مدرب الكويت يرشح الامارات والسعودية لنهائي خليجي 23

رشح الصربي بوريس بونياك المدير الفني للمنتخب الكويتي لكرة القدم منتخبي الإمارات والسعودية للتواجد في المباراة النهائية لبطولة كأس الخليج (خليجي 23) المقرر انطلاقها في
الكويت بعد غد الجمعة.
 
ورشح بونياك الفريقين الإماراتي والسعودي للنهائي نظرا لما يتمتع به الفريقان من جاهزية سواء من الناحية البدنية أو الذهنية.
 
ورغم مشاركة المنتخب السعودي بلاعبي الصف الثاني ، أكد بونياك وجود لاعبين شباب يستطيعون قيادة الأخضر للمباراة النهائية.
 
وأوضح  بونياك ، في تصريح خاص إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ، أن المنتخب الكويتي (الأزرق) سيتسلح بالروح والعزيمة لتعويض الفارق البدني مع لاعبي المنتخبات الأخرى وذلك بسبب الظروف الاستثنائية التي يمر بها الأزرق الكويتي.
 
وأوضح بونياك أنه لم يستقر حتى الآن على التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها مباريات البطولة ، مشيرا إلى امتلاك الأزرق مجموعة مميزة من اللاعبين وعناصر تمتلك خبرات ممتازة وجودة عالية تجعلهم قادرين علي المنافسة في البطولة لكنه حدد لاعبين في بعض المراكز سيكونون  ضمن التشكيلة الأساسية للأزرق في البطولة.
 
وأضاف : "ليست لدي وعود حقيقية للجماهير الكويتية بتحقيق لقب كأس الخليج لوجودنا في ظروف استثنائية بعد توقف النشاط الرياضي لأكثر من عامين.
 
أعددنا المنتخب في مدة قصيرة للغاية لكننا لا نقدم الأعذار مسبقا ، وسنبذل قصارى جهدنا لإسعاد جماهير الأزرق".
 
وأوضح : "مباراة البحرين الودية تعتبر التجربة الأولى لهذه المجموعة من اللاعبين. وقفنا على بعض الأخطاء التي يجب معالجتها قبل البطولة لتجنبها في المباريات القادمة. الأزرق لديه ثلاث مباريات في المجموعة الأولى وننظر لكل مباراة على حدة خاصة المباراة الافتتاحية أمام المنتخب
السعودي الذي يمتلك العديد من المواهب الشابة".
 
وأضاف : "المباراة الافتتاحية أمام السعودية ستكون نقطة الانطلاق لمنتخبنا الوطني والدخول في أجواء البطولة بعد غياب طويل أفقد اللاعبين حساسية المباريات الدولية".
 
وأوضح : "هناك فارق كبير بين اللعب في الدوري الكويتي واللعب على المستوى الدولي من الناحية البدنية والذهنية والفنية. أجرينا بعض التدريبات للاعبين في النادي الصحي ورسمنا الخطة الفنية خلال التدريبات الأخيرة ونأمل أن تساندنا جماهير الكويت لإعطاء اللاعبين الدافع والحماس الذي من الممكن أن يعوض الفارق مع المنتخبات الأخرى".
 
 

اقراء ايضا