الغرافة والدحيل.. مواجهة قوية مثيرة في الاسبوع 16 من دوري نجوم QNB

تترقب الجماهير عامة وفريقي الغرافة والدحيل بشكل خاص المواجهة النارية المرتقبة التي تجمع بين الفريقين مساء الخميس القادم في إفتتاح مباريات الأسبوع السادس عشر لدوري نجوم QNB والمقرر اقامتها باستاد ثاني بن جاسم في تمام الرابعة وأربعين دقيقة مساءً.

المواجهة المرتقبة توفرت لها كل أسباب النجاح، وأيضاً الاثارة والمتعة، بسبب الرغبة الكبيرة لكل فريق في الفوز بالمباراة والنقاط والاقتراب خطوة مهمة نحو الهدف المحدد، الى جانب ان المواجهة القوية ستكون البروفة الاخيرة لكل فريق قبل بداية مشوارهما في دوري أبطال آسيا يوم 12 فبراير الجاري، حيث يغادر الغرافة الى الامارات لملاقاة الجزيرة، ويستضيف الدحيل فريق ذوب آهن الايراني في الجولة الأولى.

الغرافة الذي عاد بقوة مع بداية القسم الثاني، اقترب كثيراً من هدفه هذا الموسم وهو الوصول الى المربع الذهبي، وبات على بعد 4 نقاط من السيلية الرابع، حيث الغرافة في المركز السادس برصيد 20 نقطة.

والدحيل هدفه مواصلة الانتصارات ليظل في القمة والصدارة وعدم التنازل عنها خاصة بعد ان ضيق عليه السد الفارق واصبح نقطتين فقط وهو ما يدفع الدحيل للعب من اجل الفوز في مواجهة الغرافة والاستمرار في الانفراد بالقمة التي يتربع عليها ورصيده 39 نقطة. 

برغم ان مواجهات الفريقين دائماً ما تخرج قوية ومثيرة بغض النظرعن تراجع الغرافة في المرحلة السابقة بعض الشئ، الا ان القمة الجديدة ستكون مختلفة تماماً من جميع النواحي بعد ان باتت القوتين متكافئتان الى حد كبير، فالغرافة استعاد الكثير من قوته بعد ان تعاقد مع الهولندي شنايدر والايراني مهدي طارمي واللذين يمثلان اهم عناصر القوة الضاربة في صفوف الغرافة ويعول عليهما الفريق في الوصول الى المربع الذهبي على المستوى المحلي، وفي تحقيق النجاح على المستوي الاسيوي.

والى جانب شنايدر وطارمي يملك الغرافة العديد من اوراق اللعب ومفاتيح الفوز، بوجود الهداف احمد علاء ولاعب الوسط البرتغالي امادو بجانب اللاعبين الشباب مؤيد فضلي وعبد الغني منير وعمرو سراج.

اما الدحيل فيعول على قوته الهجومية الضاربة، حيث يعد أقوى خط في دوري نجوم QNB بتسجيله 54 هدفاً في 15 مباراة، ويقود هذا الخط الثالوث الخطير يوسف المساكني و نام تي هي ويوسف العربي متصدر قائمة الهدافين للآن برصيد 20 هدف وخلفه يأتي المساكني برصيد 14 هدف.

وبخلاف هذا الثالوث يملك الدحيل أوراق لعب اخرى مهمة تتمثل في الجناحين اسماعيل محمد وعلي عفيف، بجانب المهاجم الشاب المعز علي هداف كأس آسيا تحت 23 سنة والعائد الى صفوف فريقه من جديد بعد إنتهاء البطولة التي أقيمت مؤخراً في الصين..

المواجهة من المتوقع ان تكون موقعة هجومية من الطراز الاول كون مدربي الفريقين يميلان للجانب الهجومي اكثر، فالتركي بولنت مدرب الغرافة من المدربين الذين يلعبون من اجل الفوز في كل مباراة، وهو لم يخسر سوى مباراة واحدة منذ تولى المهمة خلفا للفرنسي فرنانديز، وحقق الانتصار في 3 مباريات بدوري نجوم QNB، وانتصاراً اسيوياً على باختاكور الأوزبكي في التصفيات التمهيدية.

أما الجزائري جمال بلماضي مدرب الدحيل فهو من اكثر المدربين الذين يميلون للجانب الهجومي ولا يعرف سوى لغة الانتصارات واللعب للفوز امام اي منافس، وهو المدرب الوحيد الذي لم يخسر اي مباراة في الدوري حتي الآن وعلى مدار 15 أسبوع.

وتبقى النتيجة والمباراة مرهونة بما سيكون عليه كل فريق وما سيقدمه ويظهر به لاعبيه طوال الشوطين.

 

اقراء ايضا