QNB STARS LEAGUE

النصر السعودي يتجاوز مواطنه الأهلي ويتأهل لنصف نهائي دوري الأبطال

تأهل النصر السعودي إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا بكل جدارة واستحقاق إثر انتصاره الصريح بهدفين دون رد على مواطنه الأهلي في مواجهة القمة السعودية التي جمعت الفريقين عصر اليوم الأربعاء على ستاد جاسم بن حمد بنادي السد، برسم دور ربع النهائي لدوري ابطال آسيا 2020 لأندية غرب القارة الجارية منافساته حاليا في الدوحة.

وسجل للنصر ثنائية الانتصار الأرجنتيني غوانزلو مارتنيز عند الدقيقة 13 وعبدالفتاح عسيري مع الدقيقة 55.

ويلتقي مساء اليوم أيضا في المواجهة الأخرى ضمن الدور ربع النهائي لمنطقة الغرب، بيرسيبوليس الإيراني مع باختاكور الأوزبكي على ذات الملعب بداية من الساعة 8:45 مساء.
النصر بدأ المواجهة مهاجما ووضع منافسه تحت الضغط مبكرا.
وكاد " العالمي  " كما تطلق عليه جماهيره يتقدم مع الدقيقة الأولى للمواجهة عبر لاعب الوسط المهاجم خالد الغنام الذي توغل وراوغ وواجه الحارس محمد العويس ولولا تدخل الدفاع لسجل أسرع أهداف البطولة.
واصل النصر سيطرته واستحواذه وتفوقه خلال دقائق البداية فيما اكتفى الأهلي بالبقاء تحت الضغط وغابت ردة فعله.
الأهلي هاجم لأول مرة عقب 10 دقائق وتحصل على ركلة ركنية لم يستفد منها.
فرصة سانحة أخرى حصل عليها النصر للتقدم مع ق 11 من تمريرة من عبدالفتاح عسيري لاعب الأهلي السابق لحمدالله الذي مرر بدوره أمام المرمى لعسيري، غير أن جملة المناورة بين اللاعبين لم تكتمل بالنجاح.
نهاية الضغط هي الانفجار وذلك ما حدث للضغط النصراوي الذي انفجر بهدف التقدم عندما أنهى الأرجنتيني غوانزلو مارتنيز عقب 13 دقيقة تمريرة المتألق خالد الغنّام بتسديدة واثقة في المرمى الأهلاوي.
حاول الأهلي العودة سريعا فهاجم وانتهت محاولة السوري عمر والسزمة بالفشل.
مالت المواجهة للتكافؤ نسبيا في الاستحواذ والسيطرة خلال الدقائق التالية مع عدم وجود هجمات مكتملة حقيقية خطيرة على المرميين.

عبدالفتاح عسيري أيقظ سكون المواجهة بتسديدة يسارية قوية مع ق 23 مرت بسلام بجانب المرمى الأهلاوي.
الهداف المغربي حمدالله كان قريبا من التسجيل مع ق 27، عندما أنهى هجمة بمراوغة للمدافعين، غير أنه تأخر في إنهاء المراوغة وسط ضغط لتضيع فرصة تسجيل الهدف الثاني.
وسط تفوق لفريق المدرب البرتغالي روي فيتوريا على فريق المدرب الصربي فلادان ميلوجيفيتش تواصلت المواجهة.
النصر أضاع هدفا آخر بغرابة عبر هدافه حمدالله عند ق  31 برأسية لعبها بجانب المرمى إثر تمريرة لعسيري.
واصل حمدالله محاولاته الفاشلة للتسجيل مع توغل وتسديدة من وضع صعب عند ق 32 بجانب مرمى العويس.
مضت دقائق الشوط الأول نحو نهايتها، وأنهى حمدالله كما كل مرة هجمة برأسية تعامل معها الحارس العويس لينتهي الشوط على الهدف النصراوي الوحيد.
على ذات نسق اللعب كانت بداية الشوط الثاني، إذ بدا النصر مهاجما قبل ان يرد الأهلي وستحصل على ركلة ركنية عقب ست دقائق.
الصربي فلادان مدرب الأهلي قد أدخل المخضرم حسين عبدالغني وعبدالرحمن غريب مع بداية  الشوط الثاني بغية إعادة التوازن لفريقه.
حصل الأهلي على فرصة تسجيل من ركلة حرة حولها المدافع عبدالباسط هندي برأسية بعيدة.
الهدف الثاني كان قريبا من النصر عبر المغربي حمدالله الذي انفرد وسدد ليتصدى الحارس العويس.
لأن النصر الافضل فقد تمكن من تعزيز تقدمه بهدف آخر
مع ق 55 وكان هدفا جميلا للمتألق عبدالفتاح عسيري الذي تلقى تمريرة وراوغ المدافع معتز هوساوي بكل حرفنة وسدد بيسراه في مرمى العويس.
أنشط لاعبي النصر الواعد خالد الغنّام غادر المواجهة مصابا عقب 61 دقيقة ولعب بديلا منه عمر يحي.
والسؤال الكبير أين الهداف السوري عمر السومة من أحداث المواجهة؟ والجواب هو لقد ظل واقعا بين حصار دفاع النصر بقيادة البرازيلي مايكون في ظل غياب فاعلية رفاقه وذلك ما جعل الصربي فلادان يدفع بثنائي آخر حسين مقهوي وهيثم عسيري لتعزيز هجومه ولعل وعسى يأتي الجديد المفيد.
النصر المتفوق يضيع هدفا لا يضيع عند ق 68 عندما مرر حمدالله لعسيري الذي مرر للبديل عمر يحي ليواجه الأخير الحارس العويس الذي تصدى لتسديدته ببراعة.
البرتغالي فيتوريا مدرب النصر لجأ لتنشيط هجوم فريقه عقب 72 دقيقة بإدخال الثنائي فراس البريكان ومختار علي بدلا من عسيري ومارتنيز.
مال رتم ونسق اللعب عقبها للهدوء خصوصا من جانب النصر الذي أطمئن لتفوقه وتقدمه بهدفين وسط غياب لردة فعل منافسه بالرغم من التغييرات التي أجراها مدربه.
ولم تأتِ أحداث المواجهة بجديد خلال تلك الدقائق الرتيبة المملة من المواجهة.
أنتظر الأهلي حتى الدقيقة 90 حتى يظهر ردة فعله على تأخره عندما عادت تسديدة عمر السومة من قائم المرمى بعد تمريرة من البديل عبدالرحمن غريب.
الرد جاء من النصر سريعا عندما هاجم النصر مع ق 91 وانفرد حمدالله الغير موفق في هذه المواجهة بالحارس العويس وراوغه وتجاوزه وسدد في المرمى، غير أن الظهير المدافع البرازيلي لوكاس دي ليما أنقذ مرمى فريقه من هدف ثالث، لتنتهي عقبها المواجهة بمحاولة أخرى للنصر للتسجيل لم تنجح وليخرج النصر منتصرا بهدفين نظيفين.

 

اقراء ايضا