اتحاد الكرة واللجنة العليا للمشاريع والإرث وقعا مذكرتي تفاهم مع الاتحاد الإنجليزي

التقى رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني والأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث سعادة حسن الذوادي برئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم السيد جريج كلارك في الدوحة، وذلك خلال زيارة للأخير إلى دولة قطر جرى خلالها توقيع مذكرتي تفاهم بين الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث من جهة والاتحاد الإنجليزي من جهة أخرى لنشر ثقافة كرة القدم ومشاركة الموارد والخبرات بهدف تطوير اللعبة على المستوى الشعبي في قطر والمنطقة والعالم، واستثمار الطاقة الإيجابية لكرة القدم للمساهمة في تنمية المجتمعات الأقل حظاً عبر قارة آسيا.

  • سعادة رئيس الاتحاد القطري يستضيف نظيره الإنجليزي في الدوحة لتوقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين
  • سعادة أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث يوقع مذكرة تفاهم مع رئيس الاتحاد الإنجليزي لتطوير برامج للمسؤولية الاجتماعية تُسهم في تنمية المجتمعات عبر استثمار الطاقة الإيجابية لكرة القدم
  • الزيارة تأتي بعد زيارة مماثلة قام بها أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث إلى ويمبلي في نوفمبر 2017

وقد جرى توقيع مذكرتي التفاهم في مقر أسرة كرة القدم القطرية في برج البدع بالدوحة والذي يضم مقرات الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث ومؤسسة دوري نجوم قطر، وذلك بحضور المسؤولين الثلاثة إلى جانب نائب رئيس الاتحاد القطري سعود المهندي، ومنصور الأنصاري أمين عام الاتحاد القطري لكرة القدم، وعلي داود المدير التنفيذي لمكتب رئيس الاتحاد، ومشتاق الوائلي المدير التنفيذي لإدارة التطوير المؤسسي والاستراتيجية في الاتحاد القطري لكرة القدم. 

وركزت الاتفاقية التي وقعها رئيس الاتحاد الإنجليزي جريج كلارك مع رئيس الاتحاد القطري سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري على التعاون بين الطرفين ومشاركة المعارف والخبرات في عدة مجالات رئيسة تتضمن تطوير لعبة كرة القدم، وتنميتها على المستوى الشعبي، وتطوير قدرات ومهارات اللاعبين الشباب إلى جانب المنتخبات النسوية، وتطوير أداء اللاعبين وإدارة فرق كرة القدم، كما تناولت الاتفاقية إمكانية تنظيم مباريات ودية بين منتخبي قطر وإنجلترا في مختلف الفئات السنية.

هذا وقد ابتدأ بحث سبل التعاون بين دولة قطر والمملكة المتحدة في أكتوبر 2017 عندما التقى رئيس الاتحاد القطري ورئيس الاتحاد الإنجليزي على هامش معرض ومؤتمر أسباير فور سبورت الذي أقيم في لندن، حيث ناقشا سبل تطوير اللعبة في كل من البلدين، ومواضيع أخرى متعلقة بكرة القدم.

وتعليقاً على الخبر، قال سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم: "نحن فخورون بتوقعينا لاتفاقية التعاون هذه مع الاتحاد الإنجليزي لتعزيز علاقاتنا القائمة والقوية معهم والتي ركزنا من خلالها على تطوير كرة القدم ونشرها في دولة قطر. وتقدم الاتفاقية فرصة قيمة لتبادل التجارب والخبرات في مجالات مختلفة كالمنتخبات الوطنية، وتنمية اللعبة على المستوى الشعبي، وتطوير مهارات وقدرات اللاعبين الشباب، وتطوير أداء اللاعبين، حيث سيكون لها أثر إيجابي مباشر على تطوير كرة القدم في قطر في طريق استعداداتنا لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في عام 2022".

وأكد سعادته أن الاتفاقية ستساهم بتعزيز علاقات الاتحاد القطري لكرة القدم القائمة والطويلة مع الاتحاد الإنجليزي، وتطوير كرة القدم في البلدين.

من جانبه، قال رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم السيد جريج كلارك: "نحن سعداء بتوقيع اتفاقية التعاون هذه مع الاتحاد القطري لكرة القدم. ولدينا تجارب كثيرة في التعاون مع الاتحادات الوطنية المختلفة وتبادل الخبرات والمعرفة بهدف دعم تطوير كرة القدم، والذي يعتبر هدفاً أساسياً لدولة قطر خلال استعداداتها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022". 

وأثناء زيارته لبرج البدع، وقع كلارك اتفاقية تعاون أخرى مع أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث تهتم بتطوير مهارات الحياة لدى الشباب والأفراد في المجتمعات الأقل حظاً من خلال برامج تدريبية رياضية من شأنها ترك تأثير إيجابي على حياتهم ونشر مفهوم التطور الاجتماعي الإيجابي في مجتمعاتهم.

وتنص الاتفاقية على بحث اللجنة العليا للمشاريع والإرث على سبل إشراك الاتحاد الإنجليزي في برنامج الجيل المبهر لدى اللجنة العليا، والذي يقوم بالمساهمة في تطوير البنية التحتية الرياضية في كل من لبنان وسوريا والأردن ونيبال والباكستان بهدف توظيف كرة القدم لمعالجة القضايا الاجتماعية، وذلك وفقاً لأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وتنص مذكرة التفاهم بين اللجنة العليا والاتحاد الإنجليزي على دعم مهارات الشباب والفئات الفقيرة والمهمشة من خلال البرامج التدريبية الرياضية التي من شأنها إحداث تأثير إيجابي على هذه الفئات ودعم التغيير الاجتماعي الإيجابي في تلك المجتمعات.

