QNB STARS LEAGUE

باريس سان جيرمان يتصدر بفوزه الصعب على انجيه

تصدر باريس سان جرمان ترتيب بطولة فرنسا لكرة القدم موقتا بفوزه الصعب على مضيفه انجيه 1-0 في المرحلة العشرين من بطولة فرنسا لكرة القدم السبت.

ورفع سان جرمان رصيده الى 42 نقطة متفوقا بفارق نقطتين عن ليون الذي يلتقي الاحد مع متز.

وخاض فريق العاصمة الفرنسية المباراة في غياب مدربه الجديد الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بعد اصابته بفيروس كورونا المستجد.

وعاد النجم البرازيلي نيمار الى التشكيلة الاساسية للمرة الاولى منذ 13 نوفمبر الماضي اثر اصابة في كاحله خلال المباراة ضد ليون علما بانه شارك احتياطيا في مباراة كأس الابطال منتصف الاسبوع وسجل هدف الحسم لفريقه في مرمى مرسيليا 2-1.

وكاد انجيه يفاجىء الضيف بهدف مبكر عندما سدد بييريك كابيل كرة بيسراه من مشارف المنطقة ابعدها الحارس الكسوتاريطي كيلور نافاس فوق العارضة.

وعلى الرغم من خوضه المباراة بتشكيلة هجومية، فان سان جرمان افتقد الى الايقاع السريع في مواجهة دفاع منظم فلم يصنع فرصا كثيرة في الشوط الاول.

وتحسنت الامور بالنسبة الى سان جرمان في الشوط الثاني وتصدى حارس انجيه في مطله لتسديدة يسارية من نيمار (49)، ثم اضاع كيليان مبابي فرصة سهلة عن ما انفرد بالحارس والمرمى مشرع امامه لكنه سدد بين يديه (53).

وجاء الفرج بعد تمريرة عرضية من الظهير الايمن الايطالي اليساندرو فلورنزي داخل المنطقة، فتهيأت امام لايفين كورزاوا فأطلقها الاخير بيسراه داخل الشباك (70).

ولم يخسر سان جرمان امام انجيه منذ سقوطه امام 1-3 في 12 يناير عام 1975، خاض بعدها الفريقان 21 مواجهة، ففاز فريق العاصمة 14 مرة وتعادلا 7 مرات.

وانهى مرسيليا اسبوعا سيئا بسقوطه المفاجىء امام ضيفه نيم صاحب المركز الاخير 1-2.

وجاءت الخسارة بعد ثلاثة ايام من سقوطه امام باريس سان جرمان بالنتيجة ذاتها في مسابقة كأس الأبطال الاربعاء الماضي.

كما كان الفريق سقط في فخ التعادل السلبي مع ديجون المتواضع في الجولة الماضية.

واعتذر مدرب مرسيليا البرتغالي اندري فياش بواش لانصار الفريق بعد "الاداء السيء" لفريقه مشيرا الى ان فريقه "بدأ يفقد الاتصال بفرق المقدمة".

اما مدافع مرسيليا الفارو غونزاليس فقال "عندما تلعب بهذه الطريقة السيئة فلا يمكن ان نتوقع الفوز بكل صراحة".

دخل مرسيليا المباراة وهو مرشح فوق العادة لاحراز نقاطها الثلاث لا سيما بان منافسه فاز في مباراة واحدة في اخر 13 خاضها وحصد نقطة واحدة في اخر 8 جولات.

وسنحت فرص ذهبية لمرسيليا لافتتاح التسجيل عندما احتسب له الحكم ركلة جزاء اثر لمسة يد داخل المنطقة.

وعادة ما يسدد ديمتري باييت ركلات الجزاء لكنه اهدر اكثر من محاولة هذا الموسم، فانبرى لها فلوريان توفان لكنه اخفق بدوره من خلال تسديد الكرة خارج الخشبات الثلاث (35).

ولم ينجح مرسيليا في التسجيل سوى 3 مرات من سبع ركلات احتسبت له هذا الموسم.

ثم اهدر المهاجم الارجنتيني داريو بينيديتو فرصة ذهبية عندما سدد من مسافة قريبة بين يدي حارس نيم (37).

وفي مطلع الشوط الثاني سجل نيم هدفين سريعين بواسطة مهاجمه السويدي نيكلاس الياسون الاول اثر متابعته كرة عرضية (55)، ثم تكرر السيناريو بعدها بدقيقتين ليضيق السويدي هدف نيم الثاني.

ورمى مرسيليا بكل ثقله في نصف الساعة الاخير في محاولة لانقاذ الموقف ونجح في ادراك التعادل بواسطة بينيديتو قبل نهاية المباراة بخمس دقائق من دون ان ينجح في ادراك التعادل في ما تبقى من وقت.

ولم يحقق الفريق سوى انتصار واحد في اخر ست مباريات في الدوري.

وتقام لاحقا مباراة باريس سان جرمان ضد انجيه علما بان الاول سيخوضها في غياب مدربه الجديد الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المصاب بفيروس كورونا المستجد.

اقراء ايضا