حسين ياسر للكأس: قرار ايقافي لغز غريب !!

تحدث حسين ياسر لاعب نادي الوكرة السابق ومنتخبنا الوطني في حوار خاص مع موقع قناة الكاس، عن القرار الذي صدر مؤخرا بايقافه لمدة ثلاثة اشهر بقرار من لجنة الانضباط باتحاد كرة القدم بسبب عدم اتمام التسوية الخاصة بعقده الاضافي مع نادي الوكرة.
 
ومن خلال اتصال هاتفي مطول من بلجيكا؛ جاءت كلمات حسين ياسر مليئة بالحزن والاندهاش من القرار ، وفتح لنا قلبه وكشف العديد من الامور.
 
ونلخص ابرز ما قاله في هذه العناوين.
 
  • احترم لوائح وقوانين اتحاد الكرة لكن لم أرتكب أي خطأ يستدعي الايقاف
  • قرار ايقافي أثبت لي أن هناك من يتربص بي ..وهذا هو الدليل
  • لم أرفض التسوية..وعاقبوني لأنني رفضت التنازل عن حقوقي 
  • للأسف ..سأضطر للجوء للفيفا للحفاظ على حقوقي بعد الظلم الذي تعرضت له
  • لن أتوقف عن كرة القدم..وسألعبها ولو في الشارع
  • قريباً جدا سأعلن انضمامي لاحد الاندية الاوروبية 
  • ندمان اللعب للوكرة الذي تركت الدوري البلجيكي من أجله
  • كنت أنتظر  معاملتي بشكل استثنائي نظراً لتاريخي  الكبير في الكرة القطرية
  • الوكرة يعاني من تخبط اداري وانهار برحيل عدنان درجال
 
وفيما يلي نص الحوار:
في البداية أبدى حسين ياسر المحمدي اندهاشه الشديد من قرار الايقاف لمدة ثلاثة اشهر ، وقال: عندما علمت به ضحكت كثيراً ولم أصدق في بداية الأمر ،ثم وجدت نفسي مستاء منه لان القرار لغز غريب جداً.
 
وأضاف: أعتبر نفسي موقوف منذ بداية الموسم ، أي قبل 4 أشهر تقريبا ، حيث كنت وقعت عقد انضمامي للنادي الأهلي وشاركت في التدريبات لكن فوجئت بقرار من اتحاد الكرة بمنع قيدي ، على اعتبار انني لم اوقع التسوية الخاصة بعقدي مع الوكرة
 
وتابع : بعد قرار الايقاف فوجئت ان هناك خمسة لاعبين اخرين تم ايقافهم للسبب نفسه ، لكنهم يمارسون نشاطهم الكروي بشكل طبيعي وتم انتقالهم من ناد لاخر،لكن لم يحدث  معي ذلك حيث تم رفض قيدي في الاهلي مما اضطرني لفسخ العقد.
 
وأضاف: هذا الامر جعلني اشعر أن هناك من يتربص بي، رغم انه من المفترض التعامل معي بشكل افضل من ذلك ، وبطريقة استثنائية، حيث انني لاعب دولي وخدمت الكرة القطرية وفزت مع المنتخب الوطني ببطولة الخليج ولعبت للاهلي والزمالك قطبي الكرة المصرية وفزت ببطولة افريقيا وشاركت في كاس العالم للاندية، واحترفت في اوروبا.
 
وأكد حسين ياسر احترامه الكامل لقوانين ولوائح اتحاد الكرة ، وحرصه على الالتزام بها، لكنه ماحدث معه مؤخرا لم يكن على غير العادة، مشيرا الى انه لعب للوكرة 3 مواسم، وترك الدوري البلجيكي ليعود للدوري القطري وينضم لنادي الوكرة، لكنه نادم على تلك الخطوة.
 
وأضاف: عقدي مع الوكرة في الموسمين الماضيين لم تحدث في اي مشاكل او اختلافات ، وكان مثل الموسم الماضي تماما، لكنني فوجئت بمؤسسة دوري نجوم قطر تطالبني بالتنازل عن جزء كبير من قيمة عقدي مع النادي، وهذا العقد سموه فيما بعد بـ "عقد الباطن" ، وكانوا في الموسمين الماضيين ملتزمون بسداده ولك يكن هناك متأخرات عكس الموسم الماضي الذي شهد تلك الأزمة، ورغم ذلك لم أرفض التسوية وكنت مستعد لاتمامها لو تمت مطالبتي بتخفيض قيمة مستحقاتي، وليس التنازل عنها.
 
وشدد حسين ياسر على أنه حزين للغاية مما حدي معه ، وياسف لانه سيكون مضطر للجوء للفيفا للحفاظ على حقوقه المادية.
 
وأكد أنه لن يستطيع أحد ايقافه أو منعه من ممارسة كرة القدم، وقال: سألعب ولو في الشارع ، فهذي متعتي الوحيدة ومهنتي التي احبها، ولدى بعض العروض الاوربية أقوم بدارستها ، بعضها من أندية بلجيكية ورومانية.
 
واختتم حسين ياسر حديثه الخاص لموقع قنوات الكاس بالتعبير عن حزنه الشديد للحال الذي وصل اليه نادب الوكرة، حيث قال انه يعاني من تخبط اداري ادى لحدوث مشاكل كبيرة في النادي،مشيرا الى ان الفريق انهار تماما وتاثر كبيرا برحيل المدرب العراقي عدنان درجال.
 

اقراء ايضا