QNB STARS LEAGUE

ترامب تأجيل الأولمبياد قرار "حكيم جداً"

أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء بالقرار "الحكيم جدا" لليابان واللجنة الأولمبية الدولية بتأجيل ألعاب طوكيو 2020 الى العام المقبل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، مؤكدا عزمه على حضورها لدى إقامتها.

وكتب ترامب في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، "تهاني الى رئيس وزراء اليابان (شينزو) آبي، واللجنة الأولمبية الدولية، على قرارهما الحكيم جدا بإقامة الألعاب الأولمبية في العام 2021. ستحقق نجاحا كبيرا، وأتطلع قدما للتواجد هناك".

وسبق للرئيس الأميركي ان كان من أبرز الداعين في الأسابيع الماضية، الى إرجاء الأولمبياد الصيفي الذي كان من المقرر ان تستضيفه العاصمة اليابانية بين 24 تموز/يوليو والتاسع من آب/أغسطس 2020.

ولم يتم تحديد موعد جديد بعد للدورة الأولمبية العام المقبل، لكن قرار التأجيل شدد على ان الموعد الأقصى لها سيكون صيف 2021.

وأشار رئيس اللجنة الدولية الألماني توماس باخ الأربعاء، الى ان الخيارات مفتوحة بشأن الموعد، وقد يكون خلال فصل الصيف أو قبله حتى.

وسيخوض ترامب الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، سعيا للفوز بولاية ثانية من أربعة أعوام.

وبقيت اللجنة الأولمبية الدولية والمنظمون اليابانيون لأسابيع على موقفهم بمواصلة التحضيرات لإقامة الألعاب في موعدها المقرر، على رغم المخاوف من تفشي وباء "كوفيد-19" الذي تسبب حتى الأربعاء بأكثر من 19 ألف وفاة معلنة حول العالم، وتطلب فرض قيود واسعة على حركة التنقل والسفر في إطار جهود مكافحته.

لكن اللجنة الدولية واليابان رضختا في نهاية المطاف للضغوط المتزايدة من الرياضيين والاتحادات، بإعلان إرجاء دورة الألعاب الى العام المقبل.

وأعلن الطرفان الثلاثاء في بيان مشترك "في الظروف الراهنة وبناء على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية اليوم، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (الألماني توماس باخ) ورئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) الى ان الأولمبياد الثاني والثلاثين في طوكيو يجب ان يتم تأجيله الى ما بعد العام 2020، لكن ليس أبعد من صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي".

وكان رياضيون أميركيون واتحاداتهم الكبيرة لاسيما ألعاب القوى والسباحة، من أبرز المطالبين بإرجاء دورة الألعاب الصيفية التي تعد أكبر حدث رياضي على الإطلاق، وتقام مرة كل أربعة أعوام.

اقراء ايضا