أرسنال يقلب الطاولة على تشيلسي ويصعد لنهائي كأس الرابطة

بات أرسنال على بعد خطوة واحدة من تحقيق حلمه بالتتويج بلقب كأس رابطة المحترفين الانجليزية لكرة القدم للمرة الأولى منذ 25 عاما، بعدما صعد للمباراة النهائية للمسابقة، عقب فوزه المثير 2 / 1 على ضيفه تشيلسي في إياب الدور قبل النهائي للبطولة اليوم الأربعاء.

كانت مباراة الذهاب التي جرت بين الفريقين منذ أسبوعين بملعب (ستامفورد بريدج) معقل تشيلسي قد انتهت بالتعادل السلبي، ليحجز أرسنال بطاقة التأهل للنهائي المرتقب الذي سيواجه خلاله فريق مانشستر سيتي على ملعب (ويمبلي) العريق بالعاصمة البريطانية لندن. تقدم تشيلسي بهدف مبكر عن طريق صانع الألعاب البلجيكي إيدين هازارد في الدقيقة السابعة.

ولم يهنأ الضيوف بتقدمهم طويلا، بعدما أدرك أرسنال التعادل بهدف عكسي أحرزه أنطونيو روديجيز لاعب تشيلسي بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 12، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لكل فريق. تواصلت الإثارة في الشوط الثاني، الذي سيطر أرسنال على معظم مجرياته، ليحرز جرانيت تشاكا هدف الفوز الثمين للفريق الملقب بـ(المدفعجية) في الدقيقة .60

ويحلم أرسنال بالتتويج بلقب البطولة التي فاز بها عامي 1987 و1993، لإعادة البسمة مرة أخرى إلى وجوه جماهيره التي تشعر بخيبة أمل كبيرة، بسبب نتائج الفريق الهزيلة في بطولة الدوري الانجليزي هذا الموسم، وابتعاده عن المراكز الأربع الأولى في ترتيب البطولة المؤهلة لمسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم.

بدأت المباراة بهجوم مكثف من جانب تشيلسي، الذي أحرز لاعبه بيدرو رودريجيز هدفا مبكرا في الدقيقة الرابعة لكن حكم المباراة سرعان ما ألغاه بداعي التسلل. ترجم تشيلسي سيطرته سريعا على مجريات المباراة، بعدما أحرز إيدين هازارد هدفا للفريق الأزرق في الدقيقة السابعة. تلقى هازارد تمريرة بينية ماكرة من بيدرو، انفرد على إثرها بالمرمى، ليضع الكرة على يمين ديفيد أوسبينا، حارس مرمى أرسنال، الذي خرج من مرماه لملاقاته وتعانق الكرة الشباك. بمرور الوقت، قام أرسنال بتنظيم صفوفه، حيث سنحت أول فرصة له في الدقيقة العاشرة، عندما تلقى جاك ويلشير تمريرة أمامية، ليجد نفسه منفردا بالمرمى، لكنه عجز عن استخلاص الكرة، لتطول منه ويبعدها ويلفريدو كاباييرو حارس مرمى تشيلسي. جاءت الدقيقة 12، ليحرز أرسنال هدف التعادل، الذي جاء عبر النيران الصديقة، بعدما أحرز أنطونيو روديجير مدافع تشيلسي هدفا بالخطأ في مرمى فريقه.

تابع ناتشو مونريال ركلة ركنية من الناحية اليسرى، نفذها النجم الألماني مسعود أوزيل، ليسدد ضربة رأس، لكنها اصطدمت برأسي أندرياس كريستنسين وروديجير، لتغير الكرة اتجاهها وتسكن الشباك. عاد تشيلسي لنشاطه الهجومي، حيث سدد ويليان من داخل المنطقة في الدقيقة 20، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر. هدأ إيقاع المباراة نسبيا، حيث تبادل كلا الفريقين الاستحواذ على الكرة ولكن بلا فاعلية على المرميين. أجرى تشيلسي تبديله الأول في الدقيقة 30، حيث جاء اضطراريا بنزول روس باركلي بدلا من ويليان المصاب. حصل أرسنال على ركلة حرة مباشرة من الناحية اليمنى على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 34، حيث نفذها جرانيت تشاكا، لكن تسديدته اصطدمت في الحائط البشري لتخرج الكرة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

كثف أرسنال من هجماته، بغية خطف هدف التقدم قبل نهاية الشوط الأول، حيث سدد مسعود أوزيل من داخل المنطقة في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، لكن الكرة اصطدمت في مدافعي تشيلسي، لتخرج إلى ركلة ركنية لم تستغل، وينتهي الشوط بالتعادل بهدف لكل فريق. بدأ الشوط الثاني بهجوم منظم من جانب أرسنال، الذي فرض سيطرته على مجريات الأمور تماما. وسدد تشاكا من على حدود المنطقة في الدقيقة 48، لكن الكرة علت العارضة بقليل. كاد سيزار أزبيليكويتا مدافع تشيلسي، أن يحرز هدفا عكسيا آخر في الدقيقة 59، حينما حاول إبعاد تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق أليكس أيوبي، لتعلو الكرة العارضة بسنتيمترات وتخرج إلى ركلة ركنية لم تثمر عن أي جديد. جاءت الدقيقة 60 لتشهد الهدف الثاني لأرسنال عن طريق تشاكا، حيث حاول ألكسندر لاكازيتي تمرير كرة عرضية من الناحية اليمنى، لكن الكرة غيرت اتجاهها بعدما اصطدمت في دفاع تشيلسي، لتتهيأ أمام تشاكا، الخالي من الرقابة، الذي وضع الكرة بلمسة سحرية على يمين كاباييرو.

دفع تشيلسي بالتبديلين الثاني والثالث بنزول ميتشي باتشواي وديفيد زاباكوستا بدلا من بيدرو وفيكتور موزيس في الدقيقتين 65 و.71 أهدر أيوبي فرصة مؤكدة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 76، حينما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى عن طريق أوزيل، وهو خال تماما من الرقابة، لكنه سدد باستهتار، لتصطدم الكرة بقدم كاباييرو. كثف تشيلسي من هجماته في الدقائق الأخيرة للمباراة، ليدفع الفرنسي أرسين فينجر مدرب أرسنال بتبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 84 بنزول سياد كولاسيناك وآرون رامسي بدلا من أيوبي ولاكازيتي. ورغم المحاولات الهجومية المتعددة لتشيلسي، لم يفلح في تغيير النتيجة، بفضل البسالة الدفاعية لأرسنال، لينتهي اللقاء بفوز مستحق لأصحاب الأرض في الديربي اللندني بهدفين لهدف.

اقراء ايضا