المغرب يتوج بلقب بطولة إفريقيا للاعبين المحليين على حساب نيجيريا

توج منتخب المغرب بالنسخة الخامسة لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين "الشان" لكرة القدم بفوزه الساحق على نيجيريا 4-صفر الاحد على ملعب "محمد الخامس" في الدار البيضاء في المباراة النهائية.

وسجل زكرياء حذراف (45 و64) ووليد الكرتي (61) وأيوب الكعبي (74) الاهداف.
وأكمل المنتخب النيجيري المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 48 بعد طرد الحكم غلامبي بكاري غاساما للمهاجم بيتر إينيجي موزيس لتلقيه الانذار الثاني.
وبات المنتخب المغربي ثالث منتخب عربي يتوج بلقب البطولة بعد تونس 2011 وليبيا 2014، فيما توجت الكونغو الديموقراطية بلقبي النسختين الاولى 2009 والرابعة 2016.
وثأر المنتخب المغربي من نيجيريا بالذات التي كانت أخرجته من الدور ربع النهائي للمسابقة عام 2014 في جنوب افريقيا عندما قلبت تخلفها صفر-3 في الشوط الاول الى فوز 4-3 بعد التمديد.
وكانت الثالثة ثابتة بالنسبة للمنتخب المغربي بعد خروجه من الدور الاول عام 2016.
وهو اللقب القاري الاول للمنتخب المغربي منذ تتويجه بلقبه الوحيد حتى الان في كأس الامم الافريقية عام 1976 في اثيوبيا.
وقال مدرب المغرب جمال السلامي: "هذا اللقب ثمرة جهود عامين من العمل، وأنا سعيد بكون جهودنا لم تذهب سدى وحققنا رغبة الجماهير المغربية والمسؤولين عن الاتحاد المغربي الذين وضعوا ثقتهم في المدرب المحلي".
وأضاف: "انا فخور بما قدمه اللاعبون طيلة البطولة، كانت رغبتنا كبيرة في حصد اللقب خصوصا وان البطولة تقام على ارضنا وقد نجحنا في مسعانا".
وتابع: "افتتحنا التسجيل في توقيت مناسب، والنقص العددي في صفوف نيجيريا كان حاسما في فوزنا الكبير وسهل مهمتنا".
واستحق المنتخب المغربي اللقب لانه كان الطرف الافضل في المباراة وكان بامكانه الفوز باكثر من الرباعية بالنظر الى الفرص الكثيرة التي سنحت امام مهاجميه سواء في الشوط الاول او الثاني.
وضغط منذ البداية بحثا عن التسجيل بيد انه اصطدم بمنتخب نيجيري منظم اعتمد على الهجمات المرتدة دون خطورة على حارس المرمى أنس الزنيتي.
وانتظر المنتخب المغربي حتى الدقيقة 45 لافتتاح التسجيل اثر هجمة منسقة قادها قائده المدافع بدر بانون الذي مرر كرة ذكية خلف الدفاع الى زميله في الرجاء البيضاوي المدافع الايسر عبد الجليل جبيرة المتوغل داخل المنطقة فرفعها زاحفة الى زميله في النادي البيضاوي حذراف الذي سددها قوية بيمناه على يسار الحارس النيجيري.
وتابع المنتخب المغربي افضليته في الشوط الثاني بيد ان نقطة التحول كانت طرد موزيس لتلقيه النذار الثاني، فانهار المنتخب النيجيري الذي استقبلت شباكه هدفين سريعين.
وأضاف الكرتي الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر كرة مرتدة من الحارس (61)، ثم سجل حذراف هدفه الشخصي الثالث والثالث للمنتخب المغربي بتسديدة قوية من داخل المنطقة اثر سوء تفاهم بين الحارس النيجيري واحد مدافعيه في ابعاد الكرة (64).
وختم الكعبي المهرجان بهدف رابع عندما استغل كرة قوية عرضية من المدافع الايمن محمد الناهيري فتابعها بيسراه داخل المرمى الخالي رافعا رصيده الى 9 أهداف في البطولة التي توج هدافا لها.
واختير حذراف أفضل لاعب في المباراة.
وقال حذراف: "سعادتي مضاعفة اليوم، تتويجي بجائزة افضل لاعب في المباراة وتتويج المنتخب المغربي باللقب، أشكر جميع اللاعبين على مجهوداتهم وكذلك الجهاز الفني والجمهور المغربي على دعمه لنا طيلة البطولة".

 

اقراء ايضا