السد يودع دوري أبطال آسيا بالخسارة أمام الاستقلال الإيراني

ودع فريق السد دوري أبطال آسيا 2017 لكرة القدم، بعد خسارته أمام فريق الاستقلال الإيراني بركلات الترجيح بنتيجة (3 / 4) بعد التعادل السلبي خلال الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة التي أقيمت اليوم على استاد آزادي بالعاصمة الايرانية طهران ضمن الدور التمهيدي للمسابقة.
   وسجل للسد خلال ضربات الجزاء كل من حسن الهيدوس وتشافي هيرنانديز وبغداد بونجاح، وأضاع إبراهيم ماجد ومحمد كسولا ؛ ليتأهل فريق الاستقلال الإيراني للعب ضمن المجموعة الأولى في دور المجموعات، والتي تضم أيضا الأهلي الإماراتي ولوكوموتيف الأوزبكي والتعاون السعودي، وتمكن فريق الاستقلال من اللحاق بفرق بلاده استقلال خوزستان وزوباهان وبيروزي المتأهلة مباشرة إلى دور المجموعات.
   جاءت مباراة السد والاستقلال الايراني قوية وحماسية من جانب الفريقين، وعمل الفريق الايراني على استغلال الحماس الجماهيري ولكن دفاع السد كان في الموعد، لتنتهي المباراة في وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي ليتم الاحتكام لركلات الترجيح ليبتسم الحظ لفريق الاستقلال بفوزه على السد بنتيجة (4 / 3).
   شهدت بداية المباراة سيطرة للسد كاد الاسباني تشافي هيرناندز أن يسجل الهدف الأول للسد في الدقيقة 12 لكن تصويبته ذهبت بجوار القائم الايمن لفريق الاستقلال بقليل.
   وتواصل اللقاء وسط توازن كبير للاعبي السد بين الدفاع والهجوم، لاسيما في ظل الضغط غير المنظم للاعبي فريق الاستقلال.
   واستمرت محاولات الفريقين وسط تكافؤ كبير، لاسيما في ظل الكثافة العددية في منطقة منتصف الملعب والتي حرمت أي منها في أحكام قبضتها على محاور اللعب المختلفة من بين العمق والاطراف، وفي الدقيقة 41 مرر تشافي كرة خلف الدفاع لبغداد بونجاح لكن دفاع الاستقلال تدخل في الوقت المناسب وأبعدها لخارج الميدان، وتوغل تشافي من جديد في الدقيقة 42 بعد مراوغته اكثر من لاعب لكن تصويبته أنقذها الحارس مهدي رحمتي، حتى أطلق حكم اللقاء صافرته معلنا نهاية الشوط الاول بالتعادل السلبي.
   ومع انطلاق الشوط الثاني، استمر الفريق السداوي على نفس تشكيلته التي أنهى بها الشوط الأول، وصار اللقاء وسط تكافؤ كبير بين الفريقين، وعمل كل فريق في الحفاظ على توازنه بين الجوانب الدفاعية والهجومية، وفي الدقيقة 59 لعب لاعب السد تشافي كرة عرضية من الجانب الأيسر أبعدها دفاع فريق الاستقلال الإيراني لركنية في أخطر كرات السد.
   وتواصلت المحاولات الهجومية وشهدت الدقائق الخمس عشرة الأخيرة من الشوط الثاني ضغطا كثيفا للسد، وجاء ذلك بعد التوغل الناجح للاعبه بغداد بونجاح في الدقيقة 77 لكن دفاع الاستقلال أنقذ الموقف في اللحظات الاخيرة، تبعتها تصويبة لتشافي في الدقيقة 79 من خارج منطقة الجزاء والتي أبعدها حارس الاستقلال بصعوبة، وحاول لاعبو السد في الدقائق الأخيرة التي تغاضي خلالها حكم اللقاء عن احتساب ضربة جزاء للسد بعد أن لمست الكرة يد مدافع الاستقلال ميلاد بور في الدقيقة 86، قبل أن يحتسب حكم اللقاء دقيقتين وقت بدل ضائع أطلق بعدهما صافرته معلنا نهاية الشوط الثاني بالتعادل السلبي.
   واستمر التكافؤ في الأداء بين الفريقين خلال الشوطين الإضافيين، حيث استمرت الندية والحماس بين الفريقين ولكن بدون خطورة حقيقية على المرميين، وتبادل الفريقان الهجمات والتي كانت تفقد خطورتها على حدود منطقة الجزاء، وظل الحذر هو العنوان الرئيسي للشوطين الاضافيين، قبل أن تطلق صافرة نهاية الشوط الثاني الإضافي، ويحتكم الفريقان لضربات الجزاء الترجيحية لتحسم تأهل فريق الاستقلال الإيراني لدور المجموعات بفوزه بنتيجة (4 / 3).

اقراء ايضا