الوضع تغير منذ رحيل فيرجسون عن تدريب الفريق في 2013 حيث خرج الفريق من دور الثمانية في الموسم التالي بقيادة المدرب الاسكتلندي الآخر ديفيد مويس ثم فشل في التأهل للبطولة في اثنين من المواسم الثلاثة التالية.

ومع فوز الفريق بلقب الدوري الأوروبي الموسم الماضي ، عاد مانشستر يونايتد بقيادة مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو للمشاركة في دوري الأبطال هذا الموسم. وخلال دور المجموعات بالبطولة هذا الموسم ، فاز الفريق بخمس من مبارياته الستت وسجل 13 هدف مقبل هدفين في شباكه. وقال أشلي يانج نجم الفريق إمه ما من شيء يمنع عودة أمجاد الفريق.

وأوضح ، في تصريحات إلى شبكة "سكاي سبورتس" ، : "بالطبع ، (يمكننا الفوز بلقب دوري الأبطال) ... لا تدخل بطولة من أجل عدم الفوز بلقبها. هذ ما سنسعى لتحقيقه وسنتعامل مع كل مباراة على حدة". ويخوض مانشستر يونايتد غدا المباراة الأولى له أمام أشبيلية على مدار تاريخ الفريقين.

ويواجه مورينيو قبل مباراة الغد مشكلة تتعلق بالإصابات في صفوف الفريق حيث ينتظر غياب كل من فيل جونز وماركوس روخو ومروان فيلايني وزلاتان إبراهيموفيتش عن صفوف الفريق في هذه المباراة كما يترقب مورينيو الموقف النهائي للياقة كل من ماركوس راشفورد وأنطونيو فالنسيا ووأندير هيريرا الذين غابوا عن مباراة الفريق أمام هيدرسفيلد يوم السبت الماضي ضمن منافسات كأس الاتحاد الإنجليزي.

كما تحوم الشكوك بشدة حول اللاعب الفرنسي بول بوجبا بعدما حرمه المرض من المشاركة في لقاء هيدرسفيلد. وقال مورينيو : "هل يمكننا استعادة بعض هؤلاء اللاعبين في مباراة الأربعاء ؟ أعتقد أن الفرصة سانحة أمام راشفورد وهيريرا وفالنسيا... بالنسبة لبول بوجبا ؟ لا أعلم".

وأضاف : "لا أرى أي فرصة أمام مشاركة روخو وجونز وفيلايني وزلاتان". وبغض النظر عمن سيكون ضمن حسابات مورينيو للمباراة ، يتوقع الإسباني خوان ماتا لاعب خط وسط الفريق أن مانشستر يونايتد سيكون على قدر المسؤولية في هذه المباراة.

وقال ماتا : "دوري الأبطال عاد لاستئناف نشاطه ، وهناك أجواء خاصة هنا لأننا جميعا نتطلع لتقديم عرض جيد في هذه البطولة الكبيرة". وأوضح : "أتمنى أن نشاهد مباراة رائعة في كرة القدم وأن نحقق نتيجة جيدة قبل مباراة الإياب (في 13 آذار/مارس المقبل) أمام جماهيرنا على استاد أولد ترافورد".

اقراء ايضا