النمساوي تيم: حصد لقب بطولة قطر سيكون بداية مثالية للموسم الجديد

أكد النمساوي دومينيك تيم المصنف الأول، أن تمكنه من حصد لقب بطولة قطر إكسون موبيل المفتوحة للتنس للرجال في نسختها الخامسة والعشرين، سيكون بمثابة بداية مثالية له في الموسم الجديد، معربا في الوقت نفسه عن سعادته بتأهله إلى الدور ربع النهائي من البطولة. 
  وتخطى تيم المصنف الخامس عالميا، عقبة البريطاني الياز بيديني بمجموعتين مقابل لا شيء بواقع نتائج (7-5، 6-4) في المباراة التي جرت بينهما في وقت سابق اليوم ضمن مباريات الدور الثاني. 
   وقال دومينيك تيم، في تصريح صحفي عقب المباراة، إنه سعيد بالأداء الذي قدمه في مباريات اليوم، خاصة أنه حقق الفوز بمجموعتين نظيفتين، مشيرا إلى أن مباراة كانت قوية كما توقعها، وهو ما جعل تحقيق الفوز أمرا ضروريا، خاصة أنها المباراة الأولى في مشواره بالموسم الجديد. 
  وأضاف أنه في حاجة لتطوير طريقة أدائه على الملاعب الصلبة والسريعة، حيث إن هناك الكثير من الأمور التي يتوجب عليه تحسينها، لافتا إلى أنه لا يريد إنهاء هذا الموسم نهاية سيئة كما فعل في العامين الماضيين.   وأوضح اللاعب النمساوي أنه مازال لديه وقت طويل حتى يحين موعد البطولات التي تقام على الأرضيات السريعة، لافتا إلى أنه سيركز الآن على بطولة أستراليا المفتوحة للتنس أولى البطولات الأربع الكبرى، وثم البطولات التي ستقام على الملاعب الترابية. 
   وعن خروج المصنفين من الدور الأول، رأى تيم أنهم تأثروا بفترة التوقف عن خوض المباريات، حيث مر أكثر من شهر ونصف منذ المباراة الأخيرة لكل اللاعبين، لافتا إلى أن بعض اللاعبين كانوا غير محظوظين، وفي مقدمتهم كارينو بوستا الذي أهدر خمسة فرص لحسم المباراة قبل أن يخسر. 
  ورأى اللاعب النمساوي أن حصد اللقب لن يكون سهلا في ظل وجود أسماء كبيرة، ومنها اللاعب الفرنسي جايل مونفيس الذي يعد من اللاعبين الأقوياء بالرغم من مشاركته في البطولة كلاعب غير مصنف وببطاقة دعوة، لافتا إلى أنه في حال مواجهته سوف يتعامل معه كلاعب كبير. 
   وعن متابعته لمباريات التنس التي يخوضها اللاعبون الآخرون، كشف تيم أنه يحب مشاهدة مباريات التنس، معتبرا أنه من الضروري للاعبين الكبار مشاهدة اللاعبين الأصغر سنا والتعرف عليهم عن قرب قبل مواجهتهم في الملعب. 
   وعن الفارق بين خوضه تصفيات بطولة قطر في عام 2014 ومشاركته كمصنف أول في هذه النسخة، أوضح اللاعب النمساوي أنه عندما لعب في نسخة عام 2014، كان يحتل المرتبة الـ140 في التصنيف العالمي، وهو ما كان بمثابة الأمر الجيد له في بداية مسيرته الاحترافية، حيث شعر وفتها بأنه أسعد إنسان على وجه الأرض خاصة بعد تأهله إلى الدور الرئيسي. 
   وأكد أنه حاليا أصبح أكبر خبرة حيث لعب 350 مباراة منذ ذلك الحين تقريبا، معتبرا أنه من الأفضل لأي لاعب التقدم في الترتيب حتى لا يضطر خوض التصفيات. 

اقراء ايضا