العطية: فزت برئاسة الاتحاد الآسيوي للفروسية من أجل تطوير اللعبة

أكد  حمد عبدالرحمن العطية رئيس الاتحاد الآسيوي، رئيس الاتحاد القطري للفروسية والخماسي الحديث ، أن تولي مهمة رئاسة الاتحاد الآسيوي مهم جدا من أجل تطوير رياضة الفروسية في القارة الآسيوية التي تمتلك اتحادات قوية.
 
وقال العطية ، في حديث مع وكالة الأنباء القطرية / قنا / ، لابد من عملية التطوير في الوقت الحالي أسوة بالاتحادات المتقدمة في هذه الرياضة في أوروبا وأمريكا وإفريقيا ، مؤكدا على أن تطور الرياضة في آسيا سينعكس إيجابيا على مستوى تطوير الفروسية في قطر من خلال إيجاد منافسين أكثر وأقوياء ولديهم خبرات أوسع.
 
وأضاف ، أن فوزه بالانتخابات كانت نتيجة طبيعية لدعم القيادة الرشيدة في الدولة متمثلة في حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى ، وصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ، وتوجيهات سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية ، وبفضل هذا الدعم حققت الفروسية القطرية العديد من الانجازات والانتصارات في شتى المجالات كان أبرزها تأهل فرسان قطر لأول مرة لنهائيات دورة الألعاب الأولمبية الماضية / ريو 2016 / .
 
وقال رئيس الاتحاد الآسيوي "من المهم جدا أن تتطور رياضة الفروسية في المنطقة ، لأن ذلك سيساعد في تطوير الفروسية في قطر وسيكون له الأثر الكبير في تسريع الارتقاء بالفروسية في قطر التي تحظى بدعم كبير من قبل الدولة ، ولأن الدعم من غير إيجاد منافس قوي لن يكون مفيدا لوحده ، ولن نصل إلى الأهداف التي نسعى لها ، مشيرا إلى أن هذا التطور سيساعد في ارتفاع مستوى كل المنتخبات القطرية بجميع فئاتها كما يساعد في نمو سوق الخيل لأن رياضة الفروسية أيضا تعتمد على التسويق".
 
وعن برنامجه الذي خاض به انتخابات الاتحاد الآسيوي قال العطية " لقد بدأ البرنامج الانتخابي قبل 3 شهور من موعد انعقاد الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي التي جرت خلالها الانتخابات وسبق لنا خوض تجربة انتخابية في الدورة الماضية ولكن الحظ لم يكن حليفنا خاصة أن الانتخابات الماضية كانت في كوريا الجنوبية وفاز بها رئيس الاتحاد الكوري للفروسية وخلال تلك الانتخابات حصل الوفد القطري على الدعم من بعض الاتحادات التي منحتنا أصواتها ، مما دفعنا للترشح مرة أخرى ، وذلك لأن لدولة قطر سمعة جيدة على الصعيد الدولي بفضل المشاركة الدائمة في البطولات الخارجية ودعمها ورعايتها لها ، وكان لدى أعضاء الجمعية الآسيوية رؤية واضحة في أن قطر قادرة على تولي رئاسة الاتحاد ولديها المقدرة على تطوير الفروسية في آسيا بفضل ما تملكه من إمكانيات كبيرة على صعيد المنشآت وبجانب تنظيمها واستضافتها للعديد من البطولات العالمية عالية التصنيف .. كل هذه الأشياء كانت دافع لأن ننال ثقة الأعضاء خاصة بعد عقد عدد من الاجتماعات مع أعضاء الجمعية العمومية.
 
كما أعرب عن شكره لفريق العمل لبرنامجه الانتخابي والذي كان له الأثر الكبير في اقناع الأعضاء في الجمعية الآسيوية بالبرنامج الانتخابي للاتحاد القطري.
 
كما تقدم حمد عبدالرحمن العطية رئيس الاتحاد الآسيوي في حديثه مع وكالة الأنباء القطرية / قنا / بالشكر إلى سعادة  أحمد جاسم الحمر، سفير دولة قطر لدى جمهورية إندونيسيا وطاقم السفارة ، على دعمهم واهتمامهم بالوفد القطري خلال تواجده هناك أيام الانتخابات، مؤكدا أن السفارة القطرية كان لها دور كبير في ما تحقق .
 
