منتخبنا للشباب لليد يستهل مشواره بمواجهة السويد في بطولة العالم

يستهل المنتخب الوطني لكرة اليد للشباب مشواره في بطولة العالم 2017 غدا /الثلاثاء/ عند الساعة العاشرة مساء بتوقيت الدوحة، بمواجهة نظيره السويدي على الصالة البيضاوية بالجزائر العاصمة، وذلك ضمن مباريات المجموعة الثانية للمونديال والتي تضم كلا من: فرنسا والسويد والدنمارك وسلوفينيا ومصر.
 
ويسعى العنابي للشباب لصنع المفاجأة في هذه المجموعة التي وصفت بالحديدية بالنظر للمنتخبات القوية التي ضمتها وعلى رأسها المنتخب الفرنسي صاحب لقب النسخة الماضية بالبرازيل.
 
وعلى الرغم من صعوبة المهمة فإن الجميع متفائل بقدرة العنابي على قلب كل التوقعات، خاصة أن لاعبي المنتخب عازمون على رفع التحدي في هذه المجموعة والتأهل للدور الثاني الذي سيبقى الهدف الأول سواء عند اللاعبين أو المدرب الإسباني فاليروا ريفيرا وبعدها التفكير فيما هو قادم.
 
وتبدو الظروف مواتية للعنابي من أجل تحقيق نتائج طيبة في هذه الدورة خاصة أن معظم لاعبي المنتخب أظهروا جاهزيتهم التامة للمنافسة من الناحية البدنية والفنية المطلوبة بعد فترة الإعداد الممتازة التي قام بها المنتخب من خلال معسكر داخلي في الدوحة، ثم السفر إلى برشلونة يوم 4 يونيو الماضي، حيث لعب عدة مواجهات ودية أمام أندية إسبانية فاز بها جميعا ، قبل ان يعود المنتخب للدوحة يوم 16 من الشهر نفسه ليواصل تدريباته في قطر ثم المشاركة في البطولة الودية الدولية التي أقيمت في الدوحة مؤخرا بمشاركة منتخبي تونس وإسبانيا، حيث فاز العنابي على تونس 32 / 31 وخسر أمام إسبانيا 24 / 27 ، واختتم المنتخب إعداده بخوض مباراتين وديتين مع نظيره المقدوني، حيث خسر منتخبنا المباراة الودية الأولى بواقع 24 / 25 وفاز في المباراة الثانية بنتيجة 25 / 23.
 
وتكتسب المباراة الافتتاحية أمام المنتخب السويدي أهمية كبيرة لعدة اعتبارات منها أنها ضربة البداية في المشوار المونديالي، وعادة ما يكون اللقاء الأول في أي بطولة عالمية أو منافسة قارية محددا لملامح المنافسة، وبالتالي فإن تجاوز عقبة المنتخب السويدي أمر ضروري للدخول بقوة كبيرة في غمار المنافسة.
 
ومن جانبه استقر المدرب ريفيرا على التشكيل الذي سيخوض به لقاء السويد، كما طالب اللاعبين بضرورة التركيز وتفادي الأخطاء خلال اللقاء.
 
كما طالب مدرب عنابي الشباب لليد بضرورة إبعاد اللاعبين عن الضغط ومنعهم من الاقتراب من وسائل الإعلام، وهذا من أجل الحفاظ على تركيزهم وانضباطهم قبل اللقاء.
 
وتعتبر مشاركة المنتخب القطري للشباب في مونديال الجزائر هي المرة التاسعة في تاريخ البطولة بعد أعوام 1995 في الأرجنتين و1999 في الدوحة و2001 في سويسرا و2003 في البرازيل و2009 في مصر و2011 في اليونان و2013 في البوسنة والهرسك و2015 في البرازيل، ويطمح العنابي الى تقديم افضل المستويات وتحقيق افضل النتائج في هذه النسخة من البطولة على الرغم من صعوبة المهمة.
 
من المنتظر أن تشهد مجموعة العنابي مباريات قوية غدا، حيث سيواجه المنتخب المصري نظيره الفرنسي في واحدة من أقوى المواجهات، كما سيلاقي منتخب الدنمارك المنتخب السلوفيني، وللتذكير فإن هذه المنتخبات الأربعة توجد في المجموعة الثانية مع العنابي والسويد .
 
وعلى جانب آخر عقدت اللجنة المنظمة لبطولة العالم لكرة اليد اليوم اجتماعها الفني وبحضور كل مسؤولي ورؤساء الوفود والمنتخبات المشاركة في مونديال اليد، وهذا من أجل مناقشة نظام البطولة وقوانينها حتى لا يكون هناك أي لبس أو غموض بالنسبة للمنتخبات المشاركة، كما تم تحديد الألوان والزي الذي سيرتديه كل منتخب خلال المباريات.
 

اقراء ايضا