ووقفًا لبنود هذه المذكرة، ستبحث اللجنة العليا سبل إشراك الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في برنامج الجيل المبهر، وهوأحد البرامج التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث والذي يُعني بالتنمية من خلال كرة القدم والذي ينشط في لبنان، وسوريا، والأردن، ونيبال، وباكستان. حيث يهدف البرنامج إلى تطوير البنية التحتية الخاصة بكرة القدم، فضلًا عن تطويع الرياضة لمعالجة القضايا الاجتماعية تماشيًا مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وتضم المذكرة أيضًا برامج لتنمية مهارات القيادات الرياضية والتي سيستضيفها الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وأخرى لدعم مهارات المدربين، فضلًا عن عدد من البرامج المتنوعة. 

أما اللجنة العليا، فستدعو اللاعبين، والمدربين، و/أو أعضاء الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لحضور أهم الأحداث والفعاليات في قطر وفي البلدان التي يعمل بها برنامج الجيل المبهر، ودعم البرامج التدريبية الخاصة بالاتحاد والتي تركز على التنمية الدولية.

وتأتي هذه الزيارة في أعقاب الاجتماع الناجح الذي عُقد بين الطرفين في شهر نوفمبر الماضي في المملكة المتحدة، والذي حلَ فيه الذوادي ضيفًا على السيد جريج كلارك وحضر المباراة الدولية بين منتخبي إنجلترا وألمانيا في استاد ويمبلي، حيث بحث الذوادي وكلارك سبل تعزيز التعاون بينهما في إطار الشراكة القائمة والتي يسعى الطرفان من خلالها إلى دعم المجتمعات الفقيرة والمهمَشة من خلال التأثير الإيجابي لكرة القدم.

وقد أعرب الذوادي عن سعادته بهذا التعاون المثمر بين اللجنة العليا والاتحاد الإنجليزي لكرة القدم حيث قال: "ترحب أسرة كرة القدم الكروية بزيارة السيد جريج كلارك وأعضاء الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في قطر، وقد سعدت بنتائج زيارة اللجنة العليا للمملكة المتحدة في أواخر العام الماضي حيث برزت الرؤى المتشابهة للمؤسستين والتي ترتكز على تطويع قوة كرة القدم من أجل خلق فرص تعليمية، وصحية، وغير ذلك من المجالات الرئيسية التي تفتقر إليها المجتمعات الفقيرة والمهمَشة."

وأضاف الذوادي: "لقد سعينا من خلال برنامج الجيل المبهر الذي أطلقته اللجنة العليا عام 2009 بهدف تطوير المجتمعات، لتحقيق تلك هذه الأهداف المرجوة، وقد استفاد من هذا البرنامج حتى الآن أكثر من 35 ألف شاب وفتاة. وغني عن القول بأن للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تاريخ طويل في إحداث تغييرات ملموسة من خلال مبادرات كروية شعبية، وأصدق دليل على ذلك هو برنامج بارك لايف، الذي حظيت بفرصة حضوره مباشرة خلال زيارتي الأولى لمركز بارك لايف لكرة القدم في مدينة شيفيلد".  

وتابع: "لطالما قلنا بأن بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر ستترك إرثاً مستداماً لقطر والمنطقة وذلك بعد ركل آخر كرة في البطولة المنتظرة عام 2022. وإننا على يقين تام بأنّ هذه الاتفاقية ستُسهم في دعم رؤيتنا المشتركة، كما أنها ستقدم فرصاً لمختلف العاملين ضمن برامجنا لتبادل المعرفة، والإسهام في تقديم فرص أكبر لجيل الشباب خلال السنوات القادمة".

من جانبه، قال رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم السيد جريج كلارك: "يسر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم دعم جهود اللجنة العليا للمشاريع والإرث خاصة وأنها تتطلع إلى ترك إرث مستدام بعد بطولة كأس العالم عام 2022. ويعتبر تعزيز مكانة لعبة كرة القدم ونشر ثقافة ممارستها أحد جوانب هذا الإرث. ولا يخفى علينا جميعاً في المملكة المتحدة أن ذلك الأمر يعتمد اعتماداً كبيراً على وفرة المرافق الرياضية. وبدورنا، فإننا نتطلع إلى مشاركة خبرتنا ومعرفتنا معكم في هذا الجانب". 

وأضاف كلارك قائلاً: "إنّ دعم مبادرات كبرنامج الجيل المبهر الرامي إلى معالجة قضايا اجتماعية من خلال كرة القدم يعتبر العنصر الثاني من عناصر هذه الاتفاقية. ونأمل أن توفر هذه الاتفاقية فرصاً قيمة خاصة للشباب الراغبين بتطوير مهاراتهم في التدريب والقيادة". 

وقبل توقيع الاتفاقية، زار رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم جريج كلارك استاد خليفة الدولي – أول استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 اكتمالاً-، كما قام بجولة في أسباير زون للتعرف على مختلف مرافقها. علاوة على ذلك، زار كلارك "جناح الإرث" في برج البدع للتعرف عن كثب على تاريخ كرة القدم في قطر، وخطط الدولة المُعدة لاستضافة البطولة الكروية المنتظرة، والخطط التي تلي البطولة.

بدوره قال سعادة السيد آجاي شارما سفير المملكة المتحدة لدى دولة قطر والذي انضم لوفد الاتحاد الإنجليزي خلال الزيارة وشهد توقيع مذكرات التفاهم: "أنا سعيد بتوقيع مذكرتي التفاهم بين الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم والاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث، وأرجو أن تكون هذه بداية لتعاون أكثر عمقاً بين البلدين في هذا المجال. كما يأتي توقيع هاتين المذكرتين كتأكيد على دعم المملكة المتحدة لدولة قطر في جهودها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022".

اقراء ايضا