رئيس اتحاد الفروسية: نخطط للتتويج في أولمبياد 2020

أكد السيد حمد عبدالرحمن العطية رئيس الاتحادين القطري والآسيوي للفروسية، أن استراتيجية الاتحاد الحالية تقوم على خطط وبرامج تهدف إلى تحقيق المزيد من الإنجازات في الفترة المقبلة، وفي مقدمتها الوصول إلى منصات التتويج في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة المقررة في اليابان /طوكيو 2020/. 
   وقال العطية، في تصريح صحفي له اليوم، إن استراتيجية الاتحاد تسعى أيضا إلى توسيع قاعدة ممارسي الفروسية في قطر، فضلا عن نشر فكر وثقافة الفروسية بين أبناء المجتمع باعتبارها من الرياضات التراثية التي نسعى للحفاظ عليها. 
   وأضاف أن اتحاد الفروسية يهتم كثيرا بالفرسان الشباب الواعدين، حيث إن الاتحاد وضع آلية جديدة للاهتمام برعاية الفرسان القطريين في الفترة المقبلة من أجل تطوير إمكاناتهم من أجل خلق جيل جديد من الفرسان لتمثيل قطر في مختلف الاستحقاقات. 
  وأوضح رئيس الاتحاد القطري أن الفروسية القطرية حققت العديد من النجاحات المميزة مع بداية الموسم المحلي، الذي يتزامن مع استضافة قطر للعديد من البطولات الدولية الكبيرة، والتي أقيمت في الاتحاد أو الشقب عضو مؤسسة قطر، معربا عن سعادته الكبيرة بالنجاح التنظيمي لهذه البطولات الذي يؤكد نجاح الكوادر القطرية البشرية، وكذلك النجاح الفني خاصة في ظل تفوق الفرسان القطريين. 
  وتوجه العطية بالشكر إلى سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، الذي يسعى دائما إلى تنمية وتطوير وتوسيع قاعدة الفروسية القطرية وتوحيد الجهود بين الاتحاد والشقب لتحقيق الأهداف المشتركة، كما أن سعادته دائما خلف فرسان قطر يتابعهم في كل البطولات ويعطي توجيهاته كي يحققوا المزيد من العطاء لتحقيق المزيد من الانجازات. 
   وثمن رئيس الاتحاد القطري للفروسية، الدور الكبير الذي تقوم به الهيئات والمؤسسات الحكومية لدعم مسيرة اتحاد الفروسية وإنجاح بطولاته المحلية والدولية ومشاركة فرسانهما في البطولات المحلية لمختلف الفئات، بالإضافة إلى المساهمة في نقل الخيل للمشاركين في البطولات الخارجية والمحلية. 
    وعن رئاسته للاتحاد الآسيوي للفروسية، أشار العطية إلى أنه كانت تم الموافقة على نقل مقر الاتحاد الآسيوي للفروسية إلى قطر، حيث كان المقر السابق في كوريا الجنوبية.. مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على إقامة دورة لألعاب الفروسية فقط على مستوى آسيا كل عامين، على أن تنطلق الأولى في عام 2019 في تايلاند، وأن تكون الدوحة مرشحة لاستضافة النسخة التالية عام 2021. 
 

اقراء ايضا