مهمة صعبة للسد والجيش لبلوغ دور المجموعات بدوري الأبطال

تخوض الفرق العربية مباريات صعبة الثلاثاء في الملحق المؤهل الى دور المجموعات لبطولة دوري ابطال اسيا في كرة القدم، الذي يشهد مواجهة عربية-عربية بحتة بين الوحدة الاماراتي والوحدات الاردني.
 
 ويلتقي ايضا الفتح السعودي مع ناساف الاوزبكي، والجيش القطري مع بونيودكور الاوزبكي، في حين يحل السد القطري بطل 2011 ضيفا على الاستقلال الايراني.
 
 وكان جونبوك الكوري الجنوبي توج بطلا للنسخة الماضية بفوزه على العين الاماراتي في المباراة النهائية.
 
 ويتطلع الوحدة الى المشاركة في دوري ابطال اسيا مجددا بعد غياب خمس سنوات عندما يستضيف الوحدات في ابوظبي.
 
 وينضم المتأهل منهما الى المجموعة الرابعة التي تضم الهلال السعودي والريان القطري وبيروتزي الايراني.
 
مهمة صعبة للجيش 
تنتظر الجيش مباراة صعبة مع ضيفه بونيودكور بسبب معاناته من غيابات آخرها اصابة مهاجمه عبد القادر الياس وانضمامه الى عبد الرحمن أبكر وأحمد معين  وماجد محمد وخالد عبدالرؤوف، وقد يفتقد ايضا جهود حارسه الاساسي سعود الخاطر لعدم اكتمال شفائه.
 
 وسيعول مدرب الجيش الفرنسي صبري لموشي على الثلاثي المالي سيدو كيتا نجم الوسط والمهاجمين البرازيلي رومارينيو والاوزبكي راشيدوف.
 
 وحقق الجيش في الموسم الماضي افضل نتائجه في دوري ابطال اسيا بوصوله الى نصف النهائي قبل ان يخرج امام العين الاماراتي.
 
 ويلحق الفائز من الجيش وبونيودكور في الدور الاول بالمجموعة الثالثة الى جانب الأهلي السعودي وذوبهان الايراني والعين.
 
السد في ضيافة الاستقلال
 من جهته، يحل السد ضيفا على الاستقلال في مباراة لا تقل صعوبة برغم اكتمال صفوفه، ساعيا الى تفادي مصير الموسم الماضي حين خرج من الدور التمهيدي بخسارته امام الجزيرة الاماراتي.
 يبرز في صفوف السد، ثاني الدوري القطري، الجزائري بغداد بو نجاح وخلفان ابراهيم وحسن الهيدوس وحسن الهيدوس ومحمد كسولا.
 
 ويتأهل الفائز منهما الى المجموعة الاولى التي تضم الاهلي الاماراتي والتعاون السعودي ولوكوموتيف الاوزبكي.
 
 ويرفع الفتح شعار الفوز عندما يستضيف ناساف كارشي الأوزبكي أملا بالانضمام الى المجموعة الثانية مع استقلال خوزستان الإيراني ولخويا القطري والجزيرة الإماراتي.
 
  وتحسن مستوى الفتح في الفترة الأخيرة فحقق نتائج جيدة في الدوري السعودي آخرها الفوز على ضيفه الرائد 3-1، ويأمل في البناء عليها لحجز بطاقة التأهل الى الدور الاول من البطولة القارية.
 
 ويبدأ الفتح مشواره في الملحق مباشرة، في حين ان ناساف اضطر الى خوض الدور التمهيدي الثاني حيث اكتسح فيه الحد البحريني برباعية نظيفة. 
 
ويخوض الوحدة الملحق بعدما احتل المركز الثالث في الدوري الاماراتي الموسم الماضي، فيما تخطى الوحدات بطل الاردن بنغالور الهندي 2-1 في عمان في الدور التمهيدي الثاني.
 
 ونالت الامارات ثلاثة مقاعد ونصف المقعد في النسخة الحالية، مقابل نصف مقعد للاردن.
 
 وتعود آخر مشاركة للوحدة في البطولة الى عام 2011، ويتطلع للعودة مجددا وان كان من بوابة الملحق الذي عانده في 2015 عندما خسر في مباراة ماراثونية اقيمت في ابوظبي امام السد القطري بركلات الترجيح 4-5 بعدما انتهى الوقتان الاصلي والاضافي 4-4.
 
 ويملك الوحدة، الذي لم يعرف طعم الفوز في آخر ثلاث مباريات في الدوري المحلي (خساراتان امام الجزيرة 1-5 والوصل 1-2 وتعادل مع الظفرة صفر-صفر)، العديد من الاوراق الرابحة التي قد ترجح كفته على الوحدات.
 
 ويضم صاحب الارض محترفين جيدين هم الارجنتيني سيباستيان تيغالي والمجري بالاز دجودجاك والكوري الجنوبي ريم تشانغ والتشيلي خورخي فالديفيا الذي سيعود الى المشاركة بعد غياب طويل بسبب الاصابة، اضافة الى اسماء محلية معروفة مثل المدافع حمدان الكمالي والمخضرم اسماعيل مطر وحارس المرمى راشد علي.
 
 من جهته، يأمل الوحدات في ان يصبح اول فريق اردني يشارك في دوري ابطال اسيا.
 
 وسيستعيد بطل الاردن خدمات حارس مرماه عامر شفيع بعد انتهاء فترة ايقافه لست مباريات من قبل الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، في حين سيكون الدولي عبدالله ذيب الغائب الاكبر بسبب الاصابة.
 
 ويراهن الوحدات على خبرة مدربه العراقي عدنان حمد في التعامل مع مباريات مصيرية من هذا النوع، اضافة الى لاعبين ذوي حضور فني جيدا امثال حسن عبد الفتاح وعامر ذيب وطارق خطاب والبرازيلي فرانشيسكو توريس والكرواتي سيابستيان انتيك والفلسطيني احمد ماهر.
 

اقراء ايضا