تفاقم الخلاف بين الجزائري رياض محرز وادارة ليستر سيتي

استبعد المدرب الفرنسي كلود بويل الجناح الجزائري رياض محرز من تشكيلة ليستر سيتي الذي يستضيف سوانسي في المرحلة 26 من الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم السبت، مع تفاقم الخلاف بين الطرفين بسبب رفض النادي عرضا لانتقاله الى مانشستر سيتي.

ولم يشارك محرز في التمارين مع ناديه منذ اليوم الأخير لفترة الانتقالات الشتوية (الأربعاء 31 كانون الثاني/يناير)، بعد فشل مسعى سيتي متصدر ترتيب الدوري، لضم اللاعب، في ظل ارتفاع السعر الذي طلبه ليستر.
وقال بويل في مؤتمر صحافي عشية المباراة "رياض ليس متوافرا لهذه المباراة (...) كل ما يمكنني ان أقوله عن هذا الوضع ان هذا هو القرار الأفضل لليستر (...) هو أيضا القرار الأفضل بالنسبة الى رياض".
أضاف "هذا وضع صعب بالنسبة إلينا (...) لكن حان الوقت للمضي قدما والحفاظ على تركيزنا".
وساهم محرز في قيادة ليستر الى لقبه الأول في الدوري الانكليزي موسم 2015-2016.
الا ان اللاعب طلب أكثر من مرة الرحيل عن النادي، دون تجاوب.
ويأمل بويل في ان يعاود اللاعب البالغ من العمر 26 عاما، المشاركة مع فريقه بشكل دوري، علما ان أداءه تحسن منذ حلول بويل بدلا من كريغ شكسبير في تشرين الأول/اكتوبر الماضي.
وقال المدرب الفرنسي "آمل في ان يكون قادرا على العودة معنا.
هو لاعب مهم بالنسبة إلينا، بالطبع (...) يمكنه العودة الى الفريق وعلينا ان نبقى موحدين.
إدارة هذه المسألة صعبة لكنها ستبقى في إطار النادي".
وأشارت التقارير الى ان سيتي اهتم بضم محرز في الأيام الأخيرة لفترة الانتقالات، سعيا من مدربه الاسباني جوسيب غوارديولا لتعويض بعض الاصابات في فريقه، في ظل ضغط المباريات للفترة المقبلة.
وبحسب هذه التقارير، كان سيتي مستعدا لدفع ما يصل الى 50 مليون جنيه استرليني (71 مليون دولار)، اضافة الى لاعب إضافي، لضم محرز.
الا ان ليستر كان يطلب سعرا أعلى يصل الى حدود 90 مليون جنيه.
وانضم محرز الى ليستر قادما من نادي لوهافر الفرنسي عام 2014، مقابل 350 ألف جنيه فقط.

 

اقراء ايضا