مدرب البرازيل يأمل في التخلص من كارثة مونديال 2014

أعرب أدينور ليوناردو باتشي "تيتي"، المدير الفني للمنتخب البرازيلي الأول لكرة القدم، عن تفاؤله بإمكانية أن تكون مباراة فريقه الودية أمام نظيره الألماني والمقرر إقامتها في أذار/مارس المقبل مفيدة في التخلص من "شبح" الهزيمة التاريخية للبرازيل في مونديال 2014 في إطار استعداداتها لخوض منافسات مونديال 2018 بروسيا.

وقال تيتي في مقابلة نشرها اليوم الاثنين موقع "جلوبو سبورت" البرازيلي على الانترنت: "البرازيل فريق يبحث عن إثبات ذاته، لا يزال يحتاج إلى التطور من الناحية الذهنية، ومنافسونا في مارس سيمنحوننا هذا وخاصة ألمانيا". وأضاف: "سنواجه أشباحنا"، في إشارة إلى الصدمة الرياضية الأكبر في تاريخ البرازيل بسقوطها أمام ألمانيا بنتيجة مذلة (7 / 1) في نصف نهائي مونديال .2014 وتابع: "نحن في طريقنا إلى فصل جديد سيساعدنا على الاستعداد بشكل جيد". وتلتقي ألمانيا مع البرازيل في 27 أذار/مارس المقبل ببرلين ، في إطار استعداد المنتخبين لنهائيات كأس العالم .2018 وستكون هذه المباراة هي المواجهة الأولى بين الفريقين عقب مباراتهما التاريخية في مونديال 2014 والتي انتهت بفوز ألمانيا 7 / 1 ليتجرع المنتخب البرازيلي أكبر هزيمة مذلة في تاريخه.

ونجح المنتخب البرازيلي في استعادة عافيته منذ ذلك الحين وأصبح أحد أكبر المرشحين للفوز بالمونديال الروسي، بعد أن حقق نتائج مذهلة في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم، وذلك منذ قدوم تيتي إلى مقعد المدير الفني. وأعرب المدرب البرازيلي عن استيائه من صافرات الاستهجان التي أطلقتها جماهير باريس سان جيرمان ضد قائد فريقه نيمار في المباراة التي فاز بها النادي الباريسي بثمانية أهداف نظيفة على منافسه ديجون في الدوري الفرنسي، بسبب رفضه التنازل عن تنفيذ إحدى ركلات الجزاء لصالح زميله الأوروجواياني ايدنسون كافاني.

وسجل نيمار من تلك الركلة هدفه الرابع في ذلك اللقاء، ولكنه حرم كافاني من أن يصبح الهداف التاريخي لباريس سان جيرمان. وتثور بين نيمار وكافاني خلافات كثيرة منذ أن وطأت قدم النجم البرازيلي العاصمة الفرنسية.

وتابع تيتي قائلا: "وصم نيمار بالأنانية في موقف حسم مسبقا هو أمر غير عادل على الإطلاق"، مشيرا إلى أن التصدي لتنفيذ ركلات الجزاء هو أمر يحدده المدربون. ويعتبر وصول نيمار إلى مصاف ومستويات النجوم الكبار في الكرة العالمية، مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي أو البرتغالي كريستيانو رونالدو، أحد أهم العوامل التي تعتمد عليها البرازيل في مشوارها نحو التتويج بلقب كأس العالم. وتلعب البرازيل في المجموعة الخامسة بالمونديال بجانب منتخبات سويسرا وكوستاريكا وصربيا. 

اقراء ايضا