آسيا المحك الحقيقي للريان

# مبروك للاعبي وإدارة وجماهير نادي الريان ولكل من ينتمي له على حصول الفريق الاول لكرة القدم على بطولة دوري نجوم قطر لهذا الموسم ٢٠١٥ - ٢٠١٦ والذي تم تتويجه خلال الأسابيع القليلة الماضية بدرع  البطولة رسميا قبل انتهاء البطولة بخمسة جولات...

# لم يكتفي الريان بالفوز بلقب بطل الدوري فقط..وانما تمكن من تحقيق اعلى رقما قياسيا في عدد مرات الفوز في المباريات التي خاضها في البطولة حتى الان..حيث تمكن من الفوز في ٢٠ من ٢٣ مباراة وهذا الرصيد قابل للزيادة..لانه مازال هناك ٣ مباريات متبقية للفريق في البطولة....

# وهناك سؤال يطرح نفسه حول التفوق الرياني الكبير حين تمكن من حصد ٦١ نقطة وليصبح على بعد ١٨نقطة عن صاحب المركز الثاني..فهل السبب هو ارتفاع مستوى الريان او بسبب انخفاض مستوى المنافسين ؟...من وجهة نظري المتواضعة ان السبب يعود الى الاثنين معا..ففي الوقت الذي نشهد فيه تألقا  ريانيا منقطع النظير نلحظ ان هناك تراجع او تذبذب في مستوى الفرق الاخرى .
 
# يبدو ان الفريق الرياني حين يحط الرحال في مرابع الدرجة الثانية فانه يعود للدرجة الاولى في الموسم الذي يليه بشوق كبير لا يطفئ ناره سوى تتويجه بدرع الدوري...ففي موسم ١٩٨٧ / ١٩٨٨ هبط الريان لدوري الدرجة الثانية ليصعد للدرجة الاولى في الموسم الذي يليه ويحقق بطولة الدوري لذلك الموسم..وفي موسم ٢٠١٣ - ٢٠١٤ دخل الفريق الى دهاليز الدرجة الثانية ليعود بعد موسم واحد فقط لدوري الاضواء ويخطف درع البطولة....

# بعد ان اكل الريان الأخضر واليابس في دورينا لهذا الموسم..هل يستمر هذا التالق في دوري ابطال اسيا لعام ٢٠١٧ ليكون حاضرا وبقوة من اجل المنافسة على اللقب الآسيوي..ام ان الإنجازات الريانية وان حطمت الأرقام القياسية فانما هي وكما جرت العادة لا تتخطى حدود البطولات (المحلية)...؟!.