إنطلاق المؤتمر الدولي للأمن الرياضي 2018 في واشنطن "الاربعاء"

تنظم غرفة التجارة الأمريكية والمركز الدولي للأمن الرياضي ومعهد ماكين هذا الأسبوع المؤتمر الدولي للأمن الرياضي 2018 الذي يعد أبرز المؤتمرات المتخصصة في مجال السلامة والأمن الرياضي في العالم.

وبالشراكة الكاملة ودعم من غرفة قطر، المؤسسة القطرية التي تحظى باحترام مهني دولي واسع، ينطلق المؤتمر صباح - الأربعاء - بمقر غرفة التجارة الأمريكية في واشنطن تحت عنوان" حماية مستقبل الرياضة" ويحظى الحدث في نسخة هذا العام بمشاركة دولية واسعة تضم مسئولون من مختلف أجهزة الشرطة والإدعاء العام في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من دول العالم وخبراء ورواد دوليين في مجال السلامة والأمن الرياضي لبحث المستجدات والقضايا التي تؤثر على مجالات السلامة والأمن والنزاهة في الرياضة في العالم.

وسيشهد المؤتمر الدولي للأمن الرياضي 2018 عدد من الكلمات الإفتتاحية والجلسات النقاشية التي تتناول أيضا فرص الأعمال الناشئة في سياق التنامي المتواصل لقطاع الرياضة وتنظيم مونديال 2022 في دولة قطر والأحداث المتعلقة بالسلامة والأمن الرياضي وجوانب الشفافية المالية والنزاهة في الرياضة.

وفي وقت تتعاظم فيه التحديات حول مستقبل الرياضة العالمية في ظل التنامي غير المسبوق لقطاع الرياضة في المنطقة وفي الكثير من مناطق العالم، فإن مؤتمر الأمن الرياضي 2018 سيتناول بالبحث عدد من العناوين الهامة من بينها: فرص الأعمال المرتبطة بالنمو الكبير لقطاع الرياضة، الأحداث الكبرى المعنية بالسلامة والأمن الرياضي والملاعب الرياضية والرياضيين واللاعبين، الحوكمة والشفافية المالية والنزاهة في الرياضة، قضايا الغش والفساد في الرياضة سواء بسبب المنشطات أو التلاعب في نتائج المباريات، وقضية انتهاك حقوق الشباب والقصر في الرياضة.

ويتحدث في النسخة الحالية للمؤتمر الدولي نخبة من أبرز الخبراء في مجال السلامة والأمن الرياضي ومن بينهم: إيدون موسيس – رئيس الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات، البروفيسور ليلى مينتاس – نائب رئيس مؤسسة سبورت رادار بأمريكا، كاسي شواب – نائب رئيس الأعمال والشئون القانونية بالاتحاد الأمريكي لكرة القدم، سيندي ماكين - الرئيس المناوب للمجلس الإستشاري لمعهد ماكين لمكافحة التجارة بالبشر، شيلي بيفول – الرئيس التنفيذي للمركز الأمريكي للرياضة الآمنة، ديكيمبي موتومبو – أسطورة كرة السلة الأمريكي ورئيس مؤسسة ديكيمبي موتومبو، أندري هيجور أكيرسكوف – كبير الاختصاصيين ونائب رئيس البنك الدولي للنزاهة، إيرني آلين – الرئيس الأسبق للمركز الوطني للأطفال المختفيين، توم دونوهوي – الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية، مايكل هيرشمان – الرئيس التنفيذي لمجموعة المركز الدولي للأمن الرياضي، الكولونيل إدوين روسلير – مفوض بالشرطة.

من جانبه علق سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر بالقول أن الغرفة تفخر بالمشاركة وبتقديم الدعم لفعالية رياضية عالمية مثل المؤتمر الدولي للأمن الرياضي 2018، والذي يمثل فرصة ذهبية للترويج للرياضة القطرية في محفل دولي هام مثل هذا المؤتمر الذي يحظى بمشاركة نخبة متميزة من الخبراء الدوليين ويعقد في العاصمة الامريكية واشنطن.

ونوه سعادة رئيس الغرفة بأن محاور المؤتمر تلقى الضوء على موضوع غاية في الأهمية في عالم الرياضة وهي أعمال حماية مستقبل الرياضة، مشيراً إلى أن الرياضة والأعمال هما عالمان مترابطان ومتداخلان.

ولفت الشيخ خليفة بن جاسم الى أن غرفة قطر حريصة على تمثيل دولة قطر في كافة المحافل الاقليمية والدولية، لا سيما وأن دولة قطر سوف تنظم نسخة كأس العالم لكرة القدم 2022 والتي تبذل جهود حثيثة على كافة المستويات في سبيل اخراجها بصورة مبهرة وتليق بسمعة قطر في استضافة البطولات العالمية، منوهاً بأن هناك مشاريع كبرى متعلقة بالمونديال تم الانتهاء من تنفيذها، وأخرى في مراحلها النهائية.

ويمثل الغرفة في حضور المؤتمر، السيد عادل المناعي عضو مجلس الادارة وذلك نيابة عن سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس مجلس الادارة.

وتعد غرفة قطر من أقدم غرف التجارة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث يرجع تاريخ تأسسيها لعام 1963م، وتهدف إلى تنظيم الأعمال التجارية وتمثيل القطاع الخاص.

أما محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للامن الرياضي فقد أشار إلى إن الرياضة أصبحت تشكل قطاعا هائلا في قاطرة الإقتصاديات الوطنية لمختلف دول العالم والرياضة تلعب دورا إيجابيا وفعال في المجتمع وهي قوة دافعة للنمو الإقتصادي إضافة إلى أن الرياضة تلهم الشباب والمجتمعات بكل شرائحها في شتى أنحاء العالم.

وأشار بن حنزاب إلى أن التحولات في السنوات الأخيرة جعلت من الرياضة أداة اقتصادية مؤثرة وفي ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة في القطاع المالي من المهم العمل على وضع إطار لحماية الرياضة من المخاطر والتهديدات الأمنية وتلك المتعلقة بالنزاهة إلى جانب التحديات الماثلة والتي تهدد مستقبل الرياضة.

وتابع رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي قائلا: في وقت يتم فيه التركيز بشكل كبير على النمو المالي والتأثير التجاري والإقتصادي للرياضة، يبرز المؤتمر الدولي للأمن الرياضي 2018 كمنصة متفردة ومهمة لأبرز الخبراء والمتخصصين الدوليين للإلتقاء معا تحت هذه المظلة لوضع الحلول التي تحمي مستقبل الرياضة وكذلك استعراض كافة المستجدات والتطورات في مجال الأمن الرياضي والنزاهة في الرياضة.

وختم محمد بن حنزاب تصريحاته بالقول إننا في المركز الدولي للأمن الرياضي ملتزمون بتبادل الخبرات والمعلومات والعمل مع المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني لاستكشاف كل السبل الممكنة للمساهمة في حماية الرياضة ونحن سعداء للغاية للعمل مع غرفة التجارة الأمريكية ومعهد ماكين في تنظيم النسخة الحالية من المؤتمر الدولي للأمن الرياضي.

 

اقراء ايضا