ضربة معلم..!!

السبت..
نجحت قطر خلال الكونجرس الدولي للصحافة الرياضية ان تحقق عدة أهداف بحجر واحد..نجحت في تلفت أنظار العالم بأن قطر جاهزة لاستضافة مونديال ٢٠٢٢.. ونجحت في ان تثبت لاكثر من " ٣٥٠ اعلامي ورياضي" بأن قطر فازت باستضافة المونديال بجدارة واستحقاق..ونجحت بأن تثبت للصحافة العالمية وخاصة للصحافة البريطانية بأن الأدعاءات اللتي شنت عليها ماهي الا أكاذيب..ونجحت بأن تعترف الصحافة البريطانية بل وتمنح لقطر شهادة التفوق..!!


الأحد..
الحجز الذي ألقت به قطر كان الكونجرس الدولي للصحافة الرياضية الذي اثبت من خلاله القطريين بأنهم محترفين في التنظيم والتفوق..بعد أن قدموا حدثا أحرج من نظم قبلهم على امتداد "٧٩ كونجرسا " او من سيأتي بعدهم لانهم لم يتروكوا شاردة أو واردة الا نفذوها..بل اهتموا بأدق التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة المهمة قبل الأهم ..!!

الاثنين..
من كان يشك بمثقال خردل رأى بأم عينه الحقيقة..والحقيقة الماثلة على أرض الواقع بأن مدينة العمال أقيمت بأعلى المواصفات واعترفت الدول الكبرى التي استضافة المونديالات السابقة بأن المدينة العمالية بمواصفات إنسائية وخدمات ترفيهية ولوجستية هي نموذج للمدن العمالية في العالم..فبهت الذين كذبوا وحاولوا تلفيق القصص حول تعامل قطر مع العمال..وسقطت الاقنعة..!!


الثلاثاء..
على أرض الواقع زار ضيوف الكونجرس الدولي استاد خليفة أحد الملاعب التي ستستضيف مباريات المونديال..ليتأكدوا بأنه يقف شامخا على ارض الواقع قبل موعد المونديال بسبع سنوات..مع مواصفات عالمية في كل الجوانب..لجميع الملاعب التي ستستضيف مونديال القرن بالبيان وبالصور وبالارقام..بل سمعوا بآذانهم هدير الجرافات الارضيّة وهي تعمل ليل نهار لشق الارض استعدادا لانطلاق الريل العجيب..وكانت لهم لجنة المشاريع والارث بالمرصاد لأي سؤال يتبادر لأذهانهم..!!


الاربعاء..
على طاولة ندوة " جسر بين الغرب والشرق" والتي أدارها الزميل القدير مصطفى الأغا باقتدار وحنكة وضرب فيها على الوتر الحساس.. كانت المكاشفة على والشفافية بحضور الصحافة البريطانية التي لم تكن الا لترفع الراية البيضاء..احقاقا للحق وإنصافا للجهد الكبير الذي يبذله القطريون مِن اجل مونديال مثالي وغير تقليدي..!!


الخميس..
ويبقى ان شهادتي في قطر مجروحة..ومهما قلت أو كتبت فلن أوفي لهم حقهم.. الا ان الحق يقال..فإذا كنت أنبهر بما يصنعه القطريون في مجال الاعلام والرياضة..الا ان انني ما شاهدته من احترافية في نقل الحدث وصناعته في الكونجرس لم اشاهده في كل الكونجراسات التي حضرتها وشاركت فيها من قبل..فلن تزيد كلماتي سوى لمسة بسيطة في بحر ما يصنعون..