مهلة حتى 30 نوفمبر لحسم مصير خليجي 23

أعلن الاتحاد الخليجي لكرة القدم الخميس ان السعودية والامارات والبحرين تعتبر غير مشاركة في بطولة كأس الخليج "خليجي 23" المقررة في الدوحة الشهر المقبل، ممددا المهلة بالنسبة الى الكويت التي لا تزال تحت الايقاف الدولي.
وأكد الأمين العام للاتحاد جاسم الرميحي في مؤتمر صحافي في الدوحة حيث مقر الاتحاد الخليجي، انه في حال عدم تمكن الكويت من المشاركة، سيتم إرجاء البطولة وتحديد موعد جديد لها، مع تمسك قطر باستضافتها.
وقال الرميحي بعد اجتماع للمكتب التنفيذي للاتحاد ان الأخير أكد "عدم مشاركة الثلاث فرق التي تم إرسال لهم كتب لتأكيد المشاركة".
وكان الاتحاد أمهل السعودية والامارات والبحرين التي أعلنت قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة في حزيران/يونيو الماضي، حتى 13 نوفمبر لإبلاغه قراراها المشاركة من عدمه، من دون ان يتلقى ردا مع نهاية المهلة هذا الأسبوع.
وأشار الرميحي في مؤتمره الى انه تقرر "إعطاء فرصة أخرى ومهلة أخرى لغاية 30-11 (نوفمبر الحالي) للنظر في موضوع الكويت ورفع الايقاف في هذا الشأن، وفي حالة عدم رفع إيقاف الكويت، تؤجل البطولة ويحدد موعد آخر تحدده الدولة المستضيفة التي هي دولة قطر مع احتفاظها بحق الاستضافة".
وعلى رغم ان الكويت تعاني من الايقاف منذ العام 2015 بقرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على خلفية التدخل السياسي في الشأن الرياضي، أكد الرميحي وجود "بوادر ايجابية بهذا الشأن (...) وفي حال رفع الايقاف عن الكويت ستقام البطولة بإذن الله في موعدها المحدد"، أي ان تنطلق في 22 ديسمبر المقبل.
وأكدت دول قطر وسلطنة عمان والعراق واليمن مشاركتها في البطولة، الا ان إقامتها ترتبط بإمكانية مشاركة الكويت، اذ ان الانظمة تتطلب وجود خمسة منتخبات على الأقل لإقامة البطولة الخليجية.
 

اقراء ايضا