وحول نيته في الترشح لتولي منصب قيادي في الاتحاد الدولي للفروسية ، أشار العطية إلى أن الترشح هو طموح وحق مشروع لكل رئيس اتحاد فروسية لديه فكر لتطوير هذه الرياضة ومن حقه أن يترشح إلى رئاسة الاتحاد الدولي ، ونحن نملك القدرة على أحداث تطوير في الفروسية العالمية.
 
وأعلن بهذا الصدد أن الاتحاد القطري للفروسية سيعمل في المستقبل على مشاركة فرسان من القارة الآسيوية في البطولات التي ستقام في دولة قطر ، مؤكدا أن هذا من أهم أهداف برنامجه الانتخابي.
 
وأضاف ، أنه سيعمل على إقامة العديد من البطولات في أكثر من دولة آسيوية وليس فقط في دولة قطر ، لأن تنظيم البطولات الآسيوية سيساعد في تطور الحكام والمدربين والفرسان والقدرات التنظيمية والأطباء وتساعد في تبادل الخبرات بين الكوادر في آسيا .
 
وأكد  حمد عبدالرحمن العطية ، أن مستوى فرسان قطر في تطور ملحوظ ولكن النتائج التي تحدث حاليا لبعض الفرسان في المشاركات الخارجية مرتبطة بمستوى الخيل التي يشاركون عليها ،منوها بأن لدى الاتحاد خطة لدعم فرسانه بعدد من الخيول الجيدة إلا أن الحصول عليها يحتاج إلى البحث وبدقة لاختيارها لإيجاد الخيل المناسبة لهم والآن هناك تركيز وترشيح لأكثر من رأس من الخيل في الخارج للحصول عليها ، فيما يستعد الآن فرسان قطر للمشاركة في بطولة العالم المقبلة في برشلونة وهناك تكتيك يعمل به الاتحاد في المشاركات الخارجية الحالية.
 
وقال ، إن الاتحاد القطري للفروسية يخطط منذ الآن للحصول على بطاقة التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة / طوكيو 2020 / وسيعمل بذات الخطة التي عمل بها سابقا وفي هذه المرة أصبحت خبرة الوصول إلى الأولمبياد كبيرة لدى فرسان قطر وستشهد السنوات المقبلة عملا مدروسا من أجل التأهل وسنهدف للحصول على ميدالية وليس التأهل فقط .
 
وعن رزنامة الاتحاد القطري للموسم الجديد 2017 /2018 ، قال العطية " إن البداية ستكون في شهر أكتوبر المقبل وتستمر المنافسات المحلية حتى شهر مايو من العام 2018 وتشمل الرزنامة العديد من البطولات المحلية والدولية وفي هذا العام أدخلنا نظام النقاط في البطولات المحلية حيث تمنح نقاط تصنيفية لفرسان قطر ومن يحصل على أكبر عدد من النقاط ستتاح له فرصة المشاركة في فترة الإعداد الخارجية خلال المعسكرات التي ينظمها الاتحاد في أوروبا .
 
وأوضح ، أن الاتحاد القطري سيعمل على استضافة بعض جولات البطولات الآسيوية بجانب تواجد فرسان قطر في كل البطولات الدولية والإقليمية خاصة البطولات التي تساعد في منح نقاط تصنيفية تأهيلية للبطولات العالمية ومنها الدوري العربي وسيقوم الاتحاد بتقديم طلب للتواجد في جولات الدوري العربي التي ستقام في السعودية والإمارات بغض النظر عن الأمور السياسية الراهنة ..لأن هذه الجولات تمنح نقاط تساعد في التأهل إلى البطولات العالمية ومن حقنا التواجد والمشاركة فيها من أجل تحصيل النقاط التي تؤهل للمشاركات الدولية .
 
