السد يحسم كلاسيكو قطر أمام الريان بثنائية حمرون وبونجاح

حسم السد كلاسيكو قطر بالفوز على الريان بهدفين دون رد بالمباراة التي جرت بينها مساء الخميس على استاد جاسم بن حمد بنادي السد ضمن مباريات الأسبوع السادس عشر لدوري نجوم QNB ، ليظل السد مطارداً للدحيل على القمة، حيث عزز حضوره بالوصافة بعد ان رفع رصيده الى 40 نقطة خلف المتصدر والذي لديه 42 نقطة، فيما تجمد رصيد الريان عند 35 نقطة بالمركز الثالث.

وقد شهدت المباراة مشاركة بعض اللاعبين لاول مرة مع الريان والسد، حيث تواجد احمد ياسر وحسام كمال مع الرهيب، فيما اشترك اكرم عفيف مع الزعيم، كما شهدت عودة بغداد بو نجاح للسد بعد ان تعافى من الاصابة.

سجل هدفي السد كلاً من: يوغرطة حمرون بالدقيقة 44 وقبل دقائق بسيطة من نهاية الشوط الأول، وبغداد بونجاح بالدقيقة 79 من عمر المباراة.

انتهى الشوط الاول بهدف للسد واداء مثير من الرهيب والزعيم طوال الدقائق التي جرت وشهدت سجالاً كروياً وهجوماً متبادلاً صوب المرميين، وقد سجل هدف السد حمرون بالدقيقة 44 من هجمة خاطفة قادها تشافي ومرر كرة بالعمق، حيث استغلها حمرون وانفرد مع الحارس عمر باري بعد ان تعثر احمد ياسر مدافع الريان ليوجه حمرون الحارس ويلعبها في المرمى مسجلاً هدف السد الأول.

في الوقت الذي كان قد اهدر حمد الله قبل هدف السد فرصة تقدم الريان بعد ان انفرد بالحارس سعد الدوسري من كرة مررها اليه تباتا إلا ان حارس السد تألق وردها بتوقيت سليم.

ولاحت العديد من الفرص من خلال الهجوم المتبادل للفريقين والذي تصدت له الدفاعات من خلال الرقابة التي فرضت على المهاجمين، كما ان الحارسين ابعدا كرات صعبة صوب المرمى وخاصة سعد الدوسري، قبل ان يستغل السد هجمة سريعة بالدقيقة 44 وسجل منها ليخرج متقدماً بهدف في الشوط الأول.

مع بداية الشوط الثاني حاول الريان ان يعود الى المباراة، لذا اشرك المدرب لاودروب محسن متولي بدلاً من حسام كمال، ومن ثم دفع باللاعب سيبستيان سوريا بدلاً من جومو، الا ان ذلك لم يسهم في عودته.

ولعب فيريرا بأروراقه الرابحة فدفع باكرم عفيف بدلاً علي اسد، وبغداد بونجاح بدلاً من حمرون،  واستطاع النجم بغداد بونجاح بعد طول غياب عن الزعيم ان يعود الى لغة التهديف في اول عودة بعد الإصابة، فعقب مرور خمس دقائق  من دخوله اي بالدقيقة 79 استثمر كرة بمنطقة جزاء الريان من ركنية نقلت بين اكثر من لاعب ووصلت اليه وسددها الى الشباك محرزاً الهدف الثاني للسد.

هذا الهدف صعب من مهمة الريان في العودة بعد ذلك بالرغم من الفرص التي أتيحت أمام لاعبيه وخاصة عبدالرزاق حمدالله الذي شكل خطورة غير أن سعد الدوسري حارس السد كان في الموعد دائماً وحرم الريان من تسجيل أي هدف لينتهي الشوط الثاني والمباراة بفوز السد بهدفين دون رد ليحسم كلاسيكو قطر.

 

اقراء ايضا