الفيفا يريد تقصير مدة التأخير اثناء الاستعانة بتقنية الفيديو

اكد رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الاثنين انه يريد تقصير مدة توقف اللعب والحد من الخلل جراء الاستعانة بتقنية الفيديو في التحكيم.

ويستخدم الفيفا تقنية الفيديو (فار) لمساعدة الحكام للمرة الأولى في بطولة كروية بارزة على مستوى المنتخبات في كأس القارات المقامة حاليا في روسيا.
ويستعرض حكام مؤهلون الأهداف وقرارات ركلات الجزاء والبطاقات الحمراء والقرارات الخاطئة خلال المباريات التي تمنح الحكم على ارض الملعب الفرصة لتصحيح قراراته.
ولم يقرر الفيفا حتى الآن ما إذا كان سيعتمد هذه التقنية في كأس العالم المقررة عام 2018 في روسيا ايضا.
واثارت تقنية الاستعانة بالفيديو لمساعدة الحكام الجدل في كأس القارات بسبب مدة توقف اللعب.
ففي مباراة المانيا والكاميرون، قام الحكم الكولومبي فلمار رولدان بداية برفع البطاقة الحمراء بوجه اللاعب الكاميروني سيباستيان سياني، الا ان الاعادة أظهرت ان الاخير لم تكن له علاقة بالعرقلة، فأعاد الحكم تصحيح قراره وطرد ارنست مابوكا.
واعترف رئيس لجنة الحكام في الفيفا السويسري ماسيمو بوساكا ان فترة التوقف كانت طويلة، لكنه أعرب عن سعادته لتصويب الخطأ.
وقال بوساكا "اوافق على ان التوقف كان طويلا، لكن تم اتخاذ القرار الصحيح وطرد اللاعب الذي كان يستحق ذلك".
وتابع "ان التأخير لمدة دقيقة او اثنتين او ثلاث دقائق ليس مقبولا، يجب ان نحسن ذلك"، مضيفا "من الواضح ان ليس كل شيء يعمل في الوقت الراهن، لكن في 12 مباراة لم يمر اي خطأ وهي الرسالة الاكثر اهمية".
واشار بوساكا الى ان تقنية "فار" تتحسن وحققت نجاحا حتى الآن، لكن "يجب ان نبقي فترة التوقف قصيرة قدر الامكان".
وكان البلجيكي هوغن بروس مدرب الكاميرون انتقد تقنية الفيديو بعد خسارة فريقه امام المانيا 1-3 قائلا "لم أفهمها وما زلت لا أفهمها (...) أعتقد ان ما حصل يعود الى الحكم، وهو الوحيد القادر على توضيح ما جرى".
لكن رئيس الفيفا السويسري جاني انفانتينو اكد قبل اسبوع انه "سعيد جدا" بتقنية الاعادة بالفيديو بقوله "اشعر بسعادة كبيرة ازاء تقنية الاستعانة بالفيديو حتى الآن. لقد شهدنا كيف يمكن للإعادة بالفيديو ان تساعد الحكام على اتخاذ القرارات الصائبة. هذا هو جوهر هذه التقنية".
واضاف "تساعدنا اختبارات الاعادة بالفيديو في كأس القارات على تحسين الاجراءات المتبعة وصقل آليات التواصل. ما انتظرته الجماهير أصبح واقعا. هذه بطولة تاريخية وتقنية الاعادة بالفيديو تجسد مستقبل كرة القدم الحديثة".
وطبقت تكنولوجيا الفيديو للمرة الاولى في كأس العالم للأندية في اليابان في كانون الاول/ديسمبر الماضي، وايضا في مباراة ودية بين منتخبي فرنسا وإسبانيا في 28 آذار/مارس.    

اقراء ايضا