"العليا للمشاريع والإرث" تشارك في مراسم قرعة مونديال "روسيا 2018"

شارك وفد من اللجنة العليا للمشاريع والإرث في مراسم قرعة بطولة كأس العالم لكرة القدم "روسيا 2018" التي جرت مساء الجمعة في قصر الكرملين في العاصمة موسكو.   

وأمضت بعثة اللجنة العليا للمشاريع والإرث ثلاثة أيام في مدينة موسكو وتابعت عن كثب، بالتعاون مع اللجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018 والاتحاد الدولي لكرة القدم /الفيفا/، الاستعدادات المحيطة بالحدث، كما شاركت في النسخة الخامسة عشرة لمؤتمر /فوتبول ماركت/ الذي عُقد على هامش القرعة.
  وحرص وفد برنامج الرصد والمراقبة، الذي ضم ممثلين عن اللجنة العليا وعن اللجنة الأمنية لبطولة كأس العالم قطر 2022، على التواجد في مختلف جوانب التحضيرات الميدانية والأمنية، للاطلاع على كيفية إدارة وتنفيذ المهام الأساسية لتنظيم هذا الحدث بدءاً من ترتيبات الضيافة، وتوفير خدمات النقل، والعمليات الإعلامية، والتسويق، والخدمات التطوعية، والسلامة والأمن، والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والتصاريح.   وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث حاضرة أيضاً في مؤتمر /فوتبول ماركت/ الذي عُقد على هامش القرعة، وذلك للتعريف ببطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، حيث ضم جناح اللجنة العليا مجسمات لاستادات كأس العالم، كما قدم الجناح للجمهور صورة شاملة عن استعدادات دولة قطر لاستضافة هذا الحدث العالمي وعن التجربة الاستثنائية التي سيحظى بها المشجعون والفرق المشاركة خلال أول بطولة من نوعها في الشرق الأوسط والعالم العربي.

  وزار جناح اللجنة العليا، على مدى ثلاثة أيام، عدد كبير من الجمهور الروسي إلى جانب وفود من الاتحادات الدولية المتواجدة في موسكو، و المسؤوليين الرسميين للجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم "روسيا 2018"، إلى جانب عدد من المسؤولين الرسميين في مجال كرة القدم في روسيا وعلى رأسهم رئيس الدوري الروسي الممتاز سيرغي بريادكين الذي أثنى على التقدم الذي تحرزه دولة قطر في الاستعداد لتنظيم كأس العالم 2022 ، معرباً عن ثقته بأن نسخة البطولة في قطر ستكون متميزة على كافة الصعد.
 

وفي تعليقه بعد ختام القرعة، قال السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث "لقد سعدنا بوجودنا هنا اليوم لما شهدناه من تنظيم متميز وجهد استثنائي في الاستضافة من قبل اللجنة المحلية المنظمة والاتحاد الدولي لكرة القدم".   وأضاف " كنا فخورين ونحن نرى أربع فرق عربية بين المنتخبات التي تُنافس في أكبر تظاهرة كروية عالمية، ويعكس هذا الإنجاز حجم الشغف لدى شعوب المنطقة بلعبة كرة القدم،  ونتمنى التوفيق لكافة المنتخبات العربية المشاركة، ونرجوا أن نراها تُنافس في أدوار متقدمة من التصفيات، وكلنا أمل أن تشهد بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 مشاركة المزيد من المنتخبات العربية ومنتخبات المنطقة، كما نطمح لأن نرى هذه المنتخبات في المربع الذهبي بحلول عام 2022".      بدوره، قال السيد ناصر الخاطر مساعد الأمين العام للجنة العليا لشؤون تنظيم البطولة " تهدف اللجنة العليا للمشاريع والإرث من خلال تواجدها في هذه القرعة، سواءً من خلال الحضور أو المشاركة في الفريق المنظم ميدانياً لنقل الخبرات واستخلاص الدروس المستفادة في الطريق لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022".
  وأضاف "مع اقتراب موعد البطولة تشهد مشاريع كأس العالم لكرة القدم 2022 تقدماً متسارعاً، إذ تتواصل أعمال المقاول الرئيسي في ستة من استادات البطولة، وذلك بعد افتتاح استاد خليفة الدولي في مايو 2017، والإعلان عن تصميم استادين آخرين الشهر الماضي. وبإذن الله ستكون كافة منشآت البطولة جاهزة عام 2020 قبل عامين من موعد الاستضافة المنتظر".    وعن تجربتها خلال برنامج الرصد والمراقبة، قالت السيد فاطمة النعيمي مديرة إدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "كانت تجربة غنية فقد اطلعنا فيها على إجراءات الاستضافة، والعمليات الإعلامية، وتنظيم النقل والمطارات، بالإضافة لإجراءات الأمن والسلامة. وسننقل بإذن الله هذه الخبرات والدروس المستفادة لتكون بطولة 2022 بطولة استثنائية على كافة الصعود تُقدم نموذجاً متميزاً لكل من يأتي بعدها". 

 

اقراء ايضا