أوبن البلجيكي يختتم معسكره التدريبي بأكاديمية أسباير

غادر فريق كاس أوبن المملوك لمؤسسة أسباير زون الدوحة متوجها إلى بلجيكا استعدادًا لأولى مواجهاته بعد فترة التوقف الشتوي ومعسكره التدريبي في أكاديمية أسباير ليخوض أول مواجهة له في الصراع على البقاء بالدوري البلجيكي الممتاز أمام ستاندارد لييج يوم السبت القادم.
 
وبالتزامن مع ختام المعسكر استضافت أكاديمية أسباير مساء الاثنين مدرب فريق كاس أوبن البلجيكي اللاعب الفرنسي المخضرم كلود ماكيليلي، في جلسة حوارية مع مدربي الأكاديمية تشارك فيها تجربته في الانتقال من عالم الاحتراف إلى التدريب وتقييمه لمستوى اللاعبين القطريين المشاركين بين صفوف الفريق.
 
وبدأت الجلسة بعدد من النقاشات حول منهجيات التدريب حيث تناقش المدربون مع ماكيليلي من خلال طرح تساؤلاتهم عن مشواره التدريبي وكيف ساعدته تجربته كلاعب والدروس التي تعلمها خلال رحلته الاحترافية في أكبر الأندية الأوروبية كريال مدريد الإسباني وتشيلسي الإنجليزي.
 
وخلال حديثه عن الانتقال من تجربته كلاعب محترف إلى مدرب، قال ماكيليلي: "حينما تصبح مدربًا وتتحمل مسؤولية فريق بأكمله، يجب عليك أن تبدأ بمعالجة الأمور من منظور مختلف، وأن تبني مجموعة جديدة من المهارات التي تتعدى خبراتك كلاعب محترف، فمن الأهمية بمكان أن تواصل التعلم من خبراتك وكذلك من اللاعبين الذين تشرف على تدريبهم".
 
وقد تمكن ماكيليلي خلال فترة قصيرة من تحقيق نتائج طيبة مع كاس أوبن البلجيكي الذي تولى تدريبه خلفًا لسلفه جوردي أودي، وذلك قبل فترة التوقف الشتوية، حيث تمكن من الفوز في مباراته أمام فريق فاسلاند بيفيرين بهدف دون رد بنهاية ديسمبر، في الوقت الذي يحتاج فيه الفريق لنقطتين على الأقل للابتعاد عن شبح الهبوط.
 
وعن استراتيجيته في التعامل مع اللاعبين ونصيحته لزملائه في مجال التدريب قال ماكيليلي: " كن صادقا وواضحًا مع اللاعبين بخصوص القرارات التي تتخذها. ففي التدريب، حينما تلاحظ خطأ ما، أوقف التدريب لبرهة من الزمن وقم بتقديم ملاحظاتك واستمع إليهم، بل عليك أحيانا أن تشرح بعض المهارات بنفسك إن تسنى لك ذلك وادع اللاعبين الآخرين للمشاركة، ومن المهم أيضًا أن تنصت جيدًا إلى أفكار اللاعبين ومخاوفهم".
 
وتضم صفوف الفريق البلجيكي المملوك لمؤسسة أسباير زون عددًا من خريجي أكاديمية أسباير كعبد الكريم حسن، وعبد الله الساعي، وأحمد همام الأمين، ويلعب للفريق كذلك كل من أكرم عفيف وعبد الرشيد إبراهيم، وعاصم ماديبو والمشاركين حاليًا ضمن صفوف شباب العنابي في بطولة آسيا تحت 23 سنة لكرة القدم بالصين والتي شهدت تألق الفريق في منافساته الثلاث بالفوز بالعلامة الكاملة والتأهل لربع النهائي.
 
وتعقيبًا على هذا التنوع بين صفوف الفريق واللعب في بيئة احترافية قال ماكيليلي: "اللعب كفريق متماسك أمر هام للغاية، ويمتلك كل لاعب مجموعة فريدة من المهارات والقدرات، والمدرب الجيد من يعرف كيفية رعايتها والاستفادة منها بأفضل السبل، فالمدرب يضطلع بمسؤولية غرس مسألة الانضباط الذاتي والشعور بالمسؤولية في نفوس اللاعبين الشباب، وعليه ينبغي على المدربين تشجيع اللاعبين على بذل المزيد من الجهد والتضحية بالوقت في التدريب لصقل مهاراتهم والعمل على علاج نقاط الضعف".
 
وقد استغل مدربو أكاديمية أسباير تواجد ماكيليلي بينهم لتوجيه بعد الاستفسارات إليه حول مستوى خريجي أكاديمية أسباير الذين يلعبون لصالح الفريق البلجيكي حاليا، وأجاب قائلًا:
 
"من الواضح أن أكاديمية أسباير تركت بصماتها على جميع أولئك اللاعبين، وهذا دليل على قدراتك كمدرب بالأكاديمية، وعلى سبيل المثال قمت بتوجيه عاصم ماديبو لمراقبة أسلوب لعب زملائه حتى يتمكن من توقع تحركات اللاعبين الآخرين على أرض الملعب لمساعدته على اتخاذ قرارات سليمة خلال المباراة، والقدرة على تنفيذ ذلك مفتاح النجاح لأي لاعب في خط الوسط".
 
وقال ماكيليلي معقبًا على عبد مستوى اللاعب الدولي عبد الكريم حسن: " "عبد الكريم حسن مدافع قوي يميل أحيانًا للهجوم، وأعمل معه حاليا على كيفية الحفاظ على التوازن بين الأمرين، فنقوم على سبيل المثال، برسم خطوط على أرض الملعب للتمركز والضغط بشكل أفضل بهدف أن يتخذ قرارات أفضل بشأن استغلال ميوله الهجومية والوفاء بمسؤوليته الدفاعية".
 
وعن أكرم عفيف قال ماكيليلي: وختم: "من الواضح أن أكرم عفيف موهوب بالفطرة، وسنعمل سويًا على شحذ مهاراته الهجومية واللعب بشكل أفضل كفريق لتسجيل المزيد من الأهداف".
 
 

اقراء ايضا