وأشار  حمد عبدالرحمن العطية في حديثه مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/ ، إلى أن الاتحاد القطري للفروسية يعمل على إيجاد فرسان جدد من خلال برنامج / فرسان المستقبل/ وهذا البرنامج بدأ خلال السنوات الماضية وفكرته مستمرة ونعمل على منح الفرسان الجدد فرصة التدريب والانخراط في المشاركة مع فرسان قطر الكبار وهو برنامج كبير ويشهد تطور مستمر وتزداد فيه طلبات المشاركة وسنعمل على توسعته في كافة مناطق دولة قطر من أجل صنع منتخبات قطرية قوية قادرة على المشاركة في كل البطولات العالمية بكل فئاتها وتحقيق نتائج جيدة.
 
وكشف ، أنه سيتم قريبا تسلم المرحلة الثانية من منشآت /العقدة/ الخاصة بالفروسية وهي تشمل أكثر من 400 غرفة خاصة بالخيل وسيكون المبنى مشترك مع نادي السباق والفروسية ، ويذكر أن المرحلة الأولى كانت فيها فقط 70 غرفة للخيل وتشتمل على مدرسة لتدريب الفرسان .. وموضحا أن أكاديمية الشقب أيضا من الروافد المهمة للفرسان في قطر وتعمل جنبا لجنب مع الاتحاد في تخريج فرسان جدد أصحاب قدرات عالية.
 
وأكد رئيس الاتحاد الآسيوي - رئيس الاتحاد القطري للفروسية والخماسي الحديث ، على استمرار المدرب العالمي ايان توبس في تدريب المنتخب القطري ، مشيرا إلى أنه يعمل مدربا وإداريا بالمنتخب ويحظى بالقبول والارتياح التام من قبل فرسان المنتخبات القطرية الذين يعملون تحت قيادته وحقق المنتخب القطري في عهده نتائج جيدة وكان له دور كبير في تطور منتخباتنا وهناك خطة جديدة لتقسيم الفرسان القطريين إلى مجموعات حتى تكون الفائدة كبيرة خاصة بعد اعتماد تقييم فرسان النخبة أصبح الاتحاد القطري من الاتحادات التي تملك فرسان نخبة وفرسان يتبعون للاتحاد يتنافسون للحصول على الترقي إلى فرسان النخبة ومقاعد فرسان النخبة في الاتحاد القطري وهي 5 مقاعد الآن يوجد بها مقعدا واحدا فارغا سيتنافس عليه عددا من الفرسان بعد الإصابة التي يعاني منها الفارس علي يوسف الرميحي .
 
الجدير بالذكر أن فرسان النخبة يتكون من الشيخ علي بن خالد آل ثاني ، وباسم حسن ، وحمد العطية وخالد العمادي وبجانب علي يوسف الرميحي الذي يعمل حاليا عضوا بمجلس إدارة الاتحاد القطري للفروسية ويعاني من الإصابة.
 
وعن إعداد فرسان قطر للموسم الجديد ، أكد العطية ، أن فرسان قطر يتواجدون حاليا في معسكر خارجي ويضم فرسان النخبة وبعض فرسان المنتخب الثاني لإعدادهم للمشاركة في الدوري العربي الذي سينطلق من المغرب وهناك مشاركة كبيرة ستكون في معظم جوالات الدوري العربي خاصة ذات التصنيف العالي.
 
وشدد العطية على أن الاتحاد القطري للفروسية سيعمل على فتح كل بطولاته الدولية والمحلية لمشاركة فرسان الدول الأخرى .. ومؤكدا أن هناك إسطبل خاص بالاتحاد القطري في ألمانيا يتخصص في إنتاج الخيل وذلك حسب خطة الاتحاد من أجل إنتاج خيول جيدة في السنوات المقبلة ليتم استخدامها في تطوير رياضة الفروسية في قطر خاصة أن الاتحاد القطري هو الوحيد في العالم الذي يقدم الرعاية الكاملة لفرسانه.
 
يذكر أن هذا الحديث يأتي بعد فوز حمد عبدالرحمن العطية بمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي للفروسية يوم /الأربعاء/ الماضي في الانتخابات التي أقيمت بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا بحضور 33 دولة من أعضاء الاتحاد الآسيوي .
 
وفي إنجاز جديد يضاف إلى سجلات الرياضة القطرية نجح العطية في كسب الرهان عن جدارة واستحقاق على حساب منافسه الإماراتي غانم الهاجري ، حيث حصل العطية على 20 صوتا مقابل خمسة أصوات لصالح الهاجري.
 
 

 

اقراء ايضا