فوز عريض لريال مدريد على فنربخشة في بطولة الكأس الدولية

وجه ريال مدريد بطل النسخة الماضية، إنذاراً شديداً للفرق المشاركة بفوزه على فريق فنربخشة التركي الذي يشارك للمرة الأولى بستة أهداف لهدفين لحساب مباريات المجموعة الثانية ضمن المباراة الافتتاحية من بطولة الكأس الدولية لكرة القدم في نسختها السابعة والتي تلعب على ملاعب أكاديمية أسباير الخارجية وتستمر 11 يوما .

    بدأ الشوط الأول سريعاً، وتعادلت خلال الدقائق الأولى منه كفة الفريقين اللذين تبادلا الهجمات، حتى الدقيقة 6، عندما ارتكب مدافعو الفريق الملكي خطأ دفاعياً قاتلاً، سجل إثره أكبولوت الهدف الأول لفنربخشة.
    وسرعان ما التقط الإسبان أنفاسهم، حيث بدا بوضوح دقة تنظيمهم التكتيكي، وعلو كعب لاعبيهم. ورفع الكابتن دي فرياس عرضية عالية في الدقيقة 10، أبعدها الحارس التركي الطويل القامة ببسالة. وفي الدقيقة 16، رفع الظهير المتألق إسكورسيا كرة عالية فشل الحارس التركي بتشتيتها، فسجل منها خوان لاتازا هدف التعادل.
    وسيطر ريال مدريد على مجريات اللعب بعد هذا الهدف، حيث استحوذ على الكرة لمعظم الوقت، فيما أتعب جناحه الأشول خورخي مارتن كامونياس الدفاع التركي بمراوغاته. وفي الدقيقة 27، رفع إسكورسيا كرة رائعة استقبلها كامونياس بداخل قدمه وسددها داخل مرمى فنربخشة.
    وسنحت للأتراك فرصة خطيرة في الدقيقة 33، لكنها لم تثمر. وفي الدقيقة 40، رواغ إسوكورسيا عدة مدافعين أتراك على الناحية اليسرى، قبل أن يمررها على طبق من ذهب إلى دي فرياس المتربص الذي أودعها المرمى التركي ببراعة، مسجلاً الهدف الثالث للملكي.. وسنحت لفنربخشة فرصة خطيرة في الوقت الإضافي من الشوط الأول، إلا أن ناشو سدد فوق المرمى.
    وضغط الفريق الملكي في بداية الشوط الثاني، واحتسب الحكم له في الدقيقة 51 ضربة جزاء سجل منها غونزاليز الهدف الرابع لفريقه. وبعدها بدقيقة واحدة، مر اللاعب المتألق بلازكويز من الناحية اليمنى ومرر كرة ماكرة إلى الكابتن دي فرياس الذي لعبها برأسه قوية داخل الشباك التركية.
   وتابع اللاعبون الإسبان سيطرتهم على الملعب، وتمكنوا من أن يصولوا ويجولوا، فيما بدا الأتراك مشتتين تماماً. وفي الدقيقة 59، أضاف دافيد فرنكو الهدف السادس للقلعة البيضاء إثر فشل الدفاع التركي في تشتيت الكرة داخل منطقة دفاعهم.
   وتكتل لاعبو فنربخشة بعد هذا الهدف من أجل تخفيف النتيجة، فيما أخرج مدرب ريال مدريد بعضاً من لاعبيه الأساسيين لإراحتهم. وسنحت للفريقين أواخر الشوط الثاني فرصا عدة للتسجيل، إلا أن النهاية شاءت أن تكون على غرار البداية، حيث احتسب الحكم ضربة جزاء للأتراك بعدما لمس الدفاع الإسباني الكرة باليد، فسجل عمر بياز في الدقيقة 91 الهدف الثاني لفريقه، لتنتهي المباراة بفوز عريض للإسبان بستة أهداف لهدفين.
 

اقراء ايضا