أسباير أحلام كرة القدم يرافق ريال مدريد للدور المقبل ببطولة الكأس الدولية

تعادل فريق أسباير أحلام كرة القدم وريال مدريد الاسباني في ختام منافسات المجموعة الثانية بهدف لكل منهما في منافسات بطولة الكاس الدولية لكرة القدم، وذلك في مباراة متكافئة جرت مساء اليوم، على الملعب الخارجي لأكاديمية أسباير وجمعت بين فريقين مرشحين للوصول إلى الدور النهائي وسبق لهما أن فازا باللقب. 
 
بدأ الشوط الأول بصراع شديد للسيطرة على وسط الملعب، حيث تميز الفريق الملكي بتناسق خطوطه ومهارات لاعبيه الفردية العالية، فيما تميز لاعبو أسباير أحلام كرة القدم بحسن انتشارهم وقوتهم البدنية وسرعتهم. وفي الدقيقة 19، لاحت الفرصة الأولى لفريق ريال مدريد عندما سدد مندوزا كرة رأسية قوية أبعدها الدفاع من على خط المرمى. 
 
وضغط الفريق الملكي، وابتسم الحظ له في الدقيقة 23، عندما رفع خينيز الكرة من ضربة حرة، فارتدت من الدفاع إلى دومينغيز المتربص، الذي سددها قوية عانقت شباك أسباير أحلام كرة القدم. 
واستمرت المباراة تكتيكية بامتياز، وتكافأت كفة الفريقين، لكن لاعبي أسباير أحلام كرة القدم ضغطوا في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط من أجل إدراك التعادل. وبالرغم من متانة الدفاع الإسباني وتكتل لاعبيه، فقد استلم المتألق كرستيان أوتابيل الكرة من تمريرة بينية رائعة، وسددها قوية على يسار الحارس الإسباني، مسجلا هدف التعادل لفريقه (الدقيقة 45+2). 
 
واستمر الشوط الثاني قويا ونديا، حيث حاول الفريقان السيطرة على وسط الملعب وتموين المهاجمين بالكرات التي تسمح لهم بالتسجيل.. وفي الدقيقة 56 وإثر خطأ على دفاع ريال مدريد، سدد أيزاك نوهو كرة قوية علت العارضة الإسبانية بقليل، وفي الدقيقة 60، وبعد ضغط من لاعبي أسباير أحلام كرة القدم، سجل اللاعب الموهوب أوتابيل هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل. وفي الدقيقة 76، أهدر دجاكاريا بارو فرصة لا تعوض عندما وصلته الكرة وهو منفرد تماما، إلا أنه سددها فوق العارضة الإسبانية. 
 
وبدا في الدقائق الأخيرة وكأن الفريقين قد اقتنعا بالنتيجة، كونهما متأهلين أصلا إلى الدور الثاني، فخف الأداء، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي. 
 
وفي المؤتمر الصحفي عقب نهاية المباراة، قال السيد مانويل فيرنانديز مدرب ريال مدريد الإسباني ، "أعتقد أن التعادل كان عادلا على الرغم من أن عقلية ريال مدريد دائما لا تؤمن إلا بالفوز، لكن التعادل أفضل من الخسارة خاصة وأنه ضمن لنا تصدر المجموعة وأمام منافس قوي هو أسباير أحلام كرة القدم الذي يتوفر على عناصر جيدة جدا. وسوف نبدأ في التحضير للدور الثاني من الآن". 
 
ومن ناحيته قال السيد سيرين ساليو ديا، مدرب أسباير أحلام كرة القدم "أشكر لاعبي على ما قدموه من أداء أمام ريال مدريد القوي والعودة في المباراة بعد أن تأخرنا بهدف. كنا نعرف أن المباراة ليست سهلة أمام فريق نعرفه جيدا وفزنا عليه في مناسبات سابقة خلال هذه البطولة. سوف نعمل الآن على الإعداد الجيد للدور الثاني". 
 
 إي سي ميلانو الإيطالي يخرج الوداد المغربي من البطولة
في مباراة أخرى، استهل فريق إي سي ميلانو الإيطالي مشواره في البطولة  بإقصاء نادي الوداد البيضاوي المغربي وذلك بعد مباراة قوية، حسمها الإيطاليون بهدف دون رد، ودارت أحداثها على الملعب الخارجي لأكاديمية أسباير. 
 
وكان الوداد البيضاوي قد خسر في مباراته الأولى أمام الترجي الرياضي التونسي بثلاثة أهداف دون رد.. ويلعب أي سي ميلان غدا /الأربعاء/ مباراته الثانية أمام ممثل تونس نادي الترجي. 
 
بدأ الشوط الأول بشكل سريع من جانب إي سي ميلانو، حيث سدد لاعب وسطه النشيط أليساندرو سالا كرة قوية في الدقيقة 2، إلا أنها علت العارضة بقليل.. وتبادل الفريقان الهجمات بعدها، وظهر الوداد البيضاوي بصورة أفضل من مباراته الأولى أمام الترجي التونسي، التي خسرها بنتيجة 3 أهداف نظيفة، وتألق حارس المرمى طه مريد، الذي تصدى بشجاعة للعديد من الهجمات الخطيرة للإيطاليين. 
 
ومن جهته، تميز إي سي ميلانو بتنظيم دفاعي محكم، وأسلوب تقليدي ببناء الهجمات من الخلف، مع لياقة وقوة بدنية عالية، وفي الدقيقة 20، سدد دانييل مالديني، نجل النجم الإيطالي السابق باولو مالديني، كرة قوية من ضربة حرة، إلا أن طه مريد صدها بإعجاز.. وطار اللاعب الأسمر السريع، سياكا، على الناحية اليسرى، وتسلم تمريرة بينية رائعة في الدقيقة 28، سدد منها صاروخا انفجر في العارضة. 
 
واستمر الضغط الإيطالي، وسنحت لدانييل مالديني وجاكومو أولزر فرصتان خطيرتان خلال أقل من دقيقة، إلا أن حارس الوداد كان بالمرصاد، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي. 
 
وافتتح الفريق الإيطالي الشوط الثاني بهجمة قوية أنهاها سياكا بتسديدة قوية ارتطمت بالدفاع المغربي وخرجت بمحاذاة القائم، وسدد جاكومو أولزر صاروخا في الدقيقة 52 علا العارضة المغربية بقليل.. وفي الدقيقة 55، صد الحارس طه مريد ضربة جزاء لريكاردو تونين ببراعة، فضلا عن متابعة الأسمر سياكا. 
 
ولكن في الدقيقة 78، ارتكب حارس الوداد نفسه خطأ فادحا استغله نيكولو كورتي ليسجل الهدف الوحيد في المباراة.. وبعدها، حاول لاعبو الوداد تعديل النتيجة، إلا أن صلابة الدفاع الإيطالي حالت دون ذلك، لتنتهي المباراة بفوز الروسونيرو بهدف واحد لصفر، وبهذه النتيجة، خرج الوداد البيضاوي من البطولة، كونه خسر مباراته الأولى أيضا.  

اقراء ايضا