سفير قطر لدى المكسيك: مونديال 2022 يبرز الوجه الحضاري لقطر

أكد سعادة الدكتور أحمد بن عبدالله الكواري سفير دولة قطر لدى الولايات المتحدة المكسيكية، أن استضافة دولة قطر لكأس العالم 2022 سيكون فرصة مهمة لإبراز الوجه الحضاري والتقدم الذي شهدته الدولة في مجالات عديدة.
وقال سعادته في مقابلة مع مجلة "AAPA UNAM" الأكاديمية الثقافية في المكسيك، إن أعمال البناء والبنية التحتية لاستضافة المونديال بلغت مراحل متقدمة جدا للتمكن من استقبال الأعداد الكبيرة من السياح، مشيرا إلى تميز دولة قطر في تنظيم الفعاليات الكبرى.
  وتطرقت المقابلة إلى محاور مهمة تناولت العلاقات بين دولة قطر والمكسيك، والعلاقات في المجال الجوي، السياحة والأعمال، التعليم.
  وأشار سعادة السفير إلى أهمية الدور الذي تلعبه الجامعات في تقدم وتنمية المجتمع، مؤكدا اهتمام ودعم دولة قطر الكبير لمجال التعليم الذي تحتل فيه المركز الرابع عالميا بمستوى التعليم.
  وقال سعادته إن العلاقات الثنائية بين دولة قطر والمكسيك شهدت تطورا كبيرا من خلال الزيارات الرسمية التي قام بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله"، إلى المكسيك في نوفمبر 2015، وزيارة فخامة الرئيس إنريكي بينيا نييتو رئيس الولايات المتحدة المكسيكية إلى الدوحة، والتي نتج عنها عدة اتفاقيات في مجالات مختلفة منها: الاقتصاد، التعليم، الإعلام والثقافة والتجارة.
  ولفت سعادته إلى أن الخطوط الجوية القطرية تسير رحلات للشحن بين الدوحة والعاصمة مكسيكو سيتي، وركز على مساعي البلدين لتعزيز النقل الجوي للركاب.
  وأكد سعادته أهمية دولة قطر كوجهة سياحية واقتصادية مميزة في الشرق الأوسط نظرا للتطور الذي شهدته في مختلف المجالات ومن بينها سياحة المؤتمرات والسياحة الثقافية والتطور الاجتماعي والاقتصادي والخدمات التي تقدمها الدولة للسائح، مشيرا إلى عدم حاجة السائح من الجنسية المكسيكية إلى تأشيرة مسبقة لدخول البلاد، إذ أصبح بإمكانه الحصول عليها مباشرة لدى وصوله إلى مطار حمد الدولي.
 

اقراء ايضا