تصحيح المسار

# ودع منتخبنا الوطني لكرة القدم
التصفيات المؤهلة لنهائيات كاس العالم  2018 بعد ان انتهت اماله في حجز مقعد في مونديال روسيا في الصيف القادم....
وبهذا يتواصل مسلسل إخفاقات العنابي في تصفيات المونديال..هذا المسلسل الطويل الذي قد تضاهي عدد حلقاته المسلسلات المكسيكية  لولا ان مشاركته في مونديال 2022 بصفته فريق البلد المضيف ستكتب نهاية هذا المسلسل بإذن الله...!
وبعد هذا الخروج المخزي من المفترض ان يعيد اتحاد الكرة حساباته من اجل انتشال العنابي من مستنقع الاخفاق المونديالي .
# التجديد الذي بدأ يدب في صفوف العنابي مؤخرا يعتبر خطوة إيجابية ولكن نأمل ان يتواصل هذا التجديد مع الإبقاء على بعض اللاعبين من ذوي الخبرة والاداء المميز...
فقد أكدت مباريات هذه التصفيات ان هناك لاعبون لا يستحقون تمثيل العنابي وان الوقت قد حان لمغادرتهم للفريق..
وانا هنا اقصد تلك ( النوعية ) من اللاعبين الذين جاء انضمامهم لمنتخبنا الوطني عبر بوابة انديتنا المحلية حين تعاقدت ادارات الاندية معهم لدعم صفوف فرقها كمحترفين (اجانب) قبل عدة سنوات..ومع مرور الوقت اتضح ان ( تألق ) اولئك اللاعبون في المباريات المحلية يتحول مع العنابي الى ( سراب )..!!
ومن الأهمية بمكان ان يطال التجديد او التغيير مدرب الفريق ايضا..فمع الشكر والتقدير للسيد فليكس سانشيز على ما بذله من جهود خلال الفترة الاخيرة مع المنتخب الا ان المرحلة القادمة تتطلب تواجد مدرب اكثر كفاءة وخبرة من اجل تصحيح مسار العنابي في قادم الأيام .