QNB STARS LEAGUE

يوفنتوس يعلق آماله على ساري لتحقيق حلمه الأوروبي

 بعدما خسر نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في آخر خمس سنوات تحت قيادة المدرب ماسيميليانو أليجري ، يتطلع يوفنتوس الإيطالي إلى فتح صفحة جديدة بقيادة مديره الفني الجديد ماوريتسيو ساري الذي يأمل أيضا في خطوة جديدة للأمام بعد فوزه مع تشيلسي الإنجليزي بلقب
الدوري الأوروبي في ختام الموسم الماضي.
 
وينتظر يوفنتوس (فريق السيدة العجوز) تغييرا حقيقيا تحت قيادة ساري في ظل مواصلة الفريق محاولاته للفوز بلقب دوري الأبطال الأوروبي وهي البطولة التي غابت عن الفريق لأكثر من عقدين كاملين.
 
ولم يجد يوفنتوس صعوبة حقيقية في الفوز بلقب الدوري الإيطالي خلال الموسم الماضي ليكون الموسم الثامن على التوالي الذي يتوج فيه بلقب البطولة.
 
وحقق يوفنتوس بهذا رقما قياسيا جديدا في تاريخ بطولات الدوري الأوروبية الكبيرة لكنه لم يترجم هذا النجاح المحلي إلى نجاح أوروبي حيث فشل مجددا في الفوز بلقب دوري الأبطال الذي فاز به آخر مرة في 1996 .
 
ويعاني يوفنتوس من عدم التوازن بين إنجازاته المحلية ونظيرتها الأوروبية حيث رفع الفريق رصيده من ألقاب الدوري الإيطالي إلى 35 لقبا مقابل لقبين فقط في دوري الأبطال الأوروبي.
 
كما يضاعف من قسوة هذا الوضع أن الفريق خسر نهائي دوري الأبطال سبع مرات على مدار تاريخه حتى الآن وكانت أحدث هذه الخسائر في 2015 و2017 .
 
ولم يستطع البرتغالي الشهير كريستيانو رونالدو ، الذي انتقل لفريق السيدة العجوز في الصيف الماضي ، أن يغير من الأـمر شيئا حيث خرج مع الفريق من دور الثمانية في الموسم الماضي مثلما حدث في 2018 قبل وصول رونالدو.
 
ولجأ النادي إلى التعاقد مع المدرب ساري هذا الصيف ليخلف أليجري في قيادة الفريق بعدما كان ساري منافسا شرسا ليوفنتوس عندما كان مدربا لنابولي من 2015 إلى 2018 .
 
ومثلما كانت إقالة أليجري مفاجأة بعد فوزه مع الفريق بلقب الدوري الإيطالي في المواسم الخمسة الماضية ، كان التعاقد مع ساري مفاجأة لاسيما وأنه أظهر موقفا عدوانيا شديدا تجاه الجدل بشأن إمكانية توليه تدريب يوفنتوس عندما كان مدربا لنابولي.
 
وعدل ساري 60/ عاما/ عن موقفه تجاه يوفنتوس في حزيران/يونيو الماضي بعدما قدم إليه النادي الكبير عقدا لمدة ثلاث سنوات لينهي ساري ارتباطه مع تشيلسي الإنجليزي بعد الفوز مع الفريق بلقب الدوري الأوروبي في أيار/مايو الماضي.
 
وقال ساري ، لدى تقديمه إلى وسائل الإعلام والجماهير في منتصف حزيران/يونيو الماضي ، : "تفاوض يوفنتوس معي منحني حماسا قويا لأنني رأيت مدى إصرار النادي على اختياري مدربا للفريق".
 
وأضاف : "الفوز والإقناع.. اللعب الممتع وتحقيق النتائج" كان أفضل الطرق لتحقيق تفاؤل الجماهير.
 
وأجرى يوفنتوس تغييرات طفيفة على صفوفه لكنها مؤثرة حيث ضم آرون رامسي وأدريان رابيو لخط وسط الفريق كما عزز دفاعه القوي بكل من ماتياس دي ليخت والبرازيلي دانيلو وميريح ديميرال.
 
ولكن مشجعي السيدة العجوز ينتظرون الكثير من "ساريزمو" أو الأسلوب الخططي لساري والذي يعتمد على السرعة والهجوم القوي.
ويستهل يوفنتوس حملة الدفاع عن لقبه في الدوري الإيطالي بمواجهة بارما يوم السبت المقبل.
ويحتاج ساري في الموسم الجديد إلى المفاضلة بين اللاعبين باولو ديبالا وماريو ماندزوكيتش وجونزالو هيجواين ودوجلاس كوستا وبيدريكو برنارديسكي وخوان كوادرادو لاختيار اثنين منهم فقط للعب إلى جوار البرتغالي رونالدو في خط الهجوم طبقا لطريقة اللعب التي ينتهجها وهي 4 / 3 / 3 .
 
وتبدو هذه الوفرة في خط هجوم الفريق بمثابة موقف لا يحسد عليه ساري ولكنها قد تكون العقبة الأولى التي تواجهه في الموسم الحالي وفي هذه المهمة الصعبة مع فريق السيدة العجوز.
 
 

اقراء ايضا