مفاهيم تحتاج الى التغيير

# ثلاثة عناصر تشكل مثلث النجاح في كرة القدم بشكل عام وهى الإدارة واللاعبين والجهاز الفني..ومع كامل التقدير لكل العناصر الا أن العنصر الاداري ُيعد من أكثر العناصر تأثيراً في تحقيق النجاح الذي ينشده أي اتحاد أو أي نادي..فالإدارة هى المنوط بها توفير كل الأجواء المناسبة لأن يعمل الجهاز الفني واللاعبين  بصورة جيدة....

# بحكم قربي من الوسط الرياضي واحتكاكي بالعديد من العاملين في الوسط الكروي توصلت الى معرفة بعض السلبيات التي تصاحب العمل الاداري في قطاع البراعم او المراحل العمرية بأنديتنا المحلية..وهي مفاهيم تحتاج الى التغيير واخطاء بحاجة الى التصحيح...
فمن الضروري ان تتغير نظرة الإداريين في تقييم المدربين على أساس الترتيب العام في مهرجانات البراعم أو  بدوريات الفئات السنية..بل لابد وأن يكون التقييم على مدى التطور الفني الذي يحققه المدرب مع لاعبيه فرديا ومع الفريق بشكل عام...ولا يجب ان يكون اختيار المدربين أو التجديد لهم على أساس العلاقات الشخصية التي تربط الإداري أو رئيس القطاع بالمدرب دون وضع أي اعتبار لامكانيات المدرب الفنية ان كانت تؤهله من اجل التعاقد معه او انهاء خدماته...
كما ينبغي أن تتلاشى ظاهرة سلبية في بعض الأندية وليس جميعها حتى لا نعمم وهي ظاهرة الاستقطاع القهري من رواتب المدربين والتي قطعت فيها ادارة التطوير شوطا إيجابيا بعدم الاستقطاع والا سيتم توقيع عقوبة على الطرفين المدرب والنادي لأنها ظاهرة تتنافي مع حقوق الإنسان كما أنها ترسخ لفكرة : (من يدفع يستمر في عمله ومن لا يدفع يتم انهاء خدماته ) ومن ثم يكون تقييم المدربين تقييم غير آمين.
# ومثل هذه الامور السلبية سواء في قطاع البراعم او الفئات السنية افسحت المجال للعديد من المدربين في الحصول على فرص عمل في انديتنا..ومهنة  (التدريب ) بريئة منهم براءة الذئب من دم ابن يعقوب..